ميتا تعتزم خفض رسوم اشتراك فيسبوك وإنستغرام في أوروبا

فيسبوك وإنستغرام
فيسبوك وإنستغرامshutterstock
تتجه شركة ميتا التكنولوجية، إلى خفض رسوم الاشتراك الشهري في "فيسبوك" و"إنستغرام"، إلى النصف تقريبًا عند 5.99 يورو (6.50 دولار)، من 9.99 يورو (10.84 دولار)، حسبما قال مسؤول تنفيذي كبير في الشركة اليوم، بهدف تهدئة مخاوف الجهات الناظمة الأوروبية، المعنية بالخصوصية ومكافحة الاحتكار.

وتأتي هذه الخطوة وسط انتقادات متزايدة، من نشطاء الخصوصية ومجموعات المستهلكين، حول خدمة الاشتراك من دون إعلانات، التي أطلقتها شركة ميتا في أوروبا في نوفمبر، التي يقول النقاد إنها تتطلب من المستخدمين، دفع رسوم لضمان خصوصيتهم، بحسب رويترز.

وأطلقت ميتا الخدمة للامتثال لقانون الأسواق الرقمية الأوروبي، الذي يحد من قدرتها على تخصيص الإعلانات للمستخدمين من دون موافقتهم، ما يضر بمصدر إيراداتها الرئيسي.

متطلبات متضاربة

وقالت الشركة إن نموذج الرسوم يسعى إلى تحقيق التوازن، بين المتطلبات المتضاربة لقوانين الخصوصية في الاتحاد الأوروبي، وقاعدة التكنولوجيا الجديدة DMA.

وأوضح محامي ميتا، تيم لامب، في جلسة استماع للمفوضية الأوروبية، أن الشركة أرادت تسريع هذه العملية لبعض الوقت، لأنها بحاجة إلى الوصول إلى حالة مستقرة، فعرضت خفض الاشتراك من 9.99 يورو (10.84 دولار)، إلى 5.99 يورو (6.50 دولار) للحساب الواحد و4 يورو (4.34 دولار) لأي حسابات إضافية.

وأضاف أن هذا هو الحد الأدنى من النطاق، الذي يجب أن يدفعه أي شخص عاقل مقابل خدمات بهذه الجودة، قائلًا إن عدم اليقين التنظيمي في الوقت الحالي موجود، ويجب أن يستقر بسرعة.

وتهدف جلسة الاستماع التي تستمر يومًا كاملاً، إلى منح مستخدمي ميتا والأطراف الثالثة، الفرصة للحصول على توضيح حول كيفية امتثالها لقانون الأسواق الرقمية DMA.

وقدمت ميتا العرض المخفض إلى المنظمين، في وقت سابق من هذا العام، وهي تجري الآن محادثات مع سلطات حماية البيانات، وتحديدًا هيئة الرقابة الأيرلندية، حول هذه القضية.

ويحصل المستخدمون، الذين يوافقون على أن يتم تعقبهم، على خدمة مجانية ممولة من عائدات الإعلانات.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com