كسوف الشمس بأميركا.. سياحة تدر أرباحاً طائلة

تقارير
تقاريرمواطنون يتابعون ظاهرة كسوف الشمس
تتسبب ظاهرة الكسوف الكلي للشمس، التي ستكون مرئية من أكثر من 12 ولاية بأميركا، في زيادة الإنفاق بجميع أنحاء الولايات المتحدة.

إذ تم حجز الفنادق وامتلأت المخيمات، ولا يمكن العثور على سيارات مستأجرة في مكان قريب من الحدث المنتظر في 8 أبريل/نيسان المقبل، وتتوقع الولايات بما في ذلك أركنساس وإنديانا رقماً قياسياً في السفر والإنفاق، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وقال مايكل باكو، الخبير الاقتصادي في جامعة أركنساس في ليتل روك، الذي يتوقع تحقيق مكاسب غير متوقعة على مستوى الولاية تبلغ 105 ملايين دولار: "من المرجح أن يكون هذا أكبر حدث سياحي شهدناه على الإطلاق".

وأضاف أنه "من الواضح أنها ستكون مدة قصيرة - عطلة نهاية أسبوع طويلة - ولكن بالنسبة لتلك الفترة الزمنية المركزة، سيكون الأمر كبيرًا للغاية".

مرة في العمر

وترجع أهمية هذا الحدث إلى أن الكسوف الكلي للشمس - حيث يغطي القمر الشمس بالكامل لبضع دقائق، مما يخلق "مشهدا كليا مظلما" - هو فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر للكثيرين.

ولقد مرت 99 عامًا منذ أن شهدت ولاية نيويورك حدث كسوف، و218 عامًا في أوهايو، لكن هذه المرة، سيمتد مسار الكسوف الكلي من تكساس إلى ماين، ليغطي أجزاء من عدة ولايات، بما في ذلك ميسوري وكنتاكي وبنسلفانيا، على طول الطريق، بحسب واشنطن بوست.

وقال راي بيريمان، الخبير الاقتصادي في شركة واكو، إن الدعم لهذه الاقتصادات المحلية يكون كبيرا، حيث من المتوقع أن تحصل ولاية تكساس على أكبر تدفق للزوار، ويمكن أن تجني 428 مليون دولار من الإنفاق المرتبط بالكسوف.

وتتوقع مقاطعة جونسون بولاية إنديانا تحقيق إيرادات إضافية تصل إلى 25 مليون دولار، بينما تتوقع مدينة روتشستر بولاية نيويورك تحقيق إيرادات إضافية تصل إلى 10 ملايين دولار.

وبعد جائحة كوفيد 19، خرج الأميركيون من الوباء وهم على استعداد للانطلاق، خاصة من أجل تجارب لا تنسى، ويعد كسوف الشمس الكلي مثالا على ذلك، خاصة أن الكسوف التالي سيكون بعد عقدين من الزمن بالنسبة لمعظم الولايات المتحدة.

وبشكل إجمالي، توضح تقديرات الجغرافي مايكل زيلر، أنه من المتوقع أن يسافر ما يصل إلى 3.7 مليون شخص إلى مسار الكسوف الكلي.

طفرة بالإنفاق

إلى الفائدة الاقتصادية، قد أدى الإنفاق الاستهلاكي القوي - الذي استمر على الرغم من ارتفاع الأسعار - إلى إبقاء الاقتصاد في حالة من الحركة في وقت كان كثيرون يخشون فيه الركود.

وارتفع الإنفاق على السفر الدولي والترفيه الحي بنسبة 30% تقريبا العام الماضي، أي خمسة أضعاف معدل نمو الإنفاق الإجمالي، مع إنفاق الأميركيين على قضاء عطلات في أوروبا والحفلات الموسيقية.

ومن المتوقع أن يؤدي حدث الكسوف الكلي إلى زيادة طفرة إنفاق صغيرة أخرى، على سبيل المثال، قالت إيمي هاول، نائب رئيس السياحة في شركة إنديانا لتطوير الوجهات، إن ولاية إنديانا تستعد لاستقبال رقم قياسي يبلغ 500 ألف زائر، أي أكثر من سبعة أضعاف عدد الحضور في بطولة السوبر بول لعام 2012 في إنديانابوليس.

وأضافت أن مسؤولي الدولة في مجال النقل والموارد الطبيعية والأمن الداخلي يجتمعون منذ أشهر لتسوية الأمور اللوجستية، مثل توافر المنفذ وخطط المرور، كما سيتم إغلاق بعض المدارس في ذلك اليوم، وسيتم تعليق جمع القمامة.

وتابعت: "نحن نعرف كيفية استضافة أحداث كبيرة، لكن هذا حدث ضخم - أكبر من بطولة Super Bowl وIndy 500 مجتمعة، بالإضافة إلى معرض الولاية الذي يستمر 18 يومًا".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com