تقارير
تقاريرفيراري - Shutterstock

كيف أدى قطاع الرقائق لانتعاش مبيعات فيراري في تايوان؟

 تضاعفت مبيعات سيارات فيراري في تايوان في السنوات الأربع الماضية، مدعومة بالثروة المتزايدة لأصحاب المشاريع في مجال الرقائق في البلاد، وعودة رأس المال، مع تنويع سلاسل التوريد العالمية بعيداً عن الصين.

وقال بينيديتو فيجا، الرئيس التنفيذي لشركة فيراري، إن الطلب في تايوان ينمو بنحو أسرع من الصين أو هونغ كونغ، وذلك بسبب الارتفاع الحاد في مبيعات السيارات الفائقة للمواطنين الأثرياء بنحو متزايد في البلاد.

تايوان تتفوق على الصين

وأوضح فيجا لصحيفة فايننشال تايمز، أن النمو في الصين أقل من تايوان، حيث تضم تايون عددا أكبر من رواد الأعمال، مع ازدهار صناعة الرقائق.

وأعلنت شركة فيراري الشهري الماضي عن أرباح سنوية قياسية مدفوعة بالعملاء الذين يدفعون مقابل الإضافات الشخصية، مع أن الجزء الأكبر من مبيعاتها يأتي من أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن شركة صناعة السيارات قالت إن الشحنات إلى البر الرئيسِ للصين وتايوان زادت 5% من الإجمالي في عام 2020 إلى ما يقارب من 11% العام الماضي.

وتستفيد شركة فيراري من الطفرة في الثروات الخاصة التي جعلت الجزيرة خامس أغنى دولة في العالم، حيث يبلغ نصيب الفرد 141.600 يورو، وفقًا لتقرير أليانز للثروة العالمية العام الماضي. وكان الارتفاع في عدد المواطنين الأثرياء مدفوعًا جزئيًا بصناعة أشباه الموصلات المزدهرة، وهو قطاع تهيمن عليه تايوان.

ولكن تم تعزيزها أيضًا من خلال قيام الشركات المصنعة التايوانية بتحويل عملياتها بعيدًا عن الصين، الأمر الذي أعاد العديد من رجال الأعمال والمديرين التنفيذيين الأثرياء إلى تايوان.

وقال فنسنت ليو، المدير العام لشركة مودينا موتوري تايوان، الوكيل الرسمي لفيراري في البلاد: "لقد كسبنا الكثير من العملاء الجدد على مدى السنوات الأربع الماضية".

وقال: "لقد أدت فيراري دوراً رئيساً في نمو سوق السيارات الفائقة هنا، والتي نمت بنسبة 30% إلى 1300 وحدة العام الماضي"، مضيفاً أن العلامة التجارية تمتلك الآن 40% من قطاع السيارات ذات البابين.

وإلى جانب الولايات المتحدة، تتمتع تايوان منذ فترة طويلة بأعلى نسبة من الثروة الخاصة إلى حجم اقتصادها في العالم. وزاد صافي الأصول المالية للبلاد بنسبة 45% بين عامي 2018 و2022، وفقا لتقرير أليانز، وهو آخر عام تتوفر عنه أرقام.

ووفقاً لمودينا موتوري، فإن 70 إلى 80% من مشتري سيارات فيراري في تايوان هم من رجال الأعمال.

وقال جوراتي تشانغ، مدير التسويق في شركة جاما، وكيل لامبورجيني في تايوان، إن مبيعات لامبورجيني في البلاد توسعت بنحو كبير منذ إطلاق العلامة التجارية لسيارات الدفع الرباعي في عام 2017، مما أدى إلى توسيع نطاق جاذبيتها لمجموعة أكبر من المشترين.

كما أدى النمو العالمي لسائقي السيارات الأثرياء إلى ظهور جيوب توسع لشركة فيراري في دول مثل بولندا وجمهورية التشيك، وفقًا لفينيا. وأضاف أن العلامة التجارية لم تستغل سوى جزء صغير من المشترين العالميين المحتملين.

ومن أجل الحفاظ على مكانتها الفاخرة، تقوم فيراري بقمع الإنتاج، مما يجبر المشترين في كثير من الأحيان على الانتظار لعدة سنوات لسياراتها. وهذا يؤدي إلى الندرة ويزيد من أسعارها وقيمة إعادة بيع سياراتها، مما يساعد الشركة على التمتع بأفضل هوامش الربح في صناعة السيارات. وفي العام الماضي، أعلنت فيراري عن أرباح صافية قدرها 1.26 مليار يورو من مبيعات السيارات التي بلغت 13663 سيارة فقط.

وباعت الشركة 300 ألف سيارة فقط في تاريخها، وهو نفس العدد الذي تنتجه علامة بورش التابعة لشركة فولكس فاجن كل عام.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com