رغم قيود أميركا.. الصين على أعتاب جيل جديد من الرقائق

تقارير
تقاريرShutterstock
تواجه صناعة الرقائق في الصين قيودا أميركية مشددة، ترمي إلى تقييد تطوير التكنولوجيا المتقدمة داخل الصين، ومع ذلك، يتوقع قادة إنتاج الرقائق في الصين، أن يصنعوا الجيل التالي من معالجات الهواتف الذكية، في وقت مبكر من هذا العام.

إذ قال شخصان مطلعان، لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، دون أن تكشف عن هويتيهما، إن شركة "سميك"، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين، قامت بتجميع خطوط إنتاج جديدة لأشباه الموصلات في شنغهاي، وذلك لإنتاج الرقائق التي صممتها شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة "هواوي" بكميات كبيرة.

رقائق أصغر

ووفقا للشخصين المطلعين على الخطط، تهدف شركة "سميك" إلى استخدام مخزونها الحالي من المعدات الأميركية والهولندية الصنع، لإنتاج رقائق أصغر بحجم 5 نانومتر.

وسيقوم خط الإنتاج بتصنيع شرائح Kirin التي صممتها وحدة HiSilicon التابعة لشركة "هواوي"، والمخصصة للإصدارات الجديدة من هواتفها الذكية المتميزة.

وعلى الرغم من أن رقائق 5 نانومتر تظل متخلفة بجيل عن رقائق 3 نانومتر المتطورة، إلا أن هذه الخطوة ستظهر أن صناعة أشباه الموصلات في الصين، لا تزال تحقق تقدمًا تدريجيًا، على الرغم من ضوابط التصدير الأميركية.

وأكد أحد الأشخاص المطلعين على الخطط، أنه "مع رقاقات 5 نانومتر الجديدة، فإن شركة هواوي تسير على الطريق الصحيح لترقية هاتفها الرائد الجديد ورقائق مركز البيانات"، بحسب فايننشال تايمز.

وبالعودة إلى أغسطس الماضي، فاجأت شركة هواوي الصناعة والمحللين، بالتقدم الذي حققته، عندما تم إطلاق هاتفها الذكي المتميز Mate 60 Pro، والذي يتميز بمعالج 7 نانومتر.

وساعد الهاتف الشركة على زيادة المبيعات في الصين، بنحو 50% في الربع الرابع، حيث حقق نجاحًا كبيرًا مع المستهلكين، وفقا للصحيفة البريطانية.

• ملاحقة إنفيديا

وقال الشخصان إنه إذا تم الحكم على أن الإنتاج ناجح بما فيه الكفاية للهواتف الذكية، فسيتم أيضًا إنتاج أقوى معالج للذكاء الاصطناعي من هواوي، Ascend 920، بدقة 5 نانومتر بواسطة سميك، مما يضيق الفجوة بين رقائق الذكاء الاصطناعي البديلة في الصين، ومعالجة الرسومات المرغوبة للغاية من شركة "إنفيديا" عملاق الرقائق الأميركية.

وفي الوقت نفسه، أشار الشخصان إلى أن "سميك" قامت بزيادة طاقتها الإنتاجية الحالية لـ7 نانومتر، لإنتاج المزيد من شرائح Kirin ووحدات معالجة الرسوميات، التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

وفي هذا السياق، يعتبر المحللون وخبراء الصناعة شريحة Huawei Ascend 910b مقاس 7 نانومتر، من بين البدائل الواعدة لمعالجات الذكاء الاصطناعي الرائدة في السوق من إنفيديا.

ومع ذلك، فإن الانتقال إلى إنشاء شرائح أكثر تقدمًا، أدى إلى تكاليف إضافية، إذ قال ثلاثة أشخاص مقربين من شركات الرقائق الصينية، لم تسمهم فايننشال تايمز، إن شركة سميك كانت مضطرة إلى فرض رسوم أعلى بنسبة 40 إلى 50%، على المنتجات من عقد التصنيع 5 نانومتر و7 نانومتر، مقارنة بشركة TSMC التايوانية في نفس العقد.

ومع ذلك، فإن إنتاجية سميك - عدد الرقائق التي تعتبر جيدة بما يكفي لشحنها إلى العملاء - هي أيضًا أقل من ثلث إنتاجية TSMC.

• رغم القيود

وتدعم هذه الخطط أهداف بكين المتمثلة في الاكتفاء الذاتي من الرقائق، في الوقت الذي شددت فيه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قيود التصدير على معدات صناعة الرقائق المتقدمة، في أكتوبر، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

من جانبها، تعمل الولايات المتحدة أيضًا مع هولندا واليابان، لمنع وصول الصين إلى أحدث أدوات الرقائق، مثل الآلات التي تنتجها شركة ASML الهولندية.

وتشتمل خطوط تصنيع الرقائق 7 نانومتر و5 نانومتر، على آلات أميركية تم تخزينها بواسطة سميك، قبل أن تتعرض للقيود، وتفتخر الشركة أيضًا بآلات ASML التي تم شحنها العام الماضي.

وألغت الحكومة الهولندية مؤخراً ترخيص التصدير لبعض الآلات الأكثر تقدماً، الأمر الذي منع شركة ASML من البيع إلى الصين.

وقال أحد الأشخاص المقربين من سميك دون أن تكشف هويته فايننشال تايمز، إن "سميك تواجه عقبة أكبر أمام توسيع الإنتاج، بعد أن شددت الولايات المتحدة وتحالفها قيود التصدير على معدات صناعة الرقائق المتقدمة".

وأضاف: "ومع ذلك، فإن مصير صناعة الرقائق في الصين، وتطورها التكنولوجي في السنوات المقبلة، سيعتمدان على خطوط الإنتاج هذه من قبل سميك".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com