تقارير
تقارير

نيسان وهوندا.. تحالف "غير معتاد" لمواجهة تكنولوجيا التنين

تشهد شركات صناعة السيارات الكبرى في اليابان، تويوتا ونيسان وهوندا، والمعروفة باسم "الثلاثة الكبار" في الداخل، تعرض حصصها في السوق للهجوم، من جانب شركات صناعة السيارات الصينية الرائدة.

وفي خطوة أذهلت صناعة السيارات، الأسبوع الماضي، أنهت شركتا نيسان وهوندا، عقودًا من التنافس المرير بإعلان تعاونهما لتطوير السيارات الكهربائية معًا، بحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية.

وسيغطي التحالف، الذي لم يكن من الممكن تصوره في السابق، أيضا منصات البرمجيات وغيرها من المنتجات ذات الصلة، مع اعتراف الرؤساء بأنهم يخاطرون "بالاهتزاز" ما لم يوحدوا قواهم.

وقال آندي بالمر، المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان، والمعروف باسم "الأب الروحي للمركبات الكهربائية": "لقد تخلفت اليابان كثيرا عن طراز السيارات الكهربائية، في حين كان الصينيون في المقدمة".

وأضاف: "أعتقد أن ما حدث هو إدراك بطيء بين اليابانيين، بأن السيارات الكهربائية أصبحت الآن أمرًا لا مفر منه. وبالتالي، عليك العودة إلى اللعبة".

• سوق تحكمه الصين

وفي حين تعتزم الصين أن تصبح الرائدة بلا منازع، في مجال السيارات الكهربائية، حيث تدعم الشركات المصنعة بإعانات حكومية ضخمة، كانت اليابان أكثر ترددا في احتضانها.

وفي عام 2023، تم بيع أكثر من 8 ملايين سيارة كهربائية جديدة أو هجينة في الصين، وهو ما يمثل حوالي 37% من السوق.

وتم بيع 88,535 سيارة كهربائية فقط في اليابان خلال نفس الفترة، أي 2.2% فقط من الإجمالي.

وفي الوقت نفسه، أمضت العلامات التجارية الصينية مثل BYD، وGeely، وChery، وNio سنوات، في صقل تقنيات البطاريات الخاصة بها وخفض التكاليف، في حين تخوض حروب أسعار شرسة ضد بعضها البعض، وقد منحها ذلك بداية هائلة، خاصة فيما يتعلق بالأسعار.

وبالمقارنة، تجنبت شركات صناعة السيارات اليابانية إلى حد كبير، التوجه نحو السيارات الكهربائية حتى الآن، ولم تطلق سوى عدد قليل من السيارات فيما بينها. كما شكك المسؤولون التنفيذيون مرارًا وتكرارًا في جاذبية هذه السيارات.

وبدلاً من الكهربائية، قامت شركات تويوتا وهوندا ونيسان، بتطوير السيارات الهجينة، التي كانت رائدة فيها منذ أواخر التسعينيات.

وقد أثبتت هذه الطرازات، مثل سيارة تويوتا بريوس الأكثر مبيعاً، شعبيتها لدى المستهلكين بسبب كفاءتها المذهلة في استهلاك الوقود.

وفي الوقت نفسه، استثمرت تويوتا وهوندا أيضًا بكثافة، في تطوير سيارات تعمل بخلايا وقود الهيدروجين. ومع ذلك، فقد فشلت هذه التكنولوجيا في الانطلاق، حيث تكاد تكون البنية التحتية للهيدروجين غير موجودة خارج اليابان.

ومع قيام المزيد من الحكومات بدفع المستهلكين نحو السيارات الكهربائية، في محاولة لخفض انبعاثات الكربون، تبدو الشركات الثلاث الكبرى في اليابان معرضة للخطر بشكل متزايد.

وقال فيليبي مونوز، محلل السيارات في شركة JATO Dynamics: "تتخلف اليابان عن الصين وأوروبا وحتى الولايات المتحدة وكوريا، عندما يتعلق الأمر بالمركبات الكهربائية".

وأضاف: "لقد استثمروا الكثير في التكنولوجيا الهجينة، وهذه هي الطريقة التي أرادوا الاستمرار بها. لكن السيارة الكهربائية أصبحت حقيقة واقعة، والآن تخسر العلامات التجارية اليابانية قوتها في بعض الأسواق، بسبب صعود المنتجات الصينية، حتى في الأماكن التي كانت فيها تقليديًا قوية جدًا".

وحققت العلامات التجارية اليابانية أداءً جيدًا في الصين نفسها، لكنها الآن في تراجع. ففي العام الماضي، انخفضت مبيعات تويوتا ونيسان وهوندا هناك، حيث قررت نيسان وهوندا تقليص الإنتاج، في مواجهة المنافسة الشرسة من العلامات التجارية المحلية.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com