وول ستريت
وول ستريترويترز

الزرافات تشعل النقاش بين المستثمرين الصينيين على ويبو

نشرت سفارة الولايات المتحدة في الصين، صورة لأطول الحيوانات في العالم، على إحدى منصات التواصل الاجتماعي الصينية الأسبوع الماضي، حول حماية الزرافات، لكن هذا المنشور سرعان ما تحول إلى منفذ للتعبير عن إحباط جيش من المستثمرين الصغار في سوق الأوراق المالية، الذين يخضعون عادة لضوابط صارمة على وسائل التواصل الاجتماعي تجاه الاقتصاد وضعف البورصة.

وتدخل سوق الأسهم الصينية عامها الرابع على التوالي وهي تعاني الانخفاض، وتحول العديد من المستثمرين الأفراد في البلاد إلى أصول أكثر أماناً، أو زادوا من تعرضهم للأسهم الخارجية.

وقال أحد التعليقات من مقاطعة هونان، وفقاً لعرض الموقع على موقع ويبو، أحد أكبر منصات التواصل الاجتماعي في الصين: "إن أداء سوق الأوراق المالية يعكس أداء الاقتصاد". وخاطب المعلق سفارة الولايات المتحدة على وجه التحديد قائلاً: "أعتقد أن اقتصادكم هو الاقتصاد المستقر والآخذ في التحسن".

وقال تعليق آخر من أحد المستخدمين في بكين: "حتى الزرافات تحصل على الحماية، وأنا أشعر بحسد شديد".

وتم نشر آلاف التعليقات حول سوق الأسهم الصينية واقتصادها على موقع ويبو، بعد أن شاركت السفارة الصورة يوم الجمعة. وكانت التعليقات عبارة عن مزيج من التعليقات الانتقادية والساخرة والوطنية، بما في ذلك العديد من التعليقات التي قالت ببساطة "أنا أحب الصين" أو "يعيش الشعب الصيني".

وتفرض الصين رقابة متزايدة على التعليقات التي تنتقد الاقتصاد، الذي يكافح من أجل العودة إلى عافيته، بعد أكثر من عام من إنهاء بكين سياساتها الخالية من فيروس كورونا. واختفت المقالات في وسائل الإعلام والمجلات الأكاديمية التي تعتبر انتقادية للاقتصاد هذا العام. وتزعم وزارة أمن الدولة الصينية، أن الروايات الكاذبة حول الاقتصاد يتم نشرها من أجل "احتواء الصين وقمعها بشكل استراتيجي".

وبعد أن بدأ موقع ويبو بحذف التعليقات على حساب السفارة الأميركية، تحول المستثمرون إلى منشور نشرته السفارة الهندية في الصين.

وارتفعت سوق الأوراق المالية في الهند على مدى العامين الماضيين، واجتذبت العديد من مديري المحافظ الأجنبية أنفسهم، الذين سحبوا أموالهم من الصين. وارتفع مؤشر MSCI للهند بنسبة 19.6% العام الماضي، مقارنة بانخفاض قدره 13.3% في مؤشر MSCI الصيني.

"سوف تتفوق الهند على الصين في جميع الجوانب في المستقبل القريب! قال أحد المستخدمين من منطقة شينغيانغ الشمالية الغربية ليلة الأحد، مع وضع علامة على حساب ويبو التابع للجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية: "سوق الأوراق المالية الهندية هي الأفضل، بينما سوق الأسهم الصينية سيئة".

وبحلول صباح يوم الاثنين، بدأت المنشورات تظهر على حساب السفارة اليابانية، تحت منشور حول الترحيب بالسياح في مدينة موناكاتا في محافظة فوكوكا.

حدثت حالة جنون مماثلة على وسائل التواصل الاجتماعي في أوائل عام 2018، عندما اجتذبت المنشورات على حساب ويبو للسفارة الأميركية حول الألعاب الأوليمبية الشتوية، وفيديو تحية بالعام القمري الجديد للسفير الأميركي السابق تيري برانستاد وزوجته، آلاف التعليقات المتعلقة بسوق الأسهم.

بدأ هو شيجين، المحرر السابق لصحيفة غلوبال تايمز المملوكة للحزب الشيوعي الصيني، الاستثمار في سوق الأوراق المالية العام الماضي، ويقدم لأتباعه تحديثات منتظمة على موقع ويبو، وعلق كثيراً على الأداء الضعيف للسوق. ونشر مرة أخرى يوم الاثنين، داعيا المنظمين إلى حماية المستثمرين الأفراد.

وتواجه الصين، صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مشاكل على عدة جبهات. وبدت الحكومة مترددة في تنفيذ إجراءات تحفيز أقوى لتعزيز النمو الاقتصادي والثقة، لكنها قدمت تعهداً نادراً الشهر الماضي، لتحقيق الاستقرار في الأسواق وتعزيز الثقة.

وأصدر المسؤولون في بكين في الأيام الأخيرة سلسلة من الإعلانات، تفيد بأن الحكومة المركزية والمنظمين سيفعلون ما بوسعهم لدعم السوق. ودخل المستثمرون المرتبطون بالدولة إلى السوق لاقتناص الصناديق المتداولة في البورصة وبعض الأسهم.

ويتم تداول صندوق الاستثمار المتداول الذي أطلقته شركة إدارة الأصول الصينية، والذي يتتبع مؤشر نيكاي 225 حالياً بعلاوة قدرها 6.9% على صافي قيمة أصوله الإرشادية، مما يدل على أن المستثمرين على استعداد للدفع للحصول على الأصول خارج الصين. وأغلق صندوق استثمار متداول آخر من شركة China AMC يتتبع مؤشر إس آند بي 500 بعلاوة 2.4% يوم الاثنين.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com