logo
بورصات عالمية

مخاوف الركود تعصف بالأسهم اليابانية والأوروبية

مخاوف الركود تعصف بالأسهم اليابانية والأوروبية
تاريخ النشر:26 سبتمبر 2022, 08:51 م

إرم الاقتصادية- ساد اللون الأحمر على تعاملات البورصات الأوروبية واليابانية، اليوم الإثنين، التي تأثرت المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي، بالإضافة إلى انخفاض أسعار العملات.

الأسهم اليابانية

مع عودة المستثمرين من عطلة نهاية أسبوع طويلة إلى الأسواق، تسببت تحركات السلطات اليابانية لدعم العملة وانهيار الجنيه الإسترليني وزيادة مخاوف الركود، في انخفاض الأسهم اليابانية.

وانخفض المؤشر نيكي عند الإغلاق 2.66% إلى 26431.55 نقطة بعدما تراجع إلى 26424.60، وهو أدنى مستوى له منذ 14 يوليو/تموز، وهذه ثالثة جلسة من الخسائر للمؤشر الذي تراجع بأكثر من خمسة بالمئة منذ بداية الأسبوع الماضي.

كما انخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.71%

وتراجعت أسواق الأسهم لتحذو حذو نظرائها الآسيويين بعد ارتفاع الدولار وزيادة عائدات السندات وسط مخاوف متزايدة من حدوث ركود عالمي، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد اند بورز 0.79 بالمئة.

وقال ياسوشي يوكوياما من أيزاوا للأوراق المالية "مخاطر التشديد النقدي التي تُسبب الركود زادت... لا نستطيع شراء أسهم بقوة في هذا الوضع".

وسجل الين 143.8 أمام الدولار في أحدث التعاملات بعد أن تراجع2.43% إلى 140.31 الأسبوع الماضي بسبب تدخل وزارة المالية في سوق الصرف في حين سجلت عائدات سندات الخزانة لأجل عشر سنوات 3.7627%.

وقال مدير أصول محلي "كانت هناك توقعات قوية بأن العائد سيستقر عند 3.5 بالمئة، لكنه استمر في الارتفاع وحدثت عمليات بيع للأسهم القيادية بالأساس".

وتدخلت السلطات اليابانية الأسبوع الماضي في سوق الصرف الأجنبي لدعم الين المتعثر للمرة الأولى منذ عام 1998.

وانخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند 1.0327 أمام الدولار ليواصل خسائره منذ يوم الجمعة بعد أن أعلن وزير المالية البريطاني الجديد كواسي كوارتنج عن حزمة شاملة من التخفيضات الضريبية.

وشكلت أسهم شركة طوكيو إلكترون لتصنيع معدات الرقائق أكبر ضغط على المؤشر نيكي حين انخفضت 4.14% يليها أسهم مجموعة سوفت بنك التي تراجعت بنسبة 5.18%.

كما هبطت أسهم شركات صناعة السيارات مع تسجيل شركة مازدا موتور أكبر الخسائر متراجعة 5.56 %بعد تقرير يفيد بأن الشركة ستوقف إنتاج السيارات في روسيا.

ومن بين الأسهم المدرجة على نيكي، سجل 217 مؤشرا خسائر وارتفع سبعة فقط.

وسجلت أسهم (كيه.دي.دي.آي)، مشغل الهواتف المحمولة أفضل أداء على المؤشر نيكي إذ ارتفعت 0.58%.

الأسهم الأوروبية

وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي للجلسة الثالثة على التوالي، بسبب المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي على الرغم من تحقيق الأسهم الإيطالية مكاسب بعد أن بدأ أن الائتلاف اليميني بقيادة جورجيا ميلوني على وشك الفوز في الانتخابات العامة بالبلاد.

وتراجع المؤشر 0.3% بحلول الساعة 0713 بتوقيت جرينتش ليواصل خسائره منذ الأسبوع الماضي بعد أن أشارت بيانات منطقة اليورو إلى ركود اقتصادي وزادت من المخاوف بشأن تحركات البنك المركزي صوب التشديد النقدي.

وهبطت أسهم قطاع النفط والغاز 1.1% وقطاع التعدين 2.1% مع نزول أسعار النفط الخام والمعادن بسبب ارتفاع الدولار والمخاوف من تراجع الطلب نتيجة الركود العالمي المتوقع.

وهبط مؤشر داكس الألماني الرئيسي 0.1% قبل صدور البيانات عن معنويات الشركات في سبتمبر أيلول الساعة 0800 بتوقيت جرينتش.

ومع ذلك، ارتفع المؤشر الإيطالي 0.7% مدعوما بالمكاسب التي حققتها أسهم الشركات المالية بعد فوز تحالف يمين الوسط بأغلبية واضحة في مجلسي البرلمان بالانتخابات العامة الإيطالية.

وستراقب الأسواق المالية الأوروبية بعناية أولى تحركات ميلوني بدءا من اختيار الوزراء نظرا لماضيها المتشكك في أوروبا ومواقف حلفائها المتضاربة بشأن روسيا.

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC