تقارير
تقاريرشركة آلات وصندوق الاستثمارات العامة

"آلات".. لاعب سعودي جديد يقتحم صناعة الرقائق

لا شيء من دونها يعمل.. لا شك أن صناعة رقائق السيليكون التي تشعل حرباً دون بارود بين كبار العالم، تعد حالياً العمود الفقري للاقتصاد العالمي، ومن دونها لا شيء يعمل، بدءاً بالأجهزة الكهربائية والهواتف المحمولة مروراً بمراكز البيانات وحتى أنظمة التسلح والطائرات والصواريخ الحربية بما في ذلك الأسلحة النووية.

وفي غضون ذلك رأت المملكة العربية السعودية في إطار خطة 2030 التي ترنو إلى جعل المملكة اقتصادا لا يعتمد على النفط في المقام الأول كرافد رئيسي للإيرادات، أن تلج صناعة الرقائق عبر إطلاق واحدة جديدة من شركاتها.

آلات السعودية

وأعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، عن تأسيس شركة "آلات".

وستكون "آلات" وهي واحدة من شركات صندوق الاستثمارات العامة رائداً وطنياً جديداً يسهم في جعل المملكة مركزاً عالمياً للصناعات المستدامة التي تركز على التقنية المتقدمة والإلكترونيات.

اقرأ أيضًا- صندوق النقد: الحرب والتوترات تكبدان مصر مليارات الدولارات
طفرة عالمية

وحاليًا تخوض دول العالم سباقاً محموماً لمحاولة الاستحواذ على أكبر حصة ممكنة في صناعة الرقائق الإلكترونية، التي باتت عنواناً للتنافس الدولي في السنوات الثلاث الأخيرة.

وبدءًا من الولايات المتحدة مروراً ببريطانيا وفرنسا وألمانيا وكوريا الجنوبية واليابان وصولاً إلى الصين، شهد قطاع صناعة الرقائق الإلكترونية في 2023 الإعلان عن استثمارات هائلة بمئات المليارات.

جاء ذلك بهدف تحقيق الدول الاكتفاء الذاتي في صناعة الرقائق الإلكترونية، وتقليل الاعتماد على المصادر الخارجية.

أشباه الموصلات واحدة من 7 وحدات تتبع شركة آلات
بيان الشركة
7 وحدات

وتختص آلات بتصنيع منتجات تخدم الأسواق المحلية والعالمية، ضمن سبع وحدات أعمال استراتيجية.

وتأتي هذه الوحدات بداية من الصناعات المتقدمة، وأشباه الموصلات، والأجهزة المنزلية الذكية، والصحة الذكية، والأجهزة الإلكترونية الذكية، والمباني الذكية، والجيل الجديد من البنية التحتية.

قيود أميركية

وفي وقت سابق قررت الحكومة الأميركية فرض قيود على شحنات كارت الشاشة GeForce RTX 4090 ومعالجات AMD وIntel وNvidia لأسواق المملكة العربية السعودية والإمارات.

وفي غضون ذلك اتسعت رقعة القيود التجارية التي تفرض من الحكومة الأميركية، حيث انضمت المملكة العربية السعودية والإمارات المتحدة إلى الأسواق التي تحتاج إلى ترخيص لتصدير المعالجات ذات الأداء العالي أو التي ترتكز على تقنية الذكاء الاصطناعي من وزارة التجارة الأميركية.

ولقد أصبحت القيود الجديدة المفروضة من الحكومة الأميركية أكثر صرامة، حيث تتضمن اللوائح الجديدة تقييد شحنات AMD وIntel وNvidia للمعالجات التي تتميز بأداء مرتفع، كما تشمل القيود الجديدة معالج Nvidia AD102 وهو ما سيؤثر بالضرورة على شحنات GeForce RTX 4090.

يذكر أن قرارات الولايات المتحدة حول تقييد الشحنات للمملكة العربية السعودية والإمارات تبدأ من 16 من نوفمبر للعام 2023، على أن تشمل هذه القرارات رقاقات A100 وA800 وH100 وH800 وL40 وL40S وGeForce RTX 4090.

من المقرر أن تساهم الشركة بحوالي 35 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة
بيان الشركة
القطاع التقني

وتعتزم شركة "آلات" التي يرأس مجلس إدارتها ولي العهد، تعزيز قدرات القطاع التقني في المملكة ورفع مساهمته في المحتوى المحلي والاستفادة من وتيرة تطوره المتسارعة وزيادة جاذبيته.

إضافة إلى قدرته على استحداث الفرص الاستثمارية. كما ستمكّن "آلات" القطاع الخاص عبر الشراكات الاستراتيجية مع الشركات الرائدة في مجال الصناعات المتقدمة والإلكترونيات، الأمر الذي ينمّي منظومة الاقتصاد المحلي والمنطقة ككل.

اقرأ أيضًا- الذهب يتحسس الطريق لقمم تاريخية والأسعار تتضارب
شراكات عالمية

من جهة ثانية ستسهم الشركة في تعزيز التحول في القطاع الصناعي عالمياً عبر بناء شراكات وتقديم حلول صناعية مستدامة تعتمد على مصادر الطاقة النظيفة في المملكة.

وذلك بما يلبي الطلب التجاري ويواكب احتياجات قطاعات المستقبل والجيل الجديد من التصنيع، ويدعم قوة سلاسل الإمداد المحلية، ويسهم في جعل المملكة مركزاً عالمياً للصناعات الإلكترونية المتقدمة.

30 فئة

وستعمل "آلات" على التصنيع ضمن أكثر من 30 فئة تخدم قطاعات حيوية في مقدمتها الأنظمة الروبوتية، وأنظمة الاتصال.

إضافة إلى أجهزة الكمبيوتر المتقدمة، ومنتجات الترفيه الرقمية، والمعدات الثقيلة المتطورة التي تُستخدم في التشييد والبناء والتعدين.

39 ألف وظيفة

الشركة الجديدة من شأنها دفع عجلة الابتكار والتصنيع في المملكة ورفع جهود البحث والتطوير وتوطين الخبرات في قطاعي الصناعة والإلكترونيات عبر تنمية الكفاءات المحلية والارتقاء بجودة الوظائف المحلية.

وستعمل على استحداث أكثر من 39 ألف فرصة عمل مباشرة في المملكة، وتصل مساهمتها المباشرة في المنتوج المحلي الإجمالي غير النفطي إلى 35 مليار ريال بحلول عام 2030.

تركز "آلات" على إتاحة حلول التصنيع المستدامة للشركات العالمية عبر موارد الطاقة النظيفة
بيان الشركة
الحياد الصفري

وسوف تركز "آلات" على إتاحة حلول التصنيع المستدامة للشركات العالمية عبر موارد الطاقة النظيفة في المملكة للوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2060.

وكذلك مستهدف صندوق الاستثمارات العامة لتحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2050 .

إلى جانب تمكين الشركات الصناعية العالمية من الاستفادة من المزايا التنافسية لاقتصاد المملكة وموقعها الجغرافي الفريد واستثماراتها في القطاع التقني.

السيادي السعودي

ويتماشى تأسيس "آلات" مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة في التوسع في المجالات المرتبطة بالصناعات وسائر قطاعاته ذات الأولوية محلياً.

وذلك مع تعزيز سلاسل الإمداد المحلية بما يتواكب مع استراتيجيته التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد وتحقيق النمو المستدام وفق مستهدفات رؤية السعودية 2030.

تايوان الأبرز

وفي صناعة الرقائق لا تزال تايوان أو جزيرة الرقائق كما يسميها البعض هى الأبرز في صناعة أشباه الموصلات عالية الدقة.

ويعود سبب القوة التي تتمتّع بها تايوان في عالم الرقائق، إلى أنها موطن لشركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة (TSMC) وهي أكبر شركة لصناعة الرقائق في العالم.

وتستحوذ الشركة على أكثر من 50 % من الإنتاج العالمي للرقائق العادية ومتوسطة القوة، كما تستحوذ الشركة على أكثر من 90 %من الإنتاج العالمي للرقائق فائقة التطور.

وتعتبر TSMC التايوانية الوحيدة القادرة حالياً على إنتاج رقائق فائقة التطور، بدقة 3 نانوميتر بكميات تجارية والتي هي أسرع بنسبة تفوق الـ 60 % مقارنة بالأجيال السابقة من الرقائق، بدقة 5 و4 نانوميتر.

اقرأ أيضًا- بعد انتكاسة مفاجئة.. النفط يتعافى من شائعات زائفة

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com