تقارير
تقارير

الانتخابات الأوروبية.. 4 قضايا اقتصادية تحسم توجهات الناخبين

وجد استطلاع جديد، أجرته شركة إيبسوس لصالح "يورونيوز"، أن مكافحة ارتفاع الأسعار، والتفاوتات الاجتماعية، أهم القضايا بالنسبة للناخبين الأوروبيين، قبل انتخابات البرلمان الأوروبي في يونيو.

وتمثل القضايا الاقتصادية أربعة من أصل خمسة موضوعات رئيسية، يعتقد الأوروبيون أنها يجب أن تكون الأولوية القصوى لصناع القرار الجدد.

• الانكماش الاقتصادي

وكشف الاستطلاع، الذي أجري في 18 دولة، تمثل 96% من سكان الاتحاد الأوروبي، أن ارتفاع الأسعار يظل القضية الانتخابية الرئيسية بالنسبة للأوروبيين، تليها مباشرة المخاوف الاجتماعية، مثل الحفاظ على أنظمة الرعاية الصحية ومعاشات التقاعد.

وقال فريدريك إريكسون، مدير المركز الأوروبي للاقتصاد السياسي الدولي: "لقد أدى ارتفاع التضخم في العامين الماضيين، إلى جعل الجميع أسوأ حالا، وجاء على رأس الانكماش الاقتصادي الوبائي، ويأتي عقب عقود من النمو الاقتصادي البطيء في أوروبا".

وأضاف أنه "إذا واصلنا العيش في منطقة منخفضة النمو، فلن تكون لدينا الموارد اللازمة لإحداث تحول أخضر سريع وتحسين حمايتنا الجيوسياسية، لذا فإن الناخبين على حق، في وضع مكافحة التضخم والركود الاقتصادي على رأس أولوياتنا".

وردا على نتائج الاستطلاع، قال المفوض الأوروبي للوظائف والحقوق الاجتماعية، نيكولا شميت، إن ضمان أجور مناسبة لعيش كريم هو "طريقة واضحة" لمواجهة التكاليف المتزايدة في أوروبا.

وصرح: "لقد قمنا بتحريك العجلات في توجيه الحد الأدنى للأجور. وبالنظر إلى المستقبل، يتعين على جميع صناع السياسات أن يضاعفوا جهودهم لمكافحة الفقر والاستبعاد الاجتماعي".

وأردف شميت، وهو أيضًا المرشح الرئيسي لمواجهة أورسولا فون دير لاين، لتولي منصب رئيس المفوضية الأوروبية في يونيو، نيابة عن حزب الاشتراكيين الأوروبيين، "هذا يعني تقييم التأثير التوزيعي لجميع السياسات، وحماية الأشخاص الأكثر عرضة للخطر".

ومع تباطؤ التضخم، لا تزال الأسعار تمثل أولوية قصوى، وفي حين أن الناتج الاقتصادي للاتحاد الأوروبي يكافح من أجل النمو، فقد انخفض التضخم في الكتلة إلى حد ما، من 9.9% إلى 2.8% في الأشهر الـ 12 حتى فبراير 2024.

ومع ذلك، لم يشعر الناس بعد بأي ارتياح، من تباطؤ معدل ارتفاع الأسعار في حياتهم اليومية، وفقا ليورونيوز.

ففي سبتمبر الماضي، كشف استطلاع منفصل، أجرته شركة إيبسوس أن ما يقرب من ثلث الأوروبيين، يجدون أنفسهم في وضع مالي "محفوف بالمخاطر".

ووفق إحصائيات استطلاع "يورونيوز"، جاءت مكافحة ارتفاع الأسعار، باعتبارها القضية الأهم للناخبين، حيث وصفها 68% من المشاركين بأنها أولوية بينما اعتبرها 25% مهمة، حتى لو لم تكن على رأس أولوياتهم.

وعند التقسيم حسب العمر، رأى عدد أكبر من الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و64 عامًا، أن معالجة ارتفاع الأسعار كأولوية أكثر من أي مجموعة أخرى (71%)، وحسب المهنة، كانت النسبة الأعلى بين العمال الحرفيين (73%).

وبالنظر إلى الأمر على أساس كل دولة على حدة، كان الناس في البرتغال واليونان على رأس القائمة، حيث رأى أكثر من 80% من الناخبين، أن معالجة الأسعار المرتفعة هي أولوية.

• قضايا أخرى

ووفقاً لاستطلاع يورونيوز، فإن الحد من عدم المساواة الاجتماعية والحفاظ على أنظمة الحماية الاجتماعية (مثل الصحة والمعاشات التقاعدية)، لا يقل أهمية بالنسبة للناخبين عن معالجة الأسعار المرتفعة.

إذ وصفها حوالي 64% من جميع المشاركين بأنها أولوية، بينما في المقارنة بين كل دولة على حدة، كانت أعلى معدلات الناخبين الذين يرونها على هذا النحو، موجودة في البرتغال وإسبانيا ورومانيا.

ويشكل دعم النمو الاقتصادي ثالث أهم قضية بالنسبة للناخبين، إذ وصفها 62% من المشاركين بأنها أولوية.

وكانت البرتغال ورومانيا واليونان هي الدول التي لديها أكبر عدد من الأشخاص، الذين وصفوها بهذه الطريقة، وبحسب العمر، فإن الأشخاص الأكثر قلقا هم أولئك الذين تزيد أعمارهم على 50 عاما.

إلى معدل البطالة - المستقر بنسبة 6% في الاتحاد الأوروبي - كانت أهمية مكافحة البطالة في المركز الخامس في قائمة الأولويات.

ويرى نحو 57% من الأوروبيين أنها أولوية، بينما يعتبرها 34% مهمة ولكنها ليست أولوية، وجاءت أعلى معدلات الأشخاص الذين وصفوها بالأولوية من البرتغال (80%)، تليها إسبانيا واليونان وإيطاليا.

وبحسب الفئة العمرية، جاء الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عامًا في المقدمة، ومن حيث المهنة، احتل العمال الحرفيون الصدارة.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com