logo
اقتصاد

هل تحرك أرقام الإنفاق والتضخم مناقشات الاحتياطي الفيدرالي؟

هل تحرك أرقام الإنفاق والتضخم مناقشات الاحتياطي الفيدرالي؟
تاريخ النشر:26 مايو 2023, 12:02 ص

سيقدم تقرير حكومي جديد تفاصيل عن الإنفاق الاستهلاكي والتضخم في أبريل حيث يناقش مجلس الاحتياطي الفيدرالي ما إذا كان سيرفع أسعار الفائدة مرة أخرى أو يتوقف مؤقتاً بينما يتسابق المفاوضون للوفاء بموعد نهائي لسقف الديون.

وسيقدم تقرير وزارة التجارة الأميركية، الذي سيصدر يوم الجمعة، مقياساً واسعاً لإنفاق المستهلكين، بما في ذلك على خدمات مثل السفر والرعاية الصحية والترفيه، كما سيتضمن أيضاً مقياس التضخم المفضل للاحتياطي الفيدرالي ودخل الأسرة وأرقام الادخار.

وقدر الاقتصاديون الذين شملهم استطلاع صحيفة وول ستريت جورنال أن الإنفاق الاستهلاكي ارتفع بنسبة 0.4% في أبريل عن الشهر السابق، وكان الإنفاق ثابتاً في مارس.

كما قدروا أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، باستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، ارتفع بنسبة 4.6% في أبريل عن العام السابق. وسيكون هو نفسه في مارس وما فوق هدف التضخم الفيدرالي البالغ 2%، ويرى الاقتصاديون أن ما يسمى بالتضخم الأساسي هو مؤشر أفضل للتضخم في المستقبل.

يحاول الفيدرالي إبطاء الاقتصاد

ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في 10 اجتماعات متتالية منذ مارس 2022 حيث يحاول إبطاء الاستثمار والإنفاق والتوظيف لتقليل التضخم المرتفع. وسيقدم تقرير يوم الجمعة أدلة على مدى عمل البنك المركزي لخفض التضخم، وسيكون الاجتماع القادم لسياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي هو 13-14 يونيو.

وتباطأ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في الربع الأول، لكن سوق العمل القوي أبقى البطالة منخفضة ونمو الأجور مرتفعاً، مما أعطى زخماً للإنفاق الاستهلاكي، وهو المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي.

وزاد الأميركيون الإنفاق في المتاجر والمطاعم وعلى الإنترنت في أبريل للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر، وارتفع النشاط الاقتصادي الأميركي في مايو إلى أعلى وتيرة له في 13 شهراً، لكن الصراع السياسي المطول حول حد الاقتراض في البلاد يهدد بدفع الاقتصاد إلى الركود، أو في حالة تخلف الحكومة عن سداد ديونها، متسبباً في أزمة مالية.

وقال غريغوري داكو، كبير الاقتصاديين في شركة الاستشارات "إرنست أند يونغ بارثينيون": "نحن لسنا في اقتصاد يتراجع". "ولسنا في اقتصاد قوي للغاية، نحن في مكان ما في الوسط، ويبدو أن الزخم يميل إلى الجانب السلبي".

الإنفاق على الترفيه

ينطلق الأميركيون من أجل السفر الصيفي وتذاكر الحفلات الموسيقية والرحلات البحرية على الرغم من ارتفاع الأسعار، كجزء من التحول عن الإنفاق على السلع خلال أسوأ فترات الوباء إلى الخدمات.

وبالإضافة إلى مكاسب الأجور، لا تزال الأسر تمتلك مدخرات زائدة خلال الوباء، عندما ضخت الحكومة الأموال في الاقتصاد استجابةً للاضطرابات الاقتصادية التي رافقت انتشار وباء كوفيد-19.

وقدر تقرير حديث من بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو أن حوالي 500 مليار دولار من هذه المدخرات الزائدة لا تزال في الاقتصاد الكلي. وقال التقرير: "نتوقع أن يستمر إجمالي مخزون المدخرات الزائدة في دعم الإنفاق الاستهلاكي على الأقل في الربع الرابع من عام 2023".

بعض المستهلكين يتراجعون

يقول تجار التجزئة إن المستهلكين الذين يعانون من التضخم يتراجعون، مع ظهور إشارات متضاربة مؤخراً لمتاجر مثل "بست باي" Best Buy و"ديكس سبورتينغ غودس" Dick’s Sporting Goods و"كوهلز" Kohl's بشأن حالة المستهلك في الولايات المتحدة، وقالت عملاق التجزئة "هوم ديبوت" في وقت سابق هذا الشهر إن الإنفاق على تحسين المساكن تباطأ بشكل حاد هذا العام.

وقال دين داوني مؤسس شركة "داوني بروينغ" Downey Brewing في ديربورن بولاية ميشيغان، إن التضخم يؤثر على عملائه وعملياته.

وقال نقلاً عن بعض زواره: "أصبح القدوم والاستمتاع باحتساء الجعة هو نوع من الرفاهية - لسنا مضطرين للقيام بذلك"، "نحن نحب المجيء إلى هنا، ولكن مع التضخم، يجب أن نخفض بعض النفقات"، والجعة جزء منها".

وواجه مصنع داوني، الذي يعمل به ستة موظفين، ارتفاعاً في التكاليف، مثل قفزة تقارب 50% في أسعار الحبوب على مدار العامين الماضيين.

وقال: "ترتفع التكاليف، ينفق الناس أموالاً أقل، ومن الصعب رفع الأسعار لتتناسب مع التكاليف". "أنا قلق بعض الشيء".

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC