تقارير
تقارير

مطار بريطاني يستبدل البشر.. الروبوتات تنقل أمتعة السفر

تعتزم مجموعة الخطوط الجوية الدولية الموحدة (IAG)، التي تمتلك شركة الخطوط الجوية البريطانية، نشر روبوتات نقل الأمتعة ذاتية القيادة (قاطرات أمتعة بدون سائق)، في مطاري غاتويك وسينسيناتي في أقرب وقت من شهر مايو المقبل.

وستقوم المركبات ذاتية القيادة بنقل حاويات الأمتعة، من مباني المطار إلى الطائرات المنتظرة، حيث سيتم بعد ذلك تخزينها باستخدام المصاعد التي يديرها الإنسان، وفقا لما كشفته صحيفة "التليغراف" البريطانية.

وكانت الخطوط الجوية البريطانية قد اختبرت المركبات سابقًا في مطار هيثرو، لكنها ستدخل الخدمة بدوام كامل لأول مرة، ومن المتوقع أن يتم نشر واحد فقط في مطار غاتويك في البداية، لكن العدد قد يرتفع إذا نجحت التجربة.

• تفاصيل الروبوتات

وتم تطوير هذه الآلات الرائدة من قبل شركة أوريجو، ومقرها مدينة كوفنتري، والتي كانت تختبر أسطولها في مطار شانغي في سنغافورة منذ الوباء.

ويأتي بعضها مزودًا بأذرع روبوتية يمكنها تحميل وتفريغ حاويات الأمتعة بنفسها، وتتراوح تكلفة القاطرات من حوالي 100.000 جنيه إسترليني إلى 250.000 جنيه إسترليني لكل منها.

ومن المأمول أن تتمكن الأجهزة من تحسين الكفاءة والسلامة، وأوقات تسليم الأمتعة للطائرات، مع معالجة النقص في الموظفين في جميع أنحاء صناعة الطيران، منذ جائحة كوفيد 19، وخاصة في التعامل مع الأمتعة.

وقال البروفيسور ديفيد كين، الرئيس التنفيذي لشركة أوريجو: "إنك تحتاج إلى عمالة ومعدات أقل بنسبة 90%، لذا فهي فعالة للغاية".

وأضاف: "تريد شركات الطيران أن تكون قادرة على تقديم معايير جيدة باستمرار من وجهة نظر العملاء. غالبًا ما تكون هذه المعايير في مبنى المطار ويكون الأمر رائعًا، وتكون على متن طائرة وهي حديثة جدًا، ولكن بعدما تنزل منها، يحين وقت الحظ في عربة الأمتعة".

وبالتالي تحدث مشاكل مع طريقة نقل الأمتعة التقليدية، لذلك أكمل كين "يميل الجميع إلى إلقاء اللوم على شركة الطيران، ولكن في كثير من الحالات، لا تكون شركات الطيران هي التي تتعامل مع الحقائب".

وأكد: "لذا فإن استعادة تلك الجزئية والقدرة على امتلاك تجربة جيدة للعملاء يعد جزءًا مهمًا حقًا".

• تكنولوجيا القيادة الذاتية

وقال البروفيسور كين إن طبيعة المطارات، التي تخضع لرقابة شديدة جعلتها أماكن مثالية لنشر تكنولوجيا القيادة الذاتية.

ويمكن أن تشمل الاستخدامات المحتملة الأخرى للآلات، تشغيل حافلات من مواقف السيارات بالمطار، أو نقل الركاب بالحافلات بين الطائرات ومحطات المطار.

وقال ستيف ماكجوان، نائب الرئيس الأول لعقود المطارات المستقبلية في IAG: "تستكشف IAG طرقًا مبتكرة لمساعدة شركات الطيران التابعة لها، على إدارة عملياتها بسلاسة وفي الموعد المحدد قدر الإمكان".

وأضاف: "نحن نعمل مع أوريجو لتجربة استخدام عربات الأمتعة المستقلة، للمساعدة في دعم عمل فرق الأمتعة الرائعة، في شركات الطيران التابعة لمجموعتنا وشركائنا في المناولة الأرضية".

ولفت البروفيسور كين: "نحن الآن متجهون إلى مطار شيفول في هولندا، وميونيخ وشتوتغارت في ألمانيا، إنهم يأتون إلينا بمعدل هائل".

وقال إن التكنولوجيا واجهت في البداية معارضة من العديد من النقابات العمالية، لكنه ادعى أن هذه المعارضة خفت مؤخرًا.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com