logo
بورصات عالمية

خارج التوقعات.. بيانات مربكة تستنفد صبر الفيدرالي

خارج التوقعات.. بيانات مربكة تستنفد صبر الفيدرالي
تاريخ النشر:14 سبتمبر 2023, 01:19 ص
لم يحصل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على كل ما يريد، لترتفع حالة الضبابية والغموض بشأن القرار المقبل لواضعي السياسة النقدية في واشنطن.

وبينما جاءت بيانات البطالة وتداعيات طلبات الإعانة الأميركية، في اتجاه يتمناه الفيدرالي الأميركي، إلا أن بيانات مؤشر أسعار المنتجين جاءت على النقيض لتحفز الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة.

ثبات التضخم سيؤدي إلى دفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي للإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة
بارت ميليك
ما يريده الفيدرالي

ويستهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي مواجهة التضخم، عبر رفع أسعار الفائدة وتضييق سوق العمل، لتقليل انخفاض المستهلكين الذي يغذي ارتفاع الأسعار.

ووفقًا لبيانات اليوم الخميس، فقد جاءت بيانات البطالة إيجابية للفيدرالي، بعدما سجلت ارتفاعًا يشير إلى تأثر سوق العمل برفع أسعار الفائدة.

بيد أن ارتفاع مؤشر تضخم أسعار المتتجين، يشير إلى أن التضخم لا يزال راسخًا وأكثر ثباتا وهو ما يدفع الفيدرالي لمواصلة رفع أسعار الفائدة.

اقرأ أيضًا- محاولة جديدة للإنقاذ.. المركزي الصيني يفاجئ الأسواق
بيانات البطالة

ارتفعت تداعيات البطالة المستمرة إلى 1.688 مليون مقابل 1.684 مليون، بزيادة بلغت 4 آلاف طلب، بينما جاءت أقل من التوقعات التي رجحت تسجيل 1.695 مليون طلب.

وفي الوقت ذاته كشفت بيانات مكتب إدارة العمل عن ارتفاع معدلات الشكاوى من البطالة، بواقع 3 آلاف شكوى إلى 220 ألف شكوي، إلا أنها جاءت أقل من التوقعات، التي رجحت تسجيل 255 ألف شكوى.

وفي المقابل سجل متوسط طلبات إعانة البطالة في 4 أسابيع (المقياس المفضل للفيدرالي) انخفاضًا إلى 224.5 ألف طلب مقابل 229.5 ألف طلب في الأسبوع قبل الماضي.

أسعار المنتجين

وفي غضون ذلك ارتفع مؤشر أسعار المنتجين (شهريا) (أغسطس) إلى 0.7%، مقابل توقعات 0.45 مقابل القراءة السابقة في يوليو الماضي عند 0.4%.

بينما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين (سنويا) (أغسطس) بنسبة 1.6%، مقابل توقعات 1.2% ومقابل القراءة السابقة في أغسطس 2022 عند 0.8%.

تباطأ مؤشر أسعار المنتجين (باستثناء الغذاء والطاقة) (شهريا) (أغسطس) إلى 0.2%، متفقًا مع التوقعات وأقل من القراءة السابقة عند 0.4%.

وتباطأ مؤشر أسعار المنتجين (باستثناء الغذاء والطاقة) (سنويا) (أغسطس) إلى 2.2%، متفقًا مع التوقعات ومقابل القراءة السابقة عند 2.4%.

التغلب على التضخم قد يتطلب على الأرجح رفعًا آخر لأسعار الفائدة الأميركية
لوريتا ميستر
مبيعات التجزئة

وتباطأت مبيعات التجزئة الأساسية (شهريا) (أغسطس) إلى 0.6%، مقابل توقعات 0.4% ومقابل القراءة السابقة عند 0.7%.

وفي غضون ذلك تباطأت مبيعات التجزئة (سنويا) (أغسطس) إلى 2.47%، مقابل 2.64% في أغسطس من العام الماضي.

وفي المقابل ارتفعت مبيعات التجزئة (شهريا) (أغسطس) إلى 0.6%، مقابل توقعات 0.2% وأعلى من القراءة السابقة عند 0.5%.

رهان الأسواق

ولفت خبير إستراتيجيات أسواق السلع في تي دي كوموديتيز بارت ميليك، إلى أن المستثمرين الآن يراهنون على قوة الاقتصاد الأميركي، الذي لا يزال قويا رغم قتامة توقعات النمو العالمي.

وأشار خبير إستراتيجيات أسواق السلع في تي دي كوموديتيز، إلى أن الأسواق ترجح أن البيانات الأخيرة توفر للفيدرالي أرضية صلبة، لرفع أسعار الفائدة مع تراجع مخاوف الركود.

رفع الفائدة

وفي غضون ذلك يرجح خبير إستراتيجيات أسواق السلع في تي دي كوموديتيز، أن يؤدي ثبات التضخم إلى دفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي للإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة.

وفي غضون ذلك أكدت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا ميستر، أن التغلب على التضخم قد يتطلب على الأرجح رفعًا آخر لأسعار الفائدة الأميركية.

وتأتي تصريحات ميستر متفقة مع توجهات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، في جاكسون هول، بشأن انفتاح البنك على رفع أسعار الفائدة لمواجهة التضخم وتحقيق مستهدف الـ 2%.

اقرأ أيضًا- أعلى مستوى بـ22 عاما.. المركزي الأوروبي يفاجئ الأسواق برفع الفائدة
logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC