تقارير
تقارير

سوق الأسهم الصينية.. القشة التي قصمت ظهر المستثمرين

أدى الانهيار طويل الأمد للأسهم الصينية إلى محو تريليونات الدولارات الاستثمارية ووجه ضربة لاقتصاد يعاني من أزمة العقارات، والنمو البطيء، والانكماش، وربما تكون هذه هي القشة الأخيرة للمستثمرين المؤسسيين الأجانب الذين كانوا ينظرون إلى الصين ذات يوم كوجهة أساسية.

وبلغت الضربة التي تعرضت لها أسعار الأسهم في شنغهاي وشنتشن وهونغ كونغ ونيويورك نحو 7 تريليونات دولار منذ أوائل عام 2021 (أكثر من 6 تريليونات دولار في الأسواق الصينية ومئات المليارات الأخرى من الشركات الصينية المدرجة في وول ستريت)، بحسب تحليل مؤسسة "المجلس الأطلسي" البحثية.

شركات التكنولوجيا

وقال التحليل إنه في حين أن أسعار الأسهم انتعشت قليلاً في الأيام الأخيرة، نتيجة لإجراءات اتخذتها بكين، إلا أن خيبة الأمل العميقة لا تزال قائمة لدى المستثمرين.

ويأتي تراجع السوق على رأس كارثة العقارات التي تسببت في تخلف المطورين عن سداد السندات وأثقلت كاهل الحكومات المحلية في الصين بديون بقيمة 13 تريليون دولار.

وهز تراجع الأسهم على وجه التحديد شركات التكنولوجيا التي فضلها المنظمون في بكين من خلال الوصول السريع إلى العروض العامة الأولية للأسهم.

واعتبر المجلس الأطلسي أن كل هذا يضيف إلى خيبة الأمل لدى المستثمرين المؤسسيين الأجانب، الذين راهن العديد منهم بشكل كبير على الصين، قبل عام، توقعا للازدهار الاقتصادي في مرحلة ما بعد كوفيد-19.

ومع تبخر ارتفاع السوق العام الماضي، توجه ما يقدر بنحو 90% من هؤلاء المستثمرين الأجانب الذين كانوا متفائلين ذات يوم إلى الخروج؛ وكان بعضهم أيضاً يعالجون جراحهم الناجمة عن تخلف الشركات العقارية عن سداد السندات ذات العائد المرتفع والمقومة بالدولار.

وقد تضخم انعكاس تدفقات رأس المال بسبب قيام الشركات المصنعة الأجنبية بنقل مصانعها بعيداً عن الصين، الأمر الذي أدى إلى انخفاض غير مسبوق في الاستثمار الأجنبي المباشر في العام الماضي.

وكانت الهجرة المؤسسية من أسواق الصين خاضعة لسيطرة "الصناديق السلبية" التي تشتري عقود مؤشرات الأسهم والأسهم المكونة لها، وصناديق النمو الطويلة الأجل التي تشتري الأسهم وتحتفظ بها.

وبينما تستمر بعض الأموال في التدفق - خاصة المستثمرين الذين يستهدفون سوق السندات الحكومية الصينية - كان صافي التدفقات الأجنبية إلى أسواق الأسهم الصينية العام الماضي - عند 6.1 مليار دولار - هو الأدنى منذ عام 2017.

عام سيئ

وشهدت مؤشرات تتبع أسعار الأسهم في الصين عاما سيئًا في 2023، مع استمرار الانخفاضات خلال يناير الماضي، ويشمل ذلك المؤشرات في أسواق الصين، وهونغ كونغ، وتلك التي تتبع الشركات الصينية في وول ستريت.

وفي الوقت نفسه، تمتعت الأسواق من طوكيو إلى مومباي إلى نيويورك بمكاسب قوية، مع استفادة الأسواق الآسيوية بشكل خاص من سحب الأموال من الصين.

ووفقا للمجلس الأطلسي، يفضل المستثمرون المؤسسيون الآن الأسواق الناشئة الأخرى التي تتمتع بآفاق اقتصادية أفضل ومخاطر سياسية أقل من الصين.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com