تقارير
تقاريركابل بحري- Shutterstock

الإمارات ومصر تقودان تحالفاً دولياً لإنشاء كابل بحري

سيدخل الخدمة خلال الربع الرابع من عام 2027
أعلنت الشركة المصرية للاتصالات، أكبر مشغل للخط الثابت في مصر، عن تحالف دولي رباعي يستهدف إنشاء مشروع الكابل البحري "ICE IV"، الذي يستهدف الربط بين مراكز البيانات في عدد من الدول بداية من جنوب شرق آسيا و الهند وصولاً إلى الشرق الأوسط ومصر.
خلال توقيع الاتفاق
خلال توقيع الاتفاقبيان صحفي
تحالف رباعي

وأعلنت الشركة المصرية للاتصالات، اليوم الأربعاء، توقيع مذكرة تفاهم مع شركتي &e الإماراتية، وTalin الإندونيسية.

إضافة إلى إحدى شركات الاتصالات الهندية الكبري، وذلك بهدف تكوين تحالف دولي لإنشاء مشروع الكابل البحري "ICE IV".

مشروع عملاق

وقالت الشركة المصرية للاتصالات: "إن هذا المشروع يستهدف الربط بين مراكز البيانات في عدد من الدول بداية من جنوب شرق آسيا و الهند وصولاً إلى الشرق الأوسط ومصر".

وأضافت الشركة المصرية التي تمتلك حق تشغيل خدمات الهاتف الثابت الوحيد في مصر: "أنه من المستهدف دخول المشروع الخدمة خلال الربع الرابع من عام 2027".

المشروع يستهدف الربط بين مراكز البيانات في عدد من الدول بداية من جنوب شرق آسيا و الهند وصولاً إلى الشرق الأوسط ومصر
المصرية للاتصالات
11 ألف كيلو

وأوضحت الشركة المصرية للاتصالات، أن المشروع الجديدة يمتد على طول 11 ألف كيلومتراً.

ويربط المشروع بين إندونيسيا وسنغافورة والهند ثم يمتد ليربط سلطنة عمان والإمارات ومصر.

اقرأ أيضًا- ارتفاع مثير.. النفط لا يبالي بهدنة محتملة
مزيد من التفاصيل

ويمر المسار البحري بمضيق سوندا بين الجزر الإندونيسية، ما يجعله ممراً متميزاً للاتصالات وبوابة دولية جديدة للقارة الآسيوية، كما يعد أول كابل دولي يجري إنزاله في كوتشي بالهند منذ عقود.

ويستخدم المشروع الجديد أحدث تقنيات الكابلات البحرية، وتمتد البنية التحتية الأرضية للمشروع في منطقتين، وهما البنية التحتية الأرضية التي تربط مصر بالشرق الأوسط، وتلك التي تربط بين كوتشي وتشيناي بالهند، ومن المستهدف دخول المشروع الخدمة خلال الربع الرابع من عام 2027.

ومع التزايد المطرد في الطلب على خدمات البيانات الدولية في الآونة الأخيرة والحاجة إلى زيادة القدرة الاستيعابية للكابلات البحرية الحالية، صارت هناك ضرورة لإنشاء أنظمة كابلات بحرية جديدة.

ومع التطور الكبير الذي يشهده الربط البحري، أصبح الاعتماد على تقنيات الربط بين نقاط التواجد الرئيسة (PoP) هو السائد في صناعة الكابلات البحرية، ما يجعلها أكثر قدرة على تلبية الطلب المتزايد من جانب كبار المشغلين الدوليين ومقدمي المحتوى الدوليين، حيث يدعم المشروع الجديد “ICE IV” هذه المتطلبات لتقديم أفضل خدمات الربط التي تتميز بسعات تراسلية كبيرة وحماية فائقة من خلال تطبيق التعددية للشبكة.

من المستهدف دخول المشروع الخدمة خلال الربع الرابع من عام 2027
المصرية للاتصالات
تحسين الخدمات

وقال محمد نصر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات: "هذا المسار الذي نقدمه للمجتمع الدولي يعد ركيزة أساسية من ركائز البنية التحتية الدولية التي تربط أكبر قارات العالم".

وأضاف نصر: "مشروع الكابل “ICE IV” سيمكن المصرية للاتصالات من توسيع نطاق بنيتها التحتية الدولية وتعدديتها، ويمنحها المزيد من القدرة على تحسين خدماتها وتلبية الطلب المتزايد على خدمات الربط الدولي".

اقرأ أيضًا- سيد العملات يفقد أنيابه.. نزل عن قمة 3 أشهر
التحول الرقمي

وقال نبيل بكوش الرئيس التنفيذي لوحدة خدمات المشغلين ومبيعات الجملة بمجموعة e&: "يمثل توقيع مذكرة التفاهم اليوم خطوة هامة على طريق تحقيق التحول الرقمي، وسيساهم مشروع ICE IV في إعادة تعريف خريطة الاتصالات العالمية، والتقارب بين قارات العالم أكثر من أي وقت مضى".

وأضاف بكوش: "سنتيح الوصول إلى السعات العالية لمليارات الأشخاص. بفضل التزامنا بجعل مركز البيانات SmartHub اختيارا مفضلا للاستضافة المحايدة لمشغلي الربط الدولي، وسيعمل نظام ICE IV على تسريع الاتصال بقدر أكبر".

وتابع بكوش: "سيمكننا نظام DC to DC الجديد من زيادة القدرة الاستيعابية العالمية لتلبية الطلب المتزايد للعملاء في آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، والشرق الأوسط والأمريكتين".

مركز مستقبلي

وقال بودي ساتريا دارما بوربا، الرئيس التنفيذي لشركة Telin: "تنظر Telin إلى إندونيسيا كمركز مستقبلي للاتصالات في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

وأضاف بوربا: "نتطلع إلى خلق فرص جديدة لأنظمة الكابلات البحرية التي نقوم بإنشائها من خلال دمجها مع دول وأنظمة كابلات بحرية أخرى".

وتعتمد مبادرة Telin ICE على نموذج تكلفة فعال، ومعدل تنفيذ أسرع، ويتضمن أنظمة مشروعات ICE سبع أنظمة كابلات منفصلة تربط إندونيسيا بجميع الأسواق المحتملة.

وخلال السنوات الخمس القادمة، سيبدأ تنفيذ هذه الأنظمة، حيث يلتزم كل نظام بأربعة مبادئ: الربط بين مراكز البيانات، وتحقيق زمن استجابة منخفض للغاية، ونقاط الإنزال المختلفة، والمسارات المتميزة.

اقرأ أيضًا- في سوق بلا وجهة.. دول الخليج تحدد سعر بيع النفط

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com