عكس التيار.. المركزي الأسترالي لا يستبعد رفع الفائدة

رئيسة البنك المركزي الأسترالي
رئيسة البنك المركزي الأسترالي
خفض البنك المركزي الأسترالي توقعاته للنمو الاقتصادي في البلاد، مشيرًا إلى تأثير ارتفاع أسعار الفائدة واحتمال تباطؤ الاستهلاك داخل السوق الصينية، على الرغم من الإشارات "المشجعة" التي تشير إلى أن التضخم الأسترالي بدأ في التراجع.

وقال البنك الاحتياطي الأسترالي إن توقعاته المنخفضة على المدى القريب تعكس توقعات أضعف للإنفاق المحلي، وفقا لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

بدورها، أكدت محافظة البنك، ميشيل بولوك، أن السيطرة على التضخم تظل هدفًا رئيسيًا لبنك الاحتياطي الأسترالي ورفضت استبعاد المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة، وذلك على الرغم من أن المحللين وافتراضات البنك الخاصة يتوقعون تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام.

وحول الأسعار، أضافت أن "أسعار البقالة ارتفعت بنسبة 20% خلال العامين الماضيين، مشيرة إلى أن هذا الرقم "ضخم".

وعلى الرغم من انخفاض التضخم السنوي إلى 4.1% في الربع الرابع (ربع ديسمبر)، وهو انخفاض حاد من نسبة 5.4% المسجلة في الربع الثالث ( ربع سبتمبر)، ونتيجة لذلك، خفض بنك الاحتياطي الأسترالي توقعاته للتضخم.

إلا أن البنك قال إنه من غير المتوقع أن يعود التضخم إلى النطاق المستهدف البالغ 2-3% قبل عام 2025.

كما خفض بنك الاحتياطي الأسترالي توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 1.3% بحلول يونيو 2024، من 1.8% المتوقعة في نوفمبر، وخفض تقديراته إلى عام 2025.

وقالت بولوك إن التوقعات أخذت في الاعتبار أيضًا التباطؤ المتوقع في الصين، بعد أن حذر البنك من أن "الانكماش الدوري المطول" سيشكل خطرًا.

وتعد أستراليا مصدرا كبيرا للسلع إلى الصين، في حين أن التعليم والسياحة معرضان أيضا لسلامة الاقتصاد الآسيوي، الذي تضرر من تراجع قطاع العقارات.

• تحديات إدارية

إلى ذلك، يتحمل بنك الاحتياطي الأسترالي التزامات جديدة تتعلق بالإدارة نفسها، لتحسين شفافية عملية صنع السياسات، ويستعد لتشكيل مجلس مخصص لتحديد أسعار الفائدة هذا العام.

كما التزمت أيضًا بولوك بمعالجة الاتهامات بأن البنك كان هرميًا للغاية وأن مجلس إدارته لم يواجه التحدي الكافي في عملية صنع القرار.

وصدر قرار تعيين أندرو هاوزر، وهو خبير مخضرم في بنك إنجلترا لمدة 30 عامًا، نائبًا لبولوك في ديسمبر، وانضمت سارة هانتر من أكسفورد إيكونوميكس ككبيرة الاقتصاديين في البنك الشهر الماضي.

وقال بول بلوكسهام، كبير الاقتصاديين في بنك إتش إس بي سي أستراليا ومسؤول سابق في بنك الاحتياطي الأسترالي، إن المراجعة أدت إلى الكثير من التغيير الإجرائي في البنك المركزي، لكن هدف التضخم الأساسي وأدوات تحديد الأسعار ظلت كما هي.

• تايلور سويفت والتضخم

وخلال المؤتمر الصحفي، استطاعت بولوك شرح نهج البنك بمصطلحات أقل فنية مقارنة ببياناته الرسمية، إذ استخدمت مثال الطلب على تذاكر جولة تايلور سويفت الأسترالية هذا الشهر كمثال على مدى تأثير التضخم المرتفع في قطاع الخدمات على سلوك المستهلك.

وقالت: "الناس يقررون ما هو مهم بالنسبة لهم وما هو غير مهم بالنسبة لهم، ومن الواضح أن تايلور سويفت مهمة للغاية بالنسبة لكثير من الناس".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com