logo
اقتصاد

بعد إعادة انتخاب مودي.. سباق الهند لتجاوز الصين اقتصاديا يشتد

بعد إعادة انتخاب مودي.. سباق الهند لتجاوز الصين اقتصاديا يشتد
تاريخ النشر:10 يونيو 2024, 01:05 ص
حصل رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، نهاية الأسبوع الماضي، على فترة ولاية ثالثة تاريخية في منصبه، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى تكثيف التنافس الاقتصادي بين الهند والصين.

إذ رجح ديفيد لوبين، باحث في مركز تشاتام هاوس للأبحاث، ومقره لندن، يوم الخميس، أن تشتد المنافسة لأن مودي والزعيم الصيني، شي جين بينغ، "لديهما نفس الهوس ببلادهما: الاعتماد على الذات"، وفقا لموقع "بيزنس إنسايدر".

وتفصيلا، لدى مودي رؤية لـ"فيكسيت بهارات"، أو "الهند المتقدمة"، التي تحدد المسار للاقتصاد الهندي العملاق في جنوب آسيا ليصبح اقتصادا متقدما بحلول عام 2047. ومن ناحية أخرى، تتمثل رؤية شي للصين في الهيمنة العالمية بحلول عام 2049.

وكتب لوبين أن "المنافسة على القيادة الاقتصادية في آسيا تلوح في الأفق".

وسوف تركز كل من الهند والصين على التصنيع

ومن أجل تحقيق هدفها، فمن المرجح أن تتجه الهند في عهد مودي إلى التوسع في مجال التصنيع.

وقال لوبين، إن "بالنسبة للهند فإن المقارنة التي تهم هي مع الصين، وبما أن الاعتماد على الذات يمثل أولوية سياسية لكل من الهند والصين، فمن المرجح أن يصاحب ذلك هوس التصنيع".

* نقاط ضعف وقوة

ويتخلف الناتج المحلي الإجمالي للهند، الذي يبلغ 3.9 تريليون دولار، كثيراً عن الناتج المحلي الإجمالي للصين الذي يبلغ 18.5 تريليون دولار.

وكانت الصين بمثابة أرضية المصانع في العالم على مدى العقود الأربعة الماضية، ولكن المد والجزر يتغير.

وتعمل الشركات على تنويع عملياتها خارج الصين لتجنب الإفراط في الاعتماد على دولة واحدة، وتهدف الهند إلى أن تصبح الصين الجديدة.

وبالنظر إلى أن الهند أصبحت الآن الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم، حيث إن 65% من سكانها تحت سن 35 عاما، فإن هناك فرصا هائلة للدولة الواقعة في جنوب آسيا.

ومع ذلك، مع خسارة حزب مودي لأغلبيته البرلمانية، فإن هذا يعني أنه سيكون من الصعب للغاية على إدارته المضي قدمًا في إصلاحات الأراضي والعمل التي تشتد الحاجة إليها لتعزيز النمو.

بالإضافة إلى ذلك، قال راجورام راجان، الرئيس السابق للبنك المركزي الهندي، لبرنامج "Planet Money" على قناة NPR، إن الهند تخوض (سباقا) في مساحة مزدحمة مع دول ناشئة أخرى مثل فيتنام، وبنغلاديش، وماليزيا التي تشارك في اللعبة.

وأضاف راجان أنه من الأفضل للهند أن تركز على صناعة الخدمات، حيث إن البلاد لديها بالفعل عدد كبير من السكان الناطقين باللغة الإنجليزية.

لكن دلهي تنفق أموالاً طائلة للحاق بالصين، بما في ذلك ما يزيد على 20 مليار دولار من الحوافز والإعانات لتشجيع الإنتاج في 14 قطاعاً رئيسياً بما في ذلك الإلكترونيات والسيارات وبطاريات السيارات الكهربائية.

وقدمت أيضًا 10 مليارات دولار أخرى لصناعة شرائح أشباه الموصلات، وهو قطاع استراتيجي ساخن تتمتع تايوان بحضور كبير فيه.

وفي هذه النقطة، تحاول الهند جذب مصانع الرقائق التايوانية للاستثمار في البلاد وحققت بعض النجاح.

* علاقة متوترة

ونظراً للتنافس المستمر بين الهند والصين وحرص حكومة مودي على جذب الاستثمارات التايوانية، فإن العلاقة بين دلهي وبكين بدأت صعبة مع الولاية الجديدة لمودي.

وفي يوم الثلاثاء، أثار مودي غضب الصين - حيث تعتبر الصين أن تايوان جزء من أراضيها - عندما قبل تهنئة الرئيس التايواني ويليام لاي بعد الانتخابات الهندية.

وقال ماو نينغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في مؤتمر صحفي الخميس، إن "الصين تعارض جميع أشكال التفاعلات الرسمية بين سلطات تايوان والدول التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين".

وفي السياق، أفاد إيفان ليداريف، الباحث الأمني ​​الآسيوي في جامعة كينجز كوليدج في لندن، لقناة نيوز آسيا، بأن الصين ستحاول الحد من نفوذ الهند على المسرح العالمي.

وأضاف ليداريف: "أعتقد أن الهند سعت جاهدة لوضع نفسها كزعيم للجنوب العالمي، وبالطبع تريد الصين هذا المنصب".

واختتم: "لذلك نعتقد أن هذه المنافسة ستزداد وأعتقد أن بكين ستفعل الكثير للحد من أي محاولات هندية لأن يُنظر إليها على أنها الزعيم الطبيعي للعالم".

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC