تقارير
تقاريربورصة نيويورك، رويترز

ستاندرد آند بورز 500 يتجاوز مستوى 5000 نقطة

ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 اليوم الجمعة متجاوزاً عتبة 5000 نقطة بعد تعديل بيانات التضخم إلى 0.2% بدلاً من 0.3%، وهو ما يعزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة هذا العام.
ارتفاع جماعي

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 5.64 نقطة، أي 0.01%، إلى 38731.97 نقطة.

وارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بواقع 6.26 نقطة، أي 0.13%، إلى 5004.17 نقطة.

وزاد ناسداك المجمع 48.66 نقطة، أي 0.31%، إلى 15842.38 نقطة.

تعديل المؤشر

وسجل مؤشر أسعار المستهلك الأميركي (CPI) ارتفاعاً بنسبة 0.2% في ديسمبر بدلاً من 0.3% المتوقعة سابقاً، حسبما أظهرت البيانات المنقحة الصادرة عن وزارة العمل الأميركية يوم الجمعة.

وباستثناء مكونات الغذاء والطاقة، سجل مؤشر أسعار المستهلكين ارتفاعاً 0.3%، في حين تم تعديل مؤشر أسعار المستهلكين لشهر نوفمبر صعودًا إلى 0.2% بدلاً من التقدير السابق البالغ 0.1%.

وتعتبر هذه المراجعات مرضية لمجلس الاحتياطي الاتحادي، الذي يبحث عن المزيد من الإشارات على انحسار ضغوط الأسعار بشكل مستدام قبل أن يخفض أسعار الفائدة الرئيسية.

وستحدث أرقام مؤشر أسعار المستهلكين للربع الرابع فرقًا في مؤشرات أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، والتي تظل مقياسا رئيسيا يتتبعه بنك الاحتياطي الفيدرالي في السعي لتحقيق هدفه المتمثل في كبح التضخم ضمن هدف 2%، حسبما ذكرت رويترز.

توقعات خفض الفائدة

وأفاد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، منذ أيام أن البنك المركزي سيمضي بحذر في تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام، ومن المرجح أن يتحرك بوتيرة أبطأ بكثير مما يتوقعه السوق، مرجحا إجراء 3 تخفيضات هذا العام.

وأضاف باول: "نريد أن نرى المزيد من الأدلة، على أن التضخم يتحرك بشكل مستدام نحو 2%. ثقتنا آخذة في الارتفاع، نريد فقط المزيد من الثقة قبل أن نتخذ هذه الخطوة المهمة للغاية، المتمثلة في البدء في خفض أسعار الفائدة".

وأكد أنه من غير المرجح أن تقوم اللجنة الفيدرالية بهذه الخطوة الأولى في مارس، وهو ما كانت تتوقعه أسواق العقود الآجلة.

وكان اجتماع اللجنة الأخير، أبقى على سعر الفائدة القياسي للاقتراض، في نطاق يتراوح بين 5.25% و5.5%.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com