تقارير
تقاريرطالبة أميركية تحمل لافتة تطالب يإسقاط الديون

الانتخابات الأميركية.. إعفاء قروض الطلاب "عامل حسم"

توصل استطلاع جديد إلى أن ما يقرب من نصف الناخبين (48%)، يقولون إن إلغاء ديون القروض الطلابية يعد قضية مهمة بالنسبة لهم في انتخابات الرئاسة الأميركية والكونغرس لعام 2024.

ومن بين الشباب، قال 70% من المشاركين في الاستطلاع من الجيل Z إن الإجراء مهمًا "جدًا" أو "إلى حد ما" في الانتخابات، ويعتقد 72% من الناخبين ذوي الأصول الأفريقية و68% من الناخبين من أصل إسباني الشيء نفسه، بحسب شبكة "سي إن بي سي" الأميركية.

ديون مدى الحياة

وأجرى الاستطلاع، الذي شمل 3812 ناخبًا مسجلاً، بما في ذلك 2601 من الجيل Z وجيل الألفية، في الفترة من 15 إلى 19 مارس من قبل شركة SocialSphere، وهي شركة أبحاث واستشارات.

وقال جون ديلا فولبي، الرئيس التنفيذي للشركة ومدير الاستطلاع في معهد هارفارد كينيدي للسياسة: "يظهر هذا الاستطلاع أن معظم الناخبين، بغض النظر عن العمر، يعتقدون أن الحصول على قرض لدفع تكاليف التعليم لا ينبغي أن يؤدي إلى ديون مدى الحياة".

وتبلغ ديون التعليم المستحقة في الولايات المتحدة نحو 1.6 تريليون دولار، وهي تثقل كاهل الأميركيين أكثر من ديون بطاقات الائتمان أو السيارات.

ويبلغ متوسط رصيد القرض عند التخرج حوالي 30.000 دولار، وكان ربع المقترضين متأخرين عن سداد مدفوعاتهم قبل وقف الدفع الذي تم تطبيقه خلال جائحة كوفيد 19.

ووجد الاستطلاع أن حوالي 7 من كل 10 ناخبين، أي 73%، يعتقدون أن الحكومة يجب أن تتخذ بعض الإجراءات بشأن ديون القروض الطلابية، حيث يؤيد 50% الإلغاء الجزئي أو الكامل للقرض.

ومن بين الجيل Z والديمقراطيين من جيل الألفية، فضل 81% من الناخبين الذين شملهم الاستطلاع الإعفاء من القروض.

وقال أكثر من النصف، 53%، من المشاركين في الاستطلاع من الجيل Z إنهم أو أي شخص في أسرهم يعاني من ديون الطلاب، كما أكد ذلك 46% من جيل الألفية الشباب و39% من جيل الألفية الأكبر سناً.

ويدعم العديد من الشباب في اليمين الآن أيضًا إلغاء القروض الطلابية، حيث يقول 49% من الجيل Z والجمهوريين من جيل الألفية إنه يجب محو بعض أو كل ديون التعليم المستحقة.

وتاريخياً، كان الإعفاء من الديون قضية حزبية إلى حد كبير، حيث انقسم المؤيدون والمنتقدون على أسس حزبية.

ويعتبر إلغاء الديون أقل أولوية بين كبار السن، حيث قال 37% فقط من ناخبي جيل الطفرة السكانية في الاستطلاع إن القضية مهمة بالنسبة لهم في الانتخابات المقبلة.

وقال أكثر من ثلثي الناخبين الجمهوريين من الجيل X، الذين ولدوا بين عامي 1965 و1980، إنهم لا يعتقدون أنه ينبغي إلغاء ديون الطلاب.

وقال ما يقرب من ربع ناخبي الجيل X الذين شملهم الاستطلاع، أي 23%، إنهم أو أحد أفراد أسرهم لديهم ديون قروض طلابية، ومن بين ناخبي جيل طفرة المواليد والجيل الصامت، بلغت هذه النسبة 14%.

• تحدٍ انتخابي

ويمكن أن تعزز أهمية الإعفاء من القروض حملة الرئيس الأميركي جو بايدن، خاصة أنها تكافح من أجل تغيير دعمها المتضائل بين الناخبين الشباب.

وفي الوقت نفسه، قد تشكل شعبية الإعفاء من القروض بين الناخبين تحدياً للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، المرشح الرئاسي عن الحزب الجمهوري.

وقال مايك بيرس، المدير التنفيذي لمنظمة حماية المقترضين، إن "معارضة الحزب الجمهوري الثابتة لتخفيف أعباء ديون الطلاب لا تزال موقفًا لا يحظى بشعبية كبيرة، حتى مع أغلبية الناخبين الجمهوريين الشباب".

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com