جلسة لصندوق النقد الدولي
جلسة لصندوق النقد الدوليإرم

"النقد الدولي" يرجح نمواً بـ2.9% باقتصادات المنطقة

رجح صندوق النقد الدولي نمو اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 2.9% في 2024، مشيرا إلى وجود عدد من المؤشرات الإيجابية من الأسواق النامية في العام الماضي، حيث تجاوزت معدلات النمو التوقعات، وتوقع نمو الاقتصادات النامية بنسبة 3.1%.

واعتبرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا في اليوم التمهيدي للقمة العالمية للحكومات أن الاقتصاد العالمي لم يتعاف بعد من تداعيات كورونا حيث كان معدل النمو العالم 1.8% قبل الجائحة.

ورجحت انخفاض معدلات التضخم، وأن يصبح عام 2024 عام الاستقرار في الأسعار بفضل الانخفاض المعتدل في الأسعار.

وعلى صعيد متصل، لفتت إلى أن ‎40% من الوظائف المستقبلية ستتأثر بالذكاء الاصطناعي والعديد من الوظائف الجديدة ستنشأ بفضل التكنولوجيا.

وأفادت بأن الدول التي خفضت من الدعم الحكومي في مجال الطاقة يمكن ان توفر 360 مليار دولار في المنطقة وهو ما يوازي ميزانية العراق وليبيا، بفضل تقليص الدعم الحكومي لتصدير الطاقة النفطية.

وأكدت ان سلطنة عمان بدأت بسن إجراءات إدارة مالية قوية وإجراء إصلاحات ضريبية مما أدى إلى انخفاض الدين من 41% إلى أقل من 30%.

وعلى صعيد متصل، أبدت استعداد الصندوق لتقديم الدعم المالي للحكومة الفلسطينية.

من جهته، اعتبر مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي جهاد ازعور ان التأثيرات الاقتصادية بسبب حرب غزة خرجت عن نطاق الدول الأكثر تأثرا، وخاصة قطاع السياحة الذي تأثر بشكل خاص بالدول المجاورة لفلسطين، مشيرا إلى تراجع النشاط في هذا القطاع بنسبة 3.06% في الدول المجاورة.

وأكد ان التوترات الجيوسياسية في المنطقة أثرت على السياحة والتجارة وكان القطاع الأقل تاثيراً هو قطاع النفط.

ولفت إلى ظهور العديد من التداعيات على قطاع التجارة هذا العام بسبب اضطرابات البحر الأحمر.

لافتا إلى ان التضخم انخفض بشكل أسرع من التوقعات وهو مؤشر أثر في دعم الثقة عالميا وفي دعم النمو في المنطقة.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com