logo
عقارات

انهيار شديد لمبيعات المساكن في بريطانيا.. ما السبب؟

انهيار شديد لمبيعات المساكن في بريطانيا.. ما السبب؟
تاريخ النشر:27 سبتمبر 2022, 08:24 م

شهدت مبيعات العقارات في بريطانيا تراجعا شديدا بعد سحب المؤسسات المالية عروضها للتمويل العقاري نتيجة ارتفاع أسعار الفائدة.

 ووفق وكالة بلومبرج للأنباء فإن مؤسسات الإقراض الصغيرة مثل كينسينجتون وأكورد موترتيدجز أند هيدج كانت بين العديد من مؤسسات الإقراض التي قالت إنها سحبت عروضها اليوم الثلاثاء. وجاء ذلك بعد قرار مجموعة لويدز بانكنج جروب أكبر مؤسسة تمويل عقاري في بريطانيا أمس وقف بعض  عروضها، في حين أوقفت شركة فيرجن ماني يو.كيه مؤقتا تقديم قروض عقاري لعملائها الجدد.

كما أبلغت مجموعة إتش.إس.بي.سي هولدنجز المصرفية البريطانية الوسطاء اليوم الثلاثاء بأنها سحبت منتجات التمويل العقاري لباقي اليوم، في حين أعلنت مؤسسة نيشن وايد بيلدنج سوسايتي  زيادة أسعار الفائدة على مختلف قروضها العقارية اعتبارا من الغد. وقال بنك بانكو سانتاندر أنه سحب بعض منتجاته العقارية ورفع أسعار الفائدة على منتجات أخرى.

 وحذر تقرير صادر عن مركز أبحاث "ريزليوشن فاوندشن" (مؤسسة القرار) البريطاني من أن مشروع الميزانية الجديدة الذي أعلنه وزير الخزانة البريطاني كواسي كوارتينج أدى إلى فقدان مصداقية حكومة رئيسة الوزراء الجديدة ليز تراس في أسواق المال وهو ما أدى إلى تراجع حاد في سعر الجنيه الإسترليني ليزداد فقر الأسر البريطانية.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن تقرير مركز الأبحاث القول إن انهيار الجنيه الإسترليني أمام الدولار وارتفاع أسعار الفائدة نتيجة "الميزانية الصغيرة" التي أعلنها وزير الخزانة ستؤدي إلى اشتداد حدة أزمة نفقات المعيشة بالنسبة للأسر البريطانية ويضيف مئات الجنيهات الإسترلينية إلى أقساط قروض التمويل العقاري العادية للبريطانيين.

في الوقت نفسه يرى مركز الأبحاث أن الحكومة ستعاني من التداعيات أيضا نتيجة ارتفاع سعر العائد على سنداتها وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع تكلفة خدمة الدين العا بمقدار 14 مليار جنيه إسترليني (15 مليار دولار) اعتبارا من العام المالي 2026/2027.

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC