مدينة مصدر.. نموذج للحياة في المدن الخضراء

تطرح مدينة مصدر ضمن فعاليات "كوب 28" نموذج الاستدامة في المدن ومفهوم الانبعاثات الصفرية في استهلاك الطاقة داخل التجمعات السكنية، في تجربة يمكن للجمهور أن يلامسها  من خلال أداء المباني والتقنيات التي جرى استخدامها حتى الآن  في هذه المدينة الخضراء الواقعة في ضواحي العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وفي مقابلة مع "إرم الاقتصادية" في جناح الشركة بمؤتمر"كوب 28" في دبي يقول كريس وان نائب مدير إدارة الاستدامة في مصدر إن المدينة تمثل نموذج مدن المستقبل في مجال استهلاك الطاقة والوصول إلى صافي انبعثات صفرية والذي يجري تطويره في أكثر من موقع  داخل الامارات .

ويضيف أن حضور مدينة مصدر في مؤتمر المناخ  جاء لعرض مشاريع تساعد الناس على فهم رحلة هذه المدينة نحوانتاج طاقة  خالية من الانبعاتات  .

ويروي كريس وان  صعود مدينة مصدر كواحدة من الشركات المطورة لتقنيات أستهلاك الطاقة النظيفة قائلا: "بدأت شركتنا أعمال البناء في عام 2008، وعندما شيدنا بناياتنا الخضراء الأولى كانت موفرة للطاقة، لكنها لم تكن صافية من الطاقة في تلك الأيام الأولى بسبب التحديات التي واجهتها التكنولوجيا".

وبعد 15 عامًا  تتقدم مصدر نحو تحقيق هدف صفر انبعاثات، ويشير كريس وان إلى ذلك بالقول " لدينا اليوم خمسة مباني تعمل بصفر انبعاثات. وقد تم الانتهاء من اثنين منها، واثنان أخران قيد الإنشاء. وأحدها أعلنا عنه مؤخرًا في كوب 28 . وهو أول مسجد خالٍ من الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وتقترب مدينة مصدر حاليا من 700 ألف متر مربع من التطوير المكتمل. بنسبة إشغال تبلغ 99% .كما تقترب المدينة، عندما يكتمل تشييد المباني الجديدة، من انخفاض كبير في متوسط البصمة الكربونية لكل متر مربع مع  تحسن استهلاك الطاقة .

وتخطط مصدر للوصول في عام 2050 إلى استهلاك الطاقة عبر تطوير نمط البناء فائق الكفاءة يقوم على استخدام  نموذج الطاقة الشمسية.

ويشير نائب مدير الاستدامة في مصدر إلى أن استهلاك الطاقة حاليا " يتم بسرعة 145 كيلووات في الساعة في المباني القديمة، لكن المتر المربع سنويًا في المباني الجديدة أفضل من ذلك. وعندما يتم طرحه على مدى السنوات الثلاث المقبلة، حيث سينخفض هذا العدد عبر المحفظة بأكملها إلى 130 كيلو وات".

قد يعجبك ايضا

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com