تقارير
تقارير

الجيل Z والأزمات الاقتصادية.. الوظائف الإضافية "لم تعد خيارا"

وسط الأزمات الاقتصادية العالمية، وارتفاع تكاليف المعيشة، يتعثر الأفراد ماليا، لذلك يلجأ الجيل Z بشكل متزايد، إلى الأعمال الإضافية لدفع الفواتير الأساسية.

وتفصيلا، كان يُنظر إلى القيام بعمل جانبي سابقا، على أنه طريقة ذكية لكسب دخل إضافي، مع فكرة القيام بشيء تحبه وتحديد ساعات العمل الخاصة بك، بحسب موقع "يورونيوز".

لم تعد خيارا

ومع ارتفاع تكلفة المعيشة بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، أصبحت الأعمال الجانبية الآن ضرورة، أكثر من كونها خيارًا، حيث يعتمد العديد من الأشخاص بشكل كبير، على الدخل الإضافي لدفع الفواتير الأساسية.

وأوضح موقع المقارنة Finder، أن 43% من البريطانيين لديهم عمل جانبي في عام 2024، وبلغت نسبة الرجال حوالي 49%، مقابل 37% من النساء.

وماليا، يحصل أولئك على حوالي 207 جنيهات إسترلينية (241.8 يورو) أسبوعيًا، من خلال هذه الوظائف الإضافية.

ووصلت نسبة الأشخاص الذين يتجهون للأعمال الجانبية من جيل Z، حوالي 68%، ومع ذلك، يبدو أن جيل الألفية هم الذين يحصلون على أكبر قدر من الأموال، من تلك الأعمال الإضافية، حيث يكسبون حوالي 1,208 جنيه إسترليني (1108 يورو) شهريًا.

كما أظهر استطلاع أجرته Bankrate أن 33% من الأشخاص، استخدموا الدخل المكتسب من الأعمال الجانبية، لدفع نفقات المعيشة العادية، مع 27% استخدموه كدخل تقديري للإنفاق، واستخدمه حوالي 25% للادخار.

وفي غضون ذلك، يبرز جيل Z باعتبارهم من أكثر الفئات ارتياحًا، في توليد مصادر دخل مختلفة واقتصاد الأعمال المؤقتة، وهو تحول كبير عن الأجيال السابقة.

وبخصوص ذلك، قالت زوي بايبر، مرشدة الشركات الناشئة ومدربة توظيف الشباب، في بحث أجراه موقع Airtasker للسوق عبر الإنترنت: "ضع ذلك في سياق كوفيد-19، حيث كان الجيل Z من بين الأكثر تضرراً، أثناء عمليات الإغلاق. هناك رغبة في اتخاذ السيطرة على مواردهم المالية، وتحقيق الدخل من مهاراتهم بطرق أخرى".

• أعمال جانبية

وتعتبر أحد أكثر الأنشطة الجانبية شيوعًا في السنوات الأخيرة، هي تطوير مواقع الويب والتطبيقات.

وتوقعت شركة Straits Research أن ينمو سوق تطوير التطبيقات، في جميع أنحاء العالم، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ حوالي 12.8%، ويصل إلى حوالي 583.03 مليار دولار (535.42 مليار يورو)، بحلول عام 2030.

ويقدر موقع Salary.com أن متوسط راتب مطور تطبيقات الهاتف المحمول، في الساعة يتراوح بين 44 دولارًا (40 يورو) و57 دولارًا (52 يورو)، مع متوسط راتب سنوي يبلغ حوالي 104863 دولارًا (962,23.86 يورو).

ومع ذلك، يمكن لأصحاب الدخل المرتفع، أن يكسبوا ما يقرب من 132690 دولارًا (121,758 يورو)، أو أكثر.

وتوقع مكتب إحصاءات العمل الأميركي، أن ينمو سوق تطوير الويب، بحوالي 16% بين عامي 2022 و2032، وهو ما يُطلق عليه "أسرع بكثير من المتوسط".

وقدرت بيانات موقع Salary.com متوسط سعر الساعة، لمطور الويب بحوالي 39 دولارًا إلى 51 دولارًا، مع متوسط راتب سنوي يبلغ حوالي 80,270 دولارًا إلى 106,176 دولارًا.

ومن بين الأعمال الجانبية الأخري، جاء التدريس، والتدريس عبر الإنترنت، والتصميم الجرافيكي المستقل، والتمرين الرياضي بشكل شخصي، وإدارة وتسويق وسائل التواصل الاجتماعي، والكتابة المستقلة.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com