logo
اقتصاد

الحرب تعمق معاناة أهم قطاعين للاقتصاد الإسرائيلي

الحرب تعمق معاناة أهم قطاعين للاقتصاد الإسرائيلي
تاريخ النشر:17 نوفمبر 2023, 04:51 ص
في خضم الصراع المستمر في غزة، تواجه الشركات الإسرائيلية انخفاضاً بنسبة 18% في متوسط توفر القوى العاملة، وفقًا لتقرير نشرته وزارة العمل الإسرائيلية.

وتأثر ما يقرب من 760,000 شخص، يشكلون حوالي خمس القوى العاملة، بالخدمة العسكرية أو الإقامة في محيط غزة أو مسؤوليات رعاية الأطفال، كما واجه 46 ألف موظف إضافي، يشكلون حوالي 1% من القوى العاملة، إنهاء لخدماتهم أو إجازات غير مدفوعة الأجر، ويندرج 70% منهم ضمن الفئة الأخيرة.

وخلق هذا الوضع فجوة ملحوظة في القوى العاملة من شأنها أن تؤثر على اثنتين من الصناعات الأكثر أهمية في إسرائيل، وهي قلب وروح اقتصادها - التكنولوجيا الفائقة والزراعة، وفق ما نقلت صحيفة جيروزاليم بوست.

اضطرابات التكنولوجيا الفائقة

وتتضارب الآراء حول فعالية أداء صناعة التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلية خلال الأزمة المستمرة، حيث يرى البعض أنه من المحتمل أن تشهد إسرائيل أكبر رياح داعمة (على الإطلاق) لموجة الابتكار الجديدة.

ويرون أنه وعلى الرغم من وجود حوالي 10% إلى 25% من قوتها العاملة في الاحتياطيات، فإن شركات التكنولوجيا تفي بكفاءة بالالتزامات واتفاقيات الخدمة. ويُظهِر مجتمع التكنولوجيا، على وجه الخصوص، المرونة والقدرة على التكيف.

ولكن هناك رأي آخر مخالف يعتقد أن ما يجري يثير القلق بشكل كبير، ومن بينهم رئيس جمعية التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلية ماريان كوهين.

وأوضح كوهين: "لا أعتقد أن كل شيء على ما يرام في قطاع التكنولوجيا الفائقة. إن نسبة العاملين [الذين تم استدعاؤهم للخدمة الاحتياطية] في مجال التكنولوجيا أعلى بكثير من بقية الصناعات" كما أن العمل التطوعي يؤثر على الشركات.

وبالنسبة لكوهين، فعلى الرغم من أن الشركات وجدت طرقاً لتدبر أمورها في الوقت الحاضر، فقد تظل هناك مشكلات في المستقبل، اعتماداً على موعد حل الصراع.

وإذا استمرت الحرب لما بين ثلاثة إلى ستة أشهر من الآن، فسيكون التأثير خطيراً - ليس فقط على قطاع التكنولوجيا الفائقة ولكن على الاقتصاد ككل، على حد قول كوهين.

ويصف الكثيرون الوضع بأنه "حدث كبير في تاريخ إسرائيل".

وبالنسبة لكوهين، "ستؤثر الحرب على اقتصاد إسرائيل بأكمله، وعلى الصناعة، وعلى مواطني إسرائيل والمقيمين في هذا البلد".

الشركات تتراجع

وسواء كانت التوقعات إيجابية في نهاية المطاف أم لا، فإن الشركات العاملة في هذا القطاع لا تزال تجد نفسها في وضع مليء بالتحديات وكان عليها أن تفكر في نفسها من أجل التكيف، وفق الصحيفة.

وتواجه شركة Buff Technologies، نقصاً بحوالي 60% من إدارتها العليا نتيجة الخدمة الاحتياطية، بما في ذلك الرئيس التنفيذي ورئيس إدارة المخاطر، كما واجهت الشركة تحديات في الاحتفاظ بالموظفين، واستمرارية العمل، ومراقبة الإدارة.

وسرعان ما تبنت الشركة أساليب عمل جديدة، مثل العمل عن بعد في الشهر الأول، يليه يومين في المكتب. وتم تنفيذ محادثات الفريق المنتظمة على المنصات الافتراضية لتعزيز الاتصال.

الزراعة.. الأسوأ في التاريخ

التكنولوجيا ليست القطاع الوحيد الذي سيتأثر بنقص العمالة. ويظهر الفراغ الناجم عن تضاؤل القوى العاملة بشكل خاص في القطاع الزراعي، حيث تواجه وزارة الزراعة أزمة حادة في القوى العاملة، تعتبر الأسوأ في تاريخها.

وقال جوزيف جيتلر، رئيس جمعية "ليكيت إسرائيل" الخيرية، إن "75% من الخضراوات تُزرع في الجنوب... والكثير من هذه المحاصيل معرضة للخطر. وأغلبها منطقة عسكرية مغلقة. لذا فإن معظم هذه المحاصيل سوف تضيع. ربما لا يوجد في الواقع ما يمكن فعله لإنقاذهم إلا إذا، لا أعرف، إلا إذا انتهت الحرب غداً."وقد يؤدي ذلك إلى قيام وزارة الزراعة بالسماح بالواردات التي قد لا تسمح بها عادة."

وفي حين لم يتم اتخاذ قرار بشأن الواردات بعد، فقد عملت الحكومة على تشجيع السكان على الانضمام إلى القوى العاملة الزراعية، وتقديم مبادرات الدعم المالي. وسيحصل الإسرائيليون الجدد في العمل الزراعي على راتب شهري قدره 3,000 شيكل لمدة شهرين على الأقل، مع زيادة المبلغ إلى 4,000 شيكل للشهر الثالث. ويهدف هذا الحافز المالي الإضافي إلى استكمال الأجور المنتظمة التي يدفعها المزارعون وتخفيف الضغط الناجم عن نقص العمال.

وتتفاقم أزمة قطاع الزراعة بشكل أكبر من خلال التأثير الكبير للصراع الأخير على القوى العاملة. قبل الحرب بين إسرائيل وحماس، كان ما يقرب من ثلاثين ألف عامل زراعي أجنبي، أغلبهم من تايلاند، يعملون في إسرائيل، وكان عدد كبير منهم يعملون في مزارع قريبة من قطاع غزة.

وكجزء من استراتيجية الاستجابة الحكومية، ستحصل المزارع الواقعة ضمن مسافات محددة من الحدود على تعويضات عن خسارة الأرباح، وسيتم تعويض سكان حدود غزة بالكامل. بالإضافة إلى ذلك، تقع المزارع على بعد سبعة إلى 20 كم. من أي من الحدود يمكنهم المطالبة بتعويضات تصل إلى حد أقصى قدره 3 ملايين شيكل شهرياً.

logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC