"طيران الرياض" تخطط لتوسيع أسطولها بطلب طائرات جديدة

طيران الرياض
طيران الرياضRiyadh Air / Facebook
تعتزم شركة "طيران الرياض" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة "الصندوق السيادي السعودي" زيادة أسطولها بطلب مجموعة إضافية من الطائرات بعد شرائها مبدئياً عدداً من طائرات الرحلات الطويلة من شركة "بوينغ" العام الماضي، قبل انطلاقها في 2025.

ويأتي ذلك في إطار سعي الشركة السعودية الناشئة لإثبات وجودها بجانب شركات الطيران القائمة مثل "طيران الإمارات" و"الخطوط الجوية القطرية".

وأنشأت السعودية شركة طيران الرياض في مارس 2023، لتكون مملوكة بالكامل للصندوق السيادي، فيما تسعى السعودية -وهي أكبر مصدري النفط في العالم- لزيادة مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة توني دوغلاس: "نحتاج إلى أسطول كبير جداً، وسوف نرسل عدداً من طلبات الشراء الجديدة. سنقدم طلباً بشراء طائرات ضيقة البدن، وربما نقدم طلباً كبيراً آخر بعد ذلك حتى نبلغ المستوى المطلوب"، وفقاً لبلومبرغ.

وتعتزم الشركة بدء نشاطها في غضون عام، متوقعة بدء التشغيل التجاري بنهاية النصف الأول من 2025.

ومن المتوقع أن تساهم الشركة، في نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للمملكة، بقيمة تصل إلى 75 مليار ريال (20 مليار دولار).

واشترت "طيران الرياض" بالفعل 39 طائرة بوينغ من طراز "787-9"، مع خيارات شراء 39 طائرة أخرى العام الماضي، وعرضت نموذج عملها وخطتها في معرض باريس للطيران في 2023، بما في ذلك لون طائراتها البنفسجي الداكن.

وتسعى المملكة العربية السعودية إلى تنمية قطاع الطيران المدني وجذب مزيد من السائحين، وتقوم برفع قدرات خطوط الطيران متجاوزة الطاقة الاستيعابية اللازمة لمواسم الحج، التي تمثل حالياً العمود الفقري لحركة السفر الوافدة للبلاد.

وقال بيلو في تصريحات في نوفمبر الماضي إن طيران الرياض تعتزم تشغيل حوالي 170 طائرة بحلول عام 2030.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com