"التاكسي الجوي" يحلق في سماء دبي 2026

"التاكسي الجوي" يحلق في سماء دبي 2026
أبرمت هيئة الطرق والمواصلات اتفاقية إطلاق خدمة التاكسي الجوي في دبي بحلول عام 2026، لتصبح دبي أول مدينة في العالم تتمتع بالنقل الجوي التجاري، عبر التاكسي الجوي الكهربائي في المناطق الحضرية، من خلال شبكة متطورة للإقلاع والهبوط العمودي للتاكسي الجوي.

جاء ذلك ضمن فعاليات "القمة العالمية للحكومات 2024"، مع كل من الهيئة العامة للطيران المدني ، وهيئة دبي للطيران المدني ، وشركة سكاي بورتس إنفراستركتشر البريطانية، لتطوير البنية التحتية للنقل الجوي المتقدم، وشركة جوبي للطيران الأمريكية المتخصصة في تطوير التاكسي الجوي.

ويهدف تشغيل التاكسي الجوي إلى تقديم خدمة تنقل جديدة، باستخدام تكنولوجيا رائدة ومبتكرة، تُسَهّل نقل الأفراد في المناطق الحضرية بشكل آمن وانسيابي ومستدام، يتكامل مع شبكة المواصلات العامة في دبي.

مزايا التاكسي الجوي

وأوضح مطر الطاير، المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أن التاكسي الجوي (جوبي S4)، الذي يتسع لأربعة ركاب بالإضافة لقائده، يمتاز بمواصفات أمان وسلامة عالية، وذلك من خلال تصميمه الذي يحوي 6 مراوح، و4 حزم من البطاريات، تمنحه القدرة على الطيران لمسافة 161 كيلومترا، وبسرعة تصل إلى 321 كيلومترا في الساعة، كما يمتاز التاكسي الجوي، بمستوى ضجيج منخفض مقارنة بالطائرات المروحية.

كما يمكن للتاكسي الجوي الطيران في المناطق الحضرية بكل كفاءة، حيث يتمتع بخاصية الإقلاع والهبوط العمودي ما يوفر في المساحة الأفقية المطلوبة للمحطات.

وتتميّز مركبات التاكسي الجوي بإمكانية الإقلاع والهبوط العمودي، وهي مركبات مستدامة صديقة للبيئة، تعمل بالطاقة الكهربائية، ولا تنتج عنها انبعاثات تشغيلية.

الاتفاقية الأولى من نوعها

وتعدّ هذه الاتفاقية الأولى من نوعها على مستوى العالم، التي تتشارك فيها هيئة حكومية مع مُطوّر محطات تاكسي جوي، وشركة تصنيع مركبات جوية، لتمكين النقل الجوي المتقدم، لتصبح دبي أول مدينة عالمياً تقدم خدمة التاكسي الجوي.

وبموجب الاتفاقية، ستشرف هيئة الطرق والمواصلات، على خدمات النقل الجوي المتقدم، وتنظيم عمليات التشغيل، وسيكون لشركة سكاي بورتس إنفراستركتشر، الحق الحصري في تطوير وتشغيل محطات التاكسي الجوي، فيما تتولى شركة (جوبي) تصنيع وتشغيل مركبات التاكسي الجوي في الإمارة.

وأكدت الهيئة أن المشروع يعزز ريادة وتنافسية الإمارات إقليمياً وعالمياً، ويُحدث تحولا غير مسبوق في منظومة النقل الحضاري.

أربع محطات

وأكد الطاير أن تشغيل التاكسي الجوي يأتي تنفيذاً لتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، كما يأتي في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات، لتوفير أنماط مختلفة من وسائل التنقل في دبي، من خلال إجراء الاختبارات التقنية الخاصة بوسائل النقل في بيئة دبي المناخية، إلى جانب تحقيق التكامل بين وسائل النقل الجماعي والسعادة للسكان، من خلال توفير قنوات سهلة وسريعة ومبتكرة للنقل والمواصلات.

وقال إن التاكسي الجوي يعد إحدى مبادرات هيئة الطرق والمواصلات، لمواكبة الحلول المستقبلية للنقل، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من تشغيله ستشهد تقديم الخدمة من خلال أربعة مواقع، هي موقع بالقرب من مطار دبي الدولي، ووسط المدينة (منطقة داون تاون)، ودبي مارينا، ونخلة جميرا.

وتشتمل محطات التاكسي الجوي على مرافق مختلفة كمناطق الإقلاع والهبوط، ومنطقة مخصصة للركاب والإجراءات الأمنية، ومرافق للشحن الكهربائي، وكذلك تتميز بتكاملها مع وسائل النقل الجماعي.

وأضاف أن التاكسي الجوي سيسهم في توفير خدمة جديدة لسكان وزوار إمارة دبي، الراغبين في التنقل السهل والسريع والآمن، لعدد من المواقع الحيوية في مدينة دبي، حيث يُتوقع أن تستغرق الرحلة من مطار دبي الدولي إلى نخلة جميرا قرابة 10 دقائق، مقارنة بنحو 45 دقيقة بالسيارة، كما تسهم الخدمة في تعزيز التكامل مع وسائل النقل الجماعي المختلفة، وتسهيل التنقل متعدد الوسائط، وتعزيز الربط عبر المدينة، وتوفير رحلة سلسة للركاب.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com