ألمانيا.. توقعات بتراجع نمو أكبر اقتصاد أوروبي

المستشار الألماني أولاف شولتز
المستشار الألماني أولاف شولتزرويترز
كشف تقرير صحفي، أن معاهد أبحاث اقتصادية رائدة، تعتزم تخفيض توقعاتها لنمو الاقتصاد الألماني بشكل ملحوظ.

ونقلت صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية الاقتصادية، اليوم الاثنين، عن مصادر حكومية، أن توقعات هذه المعاهد، تشير إلى أن معدل نمو الاقتصاد الألماني في العام الحالي، لن يزيد على 0.1%.

وكانت توقعات هذه المعاهد في الخريف، تشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا سيحقق في العام الحالي، نمواً بنسبة 1.3%.

ومن المنتظر أن تطرح هذه المعاهد تقريرها المعروف باسم "التشخيص المشترك"، في برلين بعد غد الأربعاء.

ويعاني الاقتصاد الألماني من حالة ركود، وتتوقع الحكومة الألمانية لهذا العام فقط، نمواً ضئيلاً بمعدل 0.2%. وكان وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك قد قال في فبراير الماضي، إن الاقتصاد الألماني يمر بـ "مرحلة صعبة".

وأضافت الصحيفة أن هذه المعاهد، تتوقع أن يحقق الاقتصاد الألماني نموا بنسبة 1.4% في 2025، بعد أن كانت تتوقع أن هذا المعدل يبلغ 1.5%.

وقبل أيام، توقع أيضا محللون، ركود الاقتصاد الألماني خلال الربع الأول من العام الحالي، مع تسجيل نمو ضعيف في إجمالي 2024.

ووفق خبراء، استطلعت وكالة بلومبرغ للأنباء رأيهم، فإن الاقتصاد الألماني سينكمش 0.1%، من إجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأول من العام الحالي، فيما توقع البنك المركزي الألماني، تباطؤ الاقتصاد الألماني على مدى 6 شهور، رغم استبعاده حدوث تراجع حاد لأكبر اقتصاد في أوروبا.

وقالت وزارة الاقتصاد، في تقريرها الشهري الصادر يوم الجمعة الماضي، إن أغلب المعاهد الاقتصادية، تتوقع تراجع إجمالي الناتج المحلي مجدداً، خلال الربع الأول من العام الحالي.

ورغم الاتجاهات الإيجابية في الناتج الصناعي، وقطاع التشييد، والتجارة الخارجية، في بداية  2024، لم تظهر مؤشرات واضحة على التعافي الاقتصادي حتى الآن.

 ويعود هذا إلى استمرار الطلب المحلي الضعيف، وارتفاع تكلفة التمويل، واستمرار ضعف الثقة بين المستهلكين والشركات".

وخفض المحللون الذين استطلعت بلومبرغ رأيهم، توقعاتهم لنمو الاقتصاد الألماني خلال العام الحالي ككل، حيث يتوقعون نموه بمعدل 0.1%، من إجمالي الناتج المحلي، وهو ما يتفق مع تحذير وزارة الاقتصاد الألمانية، من أنه لن يظهر تحسن ملموس في أداء الاقتصاد قبل أواخر العام، مع استمرار تراجع  التضخم وارتفاع الأجور والدخول، واستمرار استقرار سوق العمل، والاستفادة من زيادة حركة التجارة الخارجية لألمانيا.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com