ماركت واتش
ماركت واتشمحمد العريان، رويترز

الاقتصاد الأميركي قد ينجح في تجنب الركود

الولايات المتحدة هي المحرك الرئيسي الوحيد للنمو العالمي
مرة أخرى، يواجه الخبراء الاقتصاديون في الولايات المتحدة، صعوبات في توقعاتهم لعام 2024، بعد أن فاجأهم عام 2023 باتجاهه الصعودي.

بداية عام 2023، توقع الخبراء بأغلبية ساحقة عاماً صعباً بالنسبة للنمو الاقتصادي، وأن هذا من شأنه أن يترجم إلى المزيد من الخسائر للمستثمرين ذوي المحافظ الاستثمارية المتنوعة، الذين عانوا بالفعل من واحد من أسوأ الأعوام على الإطلاق في عام 2022، الذي قالت عنه بلومبرغ محذرة: "توقعات الركود الأميركي خلال العام تصل إلى 100%".

وقد ثبتت صحة التنبؤ بالركود في عام 2023، ولكن بالنسبة لألمانيا والمملكة المتحدة فقط - وليس الولايات المتحدة. وفي حين شهد البلدان الأولان ربعين من النمو السلبي في النصف الثاني من العام، فقد نما الاقتصاد الأميركي بمعدل سنوي بلغ حوالي 4%. ومن ناحية أخرى، أسفرت خسائر الاستثمار في وقت سابق من هذا العام، عن مكاسب جيدة في الإجمال، وذلك نظراً للتحول الدراماتيكي في أكتوبر بالنسبة لكل من الأسهم والسندات.

وبفضل هذا دخل الخبراء عام 2024، متفائلين بشأن المستقبل، متوقعين أن يستمر النمو الاستثنائي في أميركا، وكذلك عائدات الاستثمار القوية. ومع ذلك، جاءت بيانات النمو للربع الأول أقل من التوقعات، وأثبت التضخم في الولايات المتحدة أنه أكثر ثباتاً مما توقعه كثيرون.

صعوبات التوقع

تتعقد الصعوبات التي تواجه المتنبئين الاقتصاديين، بسبب ظاهرتين أوسع نطاقاً يمكن أن تستمرا لسنوات. ويمكن وضعهما في فئتين: التحولات والاختلافات.

شرعت العديد من الاقتصادات المتقدمة في التحول، من عالم يتسم بإلغاء القيود التنظيمية، إلى عالم يركز على السياسة الصناعية، والتنظيمات المتجددة، والعجز المستدام في الميزانية إلى نطاق لم يكن من الممكن تصوره في السابق.

وعلى المستوى الدولي، بدأت العولمة بالتفكك، في وقت تؤثر فيه الابتكارات التحويلية في الذكاء الاصطناعي، وعلوم الحياة، والطاقة المستدامة وغيرها من المجالات، فضلاً عن الصراعات والاتجاهات الجيوسياسية على الاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

علاوة على ذلك، فإن بعض البلدان أكثر مرونة من غيرها عندما يتعلق الأمر بتغيير سياسات الإنتاج وإدخال تدابير جديدة، لتعزيز الإنتاجية في مواجهة الظروف المتغيرة.

وفي غياب الالتزامات السياسية المشتركة والتقارب الدولي، فإن العالم معرض لنطاق مختلف من النتائج والصدمات. ولكن هذا العالم قادر أيضاً على تحقيق نتائج أفضل، للنمو القائم على الإنتاجية في الأمد البعيد، والتي تكون أيضاً أكثر شمولاً.

3 عوامل تؤثر على الاقتصاد الأميركي

لفهم ما ستحمله الفترة 2024-2025 للاقتصاد الأميركي، الذي أصبح الآن المحرك الرئيسي الوحيد للنمو العالمي، يجب النظر إلى ثلاث قضايا أساسية: رد فعل بنك الاحتياطي الفيدرالي، وقدرة المستهلكين من ذوي الدخل المنخفض على الصمود، والتوازن بين الابتكارات المعززة للإنتاجية والرياح المعاكسة السياسية/الاجتماعية/الجيوسياسية.

التضخم الثابت المقترن بتباطؤ النمو سيضع بنك الاحتياطي الفيدرالي بين المطرقة والسندان. وفي مواجهة الشكوك المتعلقة بالنمو والنموذج العالمي الجديد، المتمثل في الافتقار إلى المرونة الكافية، فسوف يتجه بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيلتزم بهدف التضخم بنسبة 2% أو يسمح بهدف أعلى قليلاً ــ على الأقل في الوقت الحالي.

كما أن مستقبل النمو الاستثنائي في الولايات المتحدة سوف يعتمد إلى حد كبير على المستهلكين من ذوي الدخل المنخفض. وتدهورت الميزانيات العمومية لهذه الأسر مع سحب المدخرات في عصر الوباء، ومع ارتفاع ديون بطاقات الائتمان. ونظراً لأسعار الفائدة المرتفعة، فإن استعداد هذه المجموعة للاستهلاك، سوف يتوقف على ما إذا كانت سوق العمل ستظل ضيقة.

ويتعلق العامل الثالث بالتوترات نتيجة المشهد الجيوسياسي الهش، وهو ما يجعل هذا المجال الأكثر صعوبة لتقديم توقعات عالية الثقة.

وفي حين يَعِد التقدم التكنولوجي بصدمة مواتية جديدة في العرض، وقادرة على إطلاق العنان لنمو أعلى وخفض التضخم، فإن التطورات الجيوسياسية قد تفعل العكس، فضلاً عن الحد من نطاق سياسة الاقتصاد الكلي. وما علينا إلا أن ننظر إلى العواقب التضخمية المصحوبة بالركود التي قد تترتب على الصدمة الجيوسياسية التي تدفع أسعار النفط إلى تجاوز 100 دولار للبرميل، أو المزيد من التدهور في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة، ومن السهل أن نتخيل كيف قد يفسح "اختلال التوازن المستقر" اليوم المجال أمام اختلال أكبر، وهو ما قد يغذي بالتالي حالة عدم الاستقرار المالي.

ويشكل النمو المستدام في الولايات المتحدة أهمية خاصة في هذه المرحلة لأن الصين وأوروبا، لم تستعيدا بعد زخم النمو الخاص بهما، ولأن "البلدان المتأرجحة" مثل الهند والسعودية ليستا في وضع يمكنها بعد من استبدال محركات النمو العالمية البديلة. (وينطبق الشيء نفسه على اليابان، على الرغم من أن مزيج اقتصادها وسياساتها أصبح في أفضل وضع منذ عقود من الزمن).

ومن منظور قطاعي، فإن النمو في الأعوام القليلة المقبلة، سوف يكون مدفوعاً في الأساس بالإبداعات التكنولوجية والقوى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، التي تولدها. سوف يجلب الذكاء الاصطناعي التوليدي، والطاقة المستدامة، مجموعة واسعة من ردود الفعل على مستوى الشركات، وستكون قطاعات مثل الدفاع والرعاية الصحية والأمن السيبراني، من القطاعات التي يجب مراقبتها أيضاً.

على الرغم من الشكوك العديدة، أرى فرصة لتحقيق الهبوط الناعم في الولايات المتحدة بنحو 50%، واحتمالات "عدم الهبوط" ــ نمو أعلى مع عدم وجود ضغوط تضخمية إضافية واستقرار مالي حقيقي ــ تبلغ نحو 15%، واحتمال الركود والتهديدات الجديدة بعدم الاستقرار المالي عند 35%.

بالنسبة لأولئك الذين يفضلون الصور على الأرقام، فلنتصور طريقاً متعرجاً وعراً، يمكن أن يؤدي إلى وجهة مرغوبة على المدى الطويل. تسافر بها سيارات تختلف محركاتها وسائقوها اختلافاً كبيراً في الجودة، وفي مخزونها من الإطارات الاحتياطية، ويجب على هؤلاء السائقين أيضاً أن يتفاعلوا مع الجهات التنظيمية، التي لا تزال تحاول معرفة قواعد الطريق الواجب اتباعها.

وفي حين من الواضح أن الأساسيات الاقتصادية والتمويل وصنع السياسات ستؤثر على توقعات النمو للفترة 2024-2025، فإن الجغرافيا السياسية سيكون لها تأثير أكبر بكثير مما كانت عليه في السنوات السابقة.

إن العالم الذي يتسم بتحولات واختلافات غير مؤكدة بطبيعتها، يستدعي المزيد من التحليل بشكل مفصل، والتوازن السليم بين المرونة، والانفتاح.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com