انخفاض الخصوبة.. ظاهرة عالمية تعرقل النمو الاقتصادي

السكان بالهند
السكان بالهندرويترز
تعاني أكثر من نصف البلدان في العالم، من نسب منخفضة من الخصوبة. وبحلول عام 2050، ستكون نسبة الخصوبة لدى ثلاثة أرباع البلدان، غير كافية للحفاظ على عدد سكانها، الأمر الذي يعرقل النمو الاقتصادي، وفقا لدراسة واسعة نشرت يوم الخميس الماضي، في المجلة "لانسيت" العلمية.

وبحلول عام 2100، سوف تتأثر معظم البلدان. وتمت هذه الدراسة فيما يشعر العديد من البلدان بالقلق، إزاء تطور سكانها. وفي فرنسا، على سبيل المثال، دعا إيمانويل ماكرون مؤخرا إلى "إعادة التسلح الديموغرافي". وكان اقتصاديون من بنك "إتش إس بي سي" البريطاني قد ذكروا منذ فترة، إمكانية وجود ما يزيد قليلاً على أربعة مليارات امرأة ورجل فقط بحلول عام 2100.

وتعتمد هذه الدراسة على أرقام من برنامج كبير تموله مؤسسة "بيل وميليندا غيتس" الأميركية بهدف جمع البيانات الصحية في  معظم البلدان. ولم يقم الباحثون بتقييم معدلات الخصوبة الحالية في هذه البلدان فحسب، بل سعوا أيضاً إلى حساب التغيرات المستقبلية، بناءً على العديد من المتغيرات، مثل مستويات التعليم أو معدل وفيات الأطفال الرضع.

ويتوقع الباحثون أن يستمر عدد سكان البلدان الفقيرة في الزيادة لفترة طويلة، خاصة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بينما سينخفض هذا العدد ​​في البلدان المتقدمة.

ويعتبرون أن هذا الخلل، سيهدد بـ"عواقب وخيمة على المستويين الاقتصادي والمجتمعي".

 لكن توقعات دراسة "لانسيت" يجب أن تؤخذ بحذر، كما يؤكد في الموضوع نفسه، باحثون من منظمة الصحة العالمية. وينتقد هؤلاء الباحثون العديد من الخيارات المنهجية، ويسلطون الضوء بشكل خاص على البيانات الضعيفة، المتوافرة حالياً في العديد من البلدان الفقيرة. ويعتقدون أن مثل هذه الظاهرة، يمكن أن تكون لها مزايا على مستوى البيئة والغذاء. كما تكون لها عيوب على أنظمة التقاعد، والتوظيف، وما إلى ذلك. وأكدوا أنه لا توجد "طريقة واضحة" للتصرف بناءً على تلك الدراسات. 

وارتفع عدد سكان العالم بمقدار 75 مليون نسمة خلال العام 2023، متجاوزاً 8 مليارات نسمة.

وكان معدل نمو سكان العالم العام المنقضي، أقل بقليل من 1%، وبلغ المعدل في الولايات المتحدة العام الماضي 0.53%، أي حوالي نصف الرقم العالمي. وإذا استمرت الوتيرة الحالية حتى نهاية العقد، فقد يكون عقد 2020 هو الأبطأ نموا من حيث تزايد عدد السكان في تاريخ الولايات المتحدة.

يشار إلى أن الهند باتت، مؤخرا، أكثر دول العالم سكانا، متجاوزة الصين، التي يقدر عدد سكانها بأكثر من 1.4 مليار نسمة.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com