تقارير
تقارير

10 وجهات سياحية.. الأكثر استدامة في العالم

السياحة، جزء لا يتجزأ من دورة الانبعاثات الكربونية، بدءًا من وسائل النقل بمختلف أنواعها وحتى أماكن الإقامة والزيارة، لذلك، أصبح القلق من السياحة المفرطة حقيقيًا، والبحث عن الوجهات الأكثر استدامة موضع اهتمام وأولوية متزايدة.

على سبيل المثال، أوضحت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية أن نحو 74% من المسافرين الأميركيين يقلقون بشأن تأثير السياحة المفرطة، وأصبح السفر الآمن بيئيًا أولوية لهم.

وفي خطوة لمعالجة السياحة المفرطة وتأثيرها على المناخ، بدأت البلدان في جميع أنحاء العالم في فرض رسوم إضافية لزيارة بعض الوجهات الرئيسية، وفقا للشبكة الأميركية.

وفي غضون ذلك، قام موقع Tripadvisor، بالشراكة مع حركة استدامة الوجهات العالمية، في يناير الماضي، بتقييم 100 وجهة سياحية على مدار 12 شهرًا (من 1 أكتوبر 2022 إلى 30 سبتمبر 2023).

وخلال التصنيف، استخدم Tripadvisor أيضًا تعليقات المسافرين التي تحتوي على مصطلحات تشير إلى الاستدامة، مثل "صديقة للبيئة" و"السياحة البيئية" و"الحد من النفايات" لتصنيف أفضل المدن الأكثر استدامة في العالم.

أكثر 10 وجهات استدامة

ونتجت عن هذه الشراكة والتصنيفات قائمة تضم أكثر 10 وجهات استدامة حول العالم، وهي كالآتي:

جاءت كوبنهاغن، العاصمة الدنماركية، كوجهة السفر الأكثر استدامة في العالم.

وتعد كوبنهاغن واحدة من أقدم المدن في أوروبا وواحدة من أنظف المدن، وكانت الدنمارك التزمت ككل بأن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2025.

ويحمل أكثر من ثلثي فنادق المدينة شهادة بيئية، وتمتلك المدينة آلات بيع تقدم المال مقابل العلب الفارغة أو الأكواب البلاستيكية، وفقًا لصحيفة التلغراف.

وتعد كوبنهاغن أيضًا موطنًا لأكثر من 200 ميل من مسارات الدراجات والعديد من خطوط القطارات، ويعد المطار المحلي أحد أكثر المطارات ازدحامًا في دول الشمال.

وفي الوصافة، حلت العاصمة السويدية، ستوكهولم، وخاصة وهي تهدف إلى أن تصبح خالية من الوقود الأحفوري وإيجابية للمناخ بحلول عام 2040، وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وتأتي حوالي 60% من إمدادات الطاقة الوطنية في السويد من مصادر الطاقة المتجددة، وتصنف البلاد ضمن المراكز العشرة الأولى في مؤشر الأداء البيئي.

ويظهر الموقع الرسمي للمدينة أنها تضم ثلاثة مواقع للتراث العالمي لليونسكو: القصر الملكي دروتنينغهولم، ومقبرة وودلاند، وبيركا، موقع الفايكنج الاستيطاني، من حوالي عام 750م.

وخلف ستوكهولم، جاءت كل من بوردو الفرنسية ثالثا، وهلسنكي الفنلندية رابعا، وسنغافورة خامسا.

وفي المرتبة السادسة، حلت ملبورن الأسترالية، وأوسلو النرويجية سابعا، وبروكسل البلجيكية ثامنا، وغالواي في أيرلندا تاسعا، وبلفاست في المملكة المتحدة في المركز العاشر في القائمة.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com