تقارير
تقارير

الركود أكثر احتمالا بـ 4 مرات من التوسع الاقتصادي في أميركا.. لماذا؟

دق الخبير الاقتصادي، ديفيد روزنبرغ، ناقوس الخطر بشأن الركود في أميركا، أكثر من مرة في الأشهر الأخيرة، ويعتقد الآن أن الاحتمال أصبح أقوى كثيرا، أن تشهد الولايات المتحدة انكماشا هذا العام.

وقال روزنبرغ، رئيس مؤسسة روزنبرغ للأبحاث، إنه يعتقد أن الركود أكثر احتمالا بأربع مرات من التوسع الاقتصادي، وأنها مجرد مسألة وقت مع ظهور المزيد من الإشارات حتى تعود قصة الركود إلى التركيز، وفقا لموقع "بيزنس إنسايدر".

فبينما كان مؤشر أسعار المستهلك، لشهر فبراير بنسبة 3.2%، أكثر سخونة من المتوقع، مما أدى إلى تكثيف المخاوف التضخمية، ولكنه دعم توقعات العديد من الاقتصاديين بالتخلص من الركود، مع استمرار المستهلكين في الإنفاق وبقاء الاقتصاد على قدم صلبة، إلا أن ذلك لم يغير وجهة نظر روزنبرغ.

وقال، في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأميركية: "أشعر وكأنني كريستوفر كولومبوس عام 1492، أقف أمام إيزابيلا فرديناند، وأحاول أن أقول لهم: لا، العالم ليس مسطحًا".

• 4 مرات أكثر

وتفصيلا لتوقعاته، أبرز الخبير الاقتصادي أن أحجام مبيعات التجزئة الحقيقية، انخفضت بنسبة 1.8%، والإنتاج الصناعي انخفض بنسبة 5.6% على أساس سنوي في الربع الأول.

وتظهر الأنماط التاريخية أن مثل هذه الانكماشات المتزامنة، في مبيعات التجزئة الحقيقية والإنتاج، تبشر عادة بوصول الانكماش الاقتصادي.

وأضاف أنه "تاريخيًا، عندما يحدث ذلك، ما لم يكن انحرافًا، تكون لديك فرصة أكبر أربع مرات للوقوع في حالة ركود مقارنة بالتوسع".

وأردف: "لذا، فهي مسألة وقت فقط قبل أن تعرف ما إذا كان تدفق البيانات سيستمر، بالطريقة التي كان عليها خلال الشهرين الماضيين. أعتقد أن قصة الركود ستعود، كما تعلمون، بشكل أكمل".

وأشار أيضًا إلى قطاع العمل، قائلا إنه على الرغم من أن معدل البطالة لا يزال يبدو منخفضًا، إلا أن هناك "انقسامًا كبيرًا" في بيانات مطالبات الوظائف.

وأوضح أنه "ظلت أرقام المطالبات الفورية منخفضة بشكل استثنائي، لكنها تخبرك أن الشركات لا تقوم بطرد الموظفين. ومع ذلك، انظر إلى تراكم المطالبات المستمرة. لقد استمرت في الارتفاع. وما يخبرك به هذا هو أن الأمر يزداد صعوبة".

وشكك روزنبرغ في أرقام البطالة في مسح الأسر، بحجة أن جميع الوظائف التي تم إنشاؤها في العام الماضي، كانت بدوام جزئي، مما يجعل العديد من العمال غير مؤهلين للحصول على التأمين ضد البطالة، وربما يؤدي إلى تحريف البيانات نحو الأسفل.

وقال روزنبرغ: "كيف يمكننا أن نتحدث عن سوق عمل مزدهر عندما لم يتم خلق وظيفة واحدة جديدة بدوام كامل، في الولايات المتحدة خلال الأشهر الـ 12 من شهر فبراير؟ كيف يمكنك التوفيق بين هذه الدائرة وسرد مفاده أن لدينا بالفعل قوة عمل قوية؟".

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com