logo
اقتصاد

مصنعو سيارات أوروبية يحاولون النهوض من "أزمة الرقائق"

مصنعو سيارات أوروبية يحاولون النهوض من "أزمة الرقائق"
تاريخ النشر:21 مايو 2023, 12:39 ص

بعد ثلاث سنوات من بدء الأزمة العالمية، التي مرت بها صناعة السيارات وسببها الرئيس نقص الرقائق، تحاول العلامات التجارية الشعبية الكبرى في أوروبا، أن تنهض من جديد.

وتواجه علامات سكودا وسيتروان وفولكسفاغن حالياً، معاناة بعد التعثر لثلاث سنوات، فيما ستختفي علامة "سيات"، أما "بي إم دوبل يو" و"أودي و"تيسلا" فلا تزال مرتاحة لوضعها.

واختار المصنعون الذين يواجهون نقصاً حاداً في المكونات الإلكترونية، العلامات التجارية والنماذج، التي تضمن لهم مستوى عالياً من الربحية.

وبالفعل توصلوا إلى تحقيق هدفهم، لا بل وتجاوزت هوامش الربحية توقعاتهم، لكن مبيعات السيارات في أهم قطاع في أوروبا، أي قطاع عامة الشعب، مثل بيجو وستروين، وأوبل وفيات ورينو، إلخ.. فتراجعت بنسبة 31.2% بين عامي 2019 و 2022، في حين تراجعت مبيعات الفئة الفاخرة، مثل أودي وبي إم دبليو و فولفو وألفا روميو، وغيرها، بنسبة 19% فقط، بحسب تحليل "جاتو ديناميك".

تأخر التسليم

وقال المحلل فيليب مونوز، إن الزبائن الذين كانوا يتوجهون نحو السيارات الجديدة لأكثر العلامات التجارية بأسعار معقولة، تخلوا عن ذلك لأن أوقات التسليم كانت طويلة جداً.

وأضاف أنه كان للأزمة تأثير أقلّ على المنتجات عالية الجودة، حيث ظل الطلب قوياً رغم قوائم الانتظار الطويلة. ولم يكن هذا هو الحال بالنسبة للعلامات الجديدة العادية، حيث أصبحت السيارة المستعملة بديلاً جدياً لها.

كما أشار إلى أن إنتاج وبيع السيارات الفخمة كسيارات الدفع الرباعي الأكثر ربحية تقليدياً، وخصوصاً السيارات الكبيرة والأغلى ثمناً. 

وأعطيت الأفضلية أيضاً للسيارات الكهربائية، بفضل الحوافز الحكومية السخية.

وفي الواقع، كان شراء سيارة كهربائية جديدة أسهل وأسرع، من شراء سيارة تعمل بالديزل أو البنزين . 

المكونات الإلكترونية

 وحُرمت العلامة التجارية"سكودا" أثناء الأزمة من المكونات الإلكترونية لصالح شقيقتها الكبرى فولكس فاغن، أما اليوم فالوضع في تحسن.

وأكد كلاوس زيلمر، رئيس "سكودا" أن العديد من العملاء ينتظرون سيارتهم"، وسكودا علامة تجارية تابعة لمجموعة فولكس فاغن ، وانخفضت مبيعاتها عام 2022 بنسبة 16.7% إلى 731 الف سيارة.

 وأِشار أيضا كلاوس زيلمر إلى  أن الوضع نفسه يتعلق بطراز "أوكتافيا" و"كودياك" و"أنياك"، ونحن نحاول أن نتسرع في الوقت لتلبية الطلبات التي وصلتنا منذ عام أو عامين، ولحسن الحظ، أن الوقت للتسليم يقصر. ولو ظل الوضع كما كان منذ ستة أشهر، لاستمر  وقت التسليم حتى عام 2024. أما اليوم فلم يستمر سوى ستة أشهر.

نقص أشباه الموصلات

ولا شك في أن سبب انخفاض المبيعات يعود 90% إلى نقص أشباه الموصلات ، وفقا لرئيس "سكودا" الذي أضاف : عندما تواجه مجموعة مثل فولكس فاغن نقصاً، فلا بد من أن تنتج وتبيع السيارات الأكثر ربحية. وبالطبع فالعلامات التجارية التي تنتج سيارات فاخرة، فيكون لديها هوامش ربح أعلى بكثير. وهي تفضّل أن تذهب الرقائق المتاحة نحو ما يحقق أكبر قدر من الربحية.

في الطرف الآخر من السلسلة، كانت العلامات التجارية المتميزة، وخاصة الألمانية منها، أقل تأثراً في الأشهر الأخيرة بنقص أشباه الموصلات، كما يلاحظ ماتيو نويل، المستشار لدى رولان برجي.

ويحتل هذا الطراز المرتبة الحادية عشرة بين أفضل 20 عملية بيع للسيارات في أوروبا.

وتراجعت مبيعات "فيات" الإيطالية عام 2020 بنسبة 16.6%، وسيتروين 15.7%، وبيجو 14.5 %، وأوبل 12%.

ويشار إلى أن سيارة "فيات" هي في الطليعة في إيطاليا  والبرازيل، ولكن مبيعاتها عانت من تآكل بنسبة 6.8% في جميع أنحاء العالم.

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC