تقارير
تقاريررئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول

"غير محتمل".. باول يقفل باب "رفع الفائدة"

قال جيروم باول، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الأربعاء، إن إحراز مزيد من التقدم إزاء خفض التضخم ليس مؤكدا، مضيفا أن تشديد السياسة النقدية، خفف من الضغوط على التضخم والاقتصاد.

وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب الاجتماع، أرسل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، تحذيرًا بشأن ضغوط الأسعار المرتفعة، مؤكدا أن بيانات التضخم هذا العام أعلى من المتوقع.

وأضاف "التضخم لا يزال مرتفعا للغاية. مزيد من التقدم في خفضه ليس مضمونا والطريق إلى الأمام غير مؤكد".

وتابع "لا تَوَقُّعَ أن يكون مناسبا خفض أسعار الفائدة إلا إذا تكونت لدينا ثقة أكبر بتراجع التضخم صوب 2%".

واستبعد باول احتمال أن تكون الخطوة التالية للسياسة، في اجتماع يونيو، هي رفع أسعار الفائدة، قائلا "أعتقد أنه من غير المرجح أن تكون الخطوة التالية لسعر الفائدة، هي رفع سعر الفائدة. أقول إن هذا غير محتمل".

وردا على سؤال حول ما قد يتطلبه الأمر لزيادة سعر الفائدة، قال باول: "أعتقد أننا سنحتاج إلى رؤية أدلة مقنعة، على أن موقف سياستنا ليس مؤثرا بما يكفي لخفض التضخم بشكل مستدام، إلى 2% بمرور الوقت. وهذا ليس ما نعتقد أننا نراه"، وبشأن التضخم، قال باول إن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يكتسب "ثقة أكبر" بشأن التضخم حتى الآن هذا العام.

وبينما تشير التصريحات الأخيرة، التي أصدرها بنك الاحتياطي الفيدرالي، إلى أن القائمين على البنوك المركزية يريدون "قدراً أعظم من الثقة"، في أن التضخم يتجه نحو الانخفاض إلى 2%"، قال باول إنه "ليس من الواضح تمامًا ما الذي سيترتب على ذلك بالضبط، لكن بنك الاحتياطي الفيدرالي لم يصل إلى هذه النقطة بعد".

وأكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، أن البنك المركزي على استعداد للبقاء متماسكًا حتى يتغير وضع التضخم، مضيفا أنه "من المرجح أن يستغرق اكتساب مثل هذه الثقة الأكبر، وقتًا أطول مما كان متوقعًا في السابق. نحن على استعداد للحفاظ على سعر الفائدة الحالي المستهدف على الأموال الفيدرالية لأطول فترة ممكنة".

إلى سوق العمل، قال باول إن البنك المركزي يراقب سوق العمل، الذي أظهر حتى الآن مرونة في مواجهة تشديد السياسة النقدية.

وتابع باول: "نحن مستعدون أيضًا للرد على الضعف غير المتوقع في سوق العمل"، مشيرا إلى "التفويض المزدوج" للبنك المركزي، الذي يتضمن الأسعار المستقرة والحد الأقصى لتشغيل العمالة.

تثبيت الفائدة

وفي وقت سابق، قال مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، بعد اجتماعه اليوم الأربعاء، إنه سيبقي أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية، حيث تستمر بيانات التضخم الأكثر سخونة، في تأخير توقيت أول خفض لسعر الفائدة.

وأبقى مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي سعر الإقراض القياسي، عند أعلى مستوى له منذ 23 عامًا منذ يوليو، بعد رفع أسعار الفائدة بقوة منذ عامين.

وبموجب قراره، يبقى سعر الفائدة القياسي عند 5.25% إلى 5.5%، وأعلنت اللجنة أيضاً أنها ستخفض الحد الأقصى لمبلغ سندات الخزانة الأميركية، التي تسمح بنضجها كل شهر، دون إعادة شرائها، من 60 مليار دولار إلى 25 مليار دولار، بدءاً من يونيو المقبل.

وسيظل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، يسمح بما يصل إلى 35 مليار دولار من الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري، لإخراج الميزانية العمومية. وأي مدفوعات رئيسية تتجاوز الحد الأقصى، البالغ 35 مليار دولار، ستتم إعادة استثمارها أيضًا في سندات الخزانة.

* التضخم

وقال المسؤولون في بنك الاحتياطي الفيدرالي إنهم بحاجة إلى ما يكفي من الثقة، بأن التضخم أصبح تحت السيطرة، قبل خفض تكاليف الاقتراض، لكن الأرقام الأخيرة لم تمنحهم هذا الطمأنينة.

وأشار البنك إلى أن سلسلة من قراءات التضخم المخيبة للآمال، من المرجح أن تعني أن تكاليف الاقتراض الأميركية، ستظل أعلى لفترة أطول، وكشف النقاب عن خطط لإبطاء وتيرة برنامج التشديد الكمي.

وقالت لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية بعد الاجتماع، اليوم الأربعاء، إنه "لم يتم إحراز المزيد من التقدم" نحو هدفها للتضخم، البالغ 2% في الأشهر الأخيرة.

ومع ذلك، أشارت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أيضًا، إلى أنها لم تشعر بعد بقلق كافٍ بشأن الارتفاع الأخير في التضخم، للنظر في رفع أسعار الفائدة، مؤكدة أن المخاطر التي تهدد تحقيق أهدافها المشتركة، المتمثلة في التوظيف الكامل وضغوط الأسعار المنخفضة، "اتجهت نحو توازن أفضل خلال العام الماضي".

وكان واضعو أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، يأملون في خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام، لكن التضخم الأعلى من المتوقع في الأشهر الأخيرة أثار احتمال أن يبقي بنك الاحتياطي الفيدرالي، تكاليف الاقتراض عند المستويات الحالية طوال عام 2024.

وقبل الاجتماع، كان المتداولون في سوق العقود الآجلة، يراهنون على تخفيضات تتراوح ما بين تخفيض واحد واثنين هذا العام، مع عدم تسعير التخفيض الأول بالكامل حتى ديسمبر.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com