تقارير
تقارير

اقتصاد أميركا يتجنب الركود.. توقعات إيجابية للخبراء

تزايدت ثقة الخبراء الاقتصاديين المتنبئين بأحوال الاقتصاد الأميركي في استطلاع بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي تجريه شبكة "سي إن بي سي" الأميركية، وتوقعوا أن الاقتصاد الأميركي سوف يتجنب الركود ويحقق هبوطًا سلسًا.

فعلى عكس الاستطلاعات السابقة، لا يتوقع الخبراء حتى أن يتباطأ النمو إلى أقل بكثير من الإمكانات في العامين المقبلين.

ويتمثل الجانب السلبي المحتمل للتوقعات في قدر أقل من التيسير الفيدرالي، مع احتمال أن يتوقع المسؤولون في اجتماعهم هذا الأسبوع تخفيضات أقل في أسعار الفائدة في عام 2024 عما توقعوه في ديسمبر.

ووجد استطلاع مارس أن متوسط احتمال الهبوط الناعم بلغ 52%، ارتفاعاً من 47% في استطلاع يناير، وهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها هذا الاحتمال 50% منذ طرح السؤال لأول مرة في يوليو.

وانخفض احتمال حدوث ركود خلال الـ 12 شهرًا المقبلة إلى 32%، وهو أدنى مستوى منذ فبراير 2022، وانخفاضًا من 39% في يناير و63% في نوفمبر.

نمو متواضع

ويتمتع المتنبئون بشكل عام بسجل سيئ في التنبؤ بالركود، إذ انضم المشاركون الـ 27 في هذا الاستطلاع، ومن بينهم خبراء اقتصاديون واستراتيجيون ومديرو صناديق، إلى المتنبئين الآخرين في العام الماضي في التأكد إلى حد ما من حدوث الركود في عام 2023.

وتبين أن هذا ليس هو الحال، وبينما انخفض متوسط احتمالات الركود، لا يزال حوالي 20% من المشاركين يقولون إن هناك فرصة متساوية أو أكبر لحدوث انكماش في الأشهر الـ 12 المقبلة.

إلى ذلك، كتب جون دونالدسون، مدير الدخل الثابت في شركة هافرفورد ترست، في مقال له، إنه "في الوقت الحالي، تم فضح السرد القائل بأن الاقتصاد الأميركي هش للغاية لدرجة أنه لا يستطيع البقاء دون أسعار فائدة منخفضة للغاية، وتم التخلص منه في سلة قمامة التاريخ".

وقال سكوت رين، كبير استراتيجيي السوق العالمية في معهد ويلز فارجو للاستثمار: "يواصل الاقتصاد الأميركي التحرك نحو نمو متواضع وبيئة تضخم متواضعة. قد يستغرق هذا وقتا أطول من التوقعات الأولية، ولكن الاتجاه موات".

ولا يزال المشاركون في الاستطلاع يرون ثلاثة تخفيضات هذا العام، في المتوسط، مما سيؤدي إلى خفض سعر الفائدة على الأموال إلى 4.6%.

لكن لم يصبح المشاركون في الاستطلاع أبدًا مبتهجين مثل أسواق العقود الآجلة بشأن تخفيضات أسعار الفائدة، وهناك من يعتقد أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يكون أكثر تشددًا في الاجتماع القادم.

وينتهي اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذي يستمر يومين، يوم الأربعاء، حيث من المتوقع إلى حد كبير أن يبقي البنك المركزي سعر الفائدة المستهدف على الأموال الفيدرالية عند نطاق يتراوح بين 5.25% إلى 5.5%.

وقال روبرت فراي من روبرت فراي إيكونوميكس، إن "التخفيض الأكبر من الإجماع في سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في توقعاتي يعتمد على الركود الذي يؤدي إلى انخفاض التضخم".

ولدى فراي احتمال ركود بنسبة 60% ويتوقع أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى 3.6% بحلول نهاية العام من المستوى الحالي البالغ 5.38%.

الخطر الأكبر

كما قال جاي ليباس، كبير استراتيجيي الدخل الثابت في جاني مونتغمري سكوت: "لقد أغلقت قراءات التضخم المرتفعة قليلاً في الشهرين الأخيرين الباب أمام خفض أسعار الفائدة في الوقت الحالي. هناك احتمال كبير أن تتضمن مخطط النقاط خفضين في أسعار الفائدة في 2024".

ويعتقد نصف المشاركين في الاستطلاع أن الخطر الأكبر هو أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة في وقت متأخر جدًا، بينما يشعر 46% بالقلق من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدًا.

ويبدو المشاركون أكثر تفاؤلاً بشأن تخفيضات أسعار الفائدة العام المقبل، حيث من المتوقع أن ينخفض متوسط سعر الفائدة على الأموال إلى 3.6% مقارنة بتوقعات 3.9% في سبتمبر.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com