"التضخم لم يُهزم بعد".. تحذيرات من التسرع بخفض للفائدة

صورة تعبيرية
صورة تعبيريةShutterstock
حذر رئيس بنك التسويات الدولي من أن التضخم لم يُهزم بعد، رغم اتجاه الاقتصادات الكبرى نحو "الهبوط الناعم"، في ظل مناقشة صناع السياسات مزايا خفض الفائدة من أعلى مستوياتها في عدة عقود.
الهبوط الناعم

قال المدير العام لبنك التسويات الدولية، أغوستين كارستينز، في كلمة ألقاها في فرانكفورت، "يبدو أننا في طريقنا إلى الهبوط الناعم".

وأضاف كارستينز، "لكن الهبوط الناعم ليس مضمونًا.. فمهمة البنوك المركزية لم تُنجز بعد، ورغم أن التضخم أقل، فإنه لا يزال أعلى من أهداف البنوك المركزية. ومن المؤكد أنه سيكون هناك المزيد من العقبات في الطريق".

وحذر أيضًا من أن مجموعة من العوامل مثل تراجع العولمة والتفتت الاقتصادي والاتجاهات الديموغرافية المعاكسة والحاجة إلى مكافحة تغير المناخ، ستبقي الأسعار تحت الضغط على المدى المتوسط، ما يتطلب من البنوك المركزية متابعة تعهداتها للحد من التضخم.

تراجع التضخم

وتراجع التضخم العالمي بأكثر من 50% في العام الماضي، وبدأت بعض البنوك المركزية بالفعل في تيسير سياساتها الصارمة على أمل أن تتمكن من الحفاظ على النمو بعد الصدمات المتتالية للوباء وارتفاع التضخم.

ومن بين أكبر البنوك المركزية في العالم، قد يكون البنك المركزي الأوروبي أول من يتحرك في يونيو، وسيتبعه قريبًا بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في يونيو أو يوليو، وربما بنك إنجلترا في أغسطس، وفقًا لتوقعات السوق الحالية، بحسب رويترز.

ومع ذلك فإن بعض المؤشرات الأخيرة بشأن التضخم الأساسي على جانبي الأطلسي أثارت المخاوف من أن ارتفاع الأسعار قد يكون أكثر استدامة مما توحي به بعض التوقعات الأكثر اعتدالًا.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com