تقارير
تقاريرمتداول في وول ستريت - رويترز

الدولار يخسر رهان الفائدة.. أكبر هبوط في 2024 وأدنى مستوى في شهرين

تلقى الدولار ضربة مفاجئة بعد صدور بيانات تضخم فاقت أثار مؤشر أسعار المنتجين، ليهبط مؤشر العملة الأميركية إلى أدنى مستوياته في شهرين وسط توقعات بتقديم موعد خفض الفائدة إلى سبتمبر المقبل بدلاً من توقعات سابقة رجحت تحول السياسة النقدية في نوفمبر المقبل.

وتراجع الدولار لأدنى مستوى منذ منتصف مارس اليوم الخميس بعدما سجل التضخم الأساسي في الولايات المتحدة أبطأ معدلاته في ثلاث سنوات.

وعززت بيانات أسعار المستهلكين الأميركية توقعات خفض أسعار الفائدة في أكبر اقتصاد في العالم وزاد من الرهانات على أن العملة الأميركية ربما بلغت ذروتها للمرحلة الراهنة.

المستثمرون يرون أن تراجع التضخم عن مستوى 3.8% المسجل في الشهر السابق يفتح الطريق لخفض الفائدة في سبتمبر
فيد ووتش
الدولار الآن

واقترب مؤشر الدولار الأميركي خلال تعاملات اليوم الخميس من مستويات الـ104 نقاط مقابل سلة من ست عملات رئيسة بتراجع 0.25%.

وشهد مؤشر الدولار أمس الأربعاء أكبر انخفاض بالنسبة المئوية خلال يوم واحد منذ بداية العام وحتى الآن، إذ خسر 0.75%.

العملات الرئيسة

وصعد اليورو لأعلى مستوى في شهرين عند 1.0895 دولار، وزاد الدولار النيوزيلندي لأعلى مستوى في شهرين عند 0.6140 دولار، بينما سجل الجنيه الإسترليني أعلى مستوى له في شهر عند 1.27 دولار.

وسجل الدولار الأسترالي، الذي صعد 1% أمس الأربعاء، أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 0.6714 دولار أميركي، لكن مسيرته توقفت بعد ذلك بعد ارتفاع غير متوقع في البطالة بأستراليا، ووصل في أحدث التداولات إلى 0.6687 دولار.

ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بوتيرة أقل من المتوقع في أبريل في إشارة إلى استئناف التضخم لمسار الهبوط
مكتب الإحصاء الأميركي
تسعير الفائدة

ووفقا لأداة متابعة أسعار الفائدة فيد ووتش فإن المستثمرين يرون أن تراجع التضخم عن مستوى 3.8% المسجل في الشهر السابق يفتح الطريق لخفض الفائدة في سبتمبر.

ويعد تباطؤ وتيرة الزيادة في أسعار المستهلكين الشهر الماضي مبعث ارتياح بعدما أظهرت بيانات أول أمس الثلاثاء قفزة في أسعار المنتجين في أبريل.

وفي وقت سابق، تسارع معدل التضخم في الولايات المتحدة خلال الربع الأول وسط طلب محلي قوي، وذلك بعد قراءات معتدلة خلال معظم فترات العام الماضي، ما بدد آمال خفض الفائدة بل ودفع مسؤولي الفيدرالي للتلويح برفعها مرة اخرى.

اليوان الصيني

وصعد اليوان الصيني قليلا إلى 7.2070 للدولار، وتعافى اليوان من أدنى مستوى في أسبوعين مقابل الدولار إذ تلقت معنويات المستثمرين دفعة من تقرير عن خطة محتملة للتخفيف من وطأة أزمة قطاع الإسكان في البلاد.

وفي غضون ذلك، تجاوز اليوان أثر قرار الرئيس الأميركي فرض زيادات حادة على التعريفات الجمركية لعدد كبير من السلع الصينية. وتراجع الدولار 0.22 بالمئة إلى 7.2222 يوان في التعاملات خارج الصين.

وفي آسيا، واصل الين التعافي للجلسة الثانية مسجلا أقوى مستوياته في أسبوعين عند 153.6 للدولار مع تقلص الفجوة بين العوائد الأميركية واليابانية.

استقرار مبيعات التجزئة في أبريل، بعدما ارتفعت بالنسبة المعدلة بالخفض إلى 0.6% في مارس
وزارة التجارة الأميركية
وول ستريت

وعززت مؤشرات الأسهم الأميركية مكاسبها خلال تعاملات الأربعاء، مع هبوط عوائد السندات لأدنى مستوى في 5 أسابيع، عقب تباطؤ معدل التضخم السنوي الأساسي إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات.

وزاد مؤشر "داو جونز الصناعي" 0.9% ما يعادل 349 نقطة إلى 39908 نقاط، ليحقق إغلاقاً قياسياً للمرة الـ 18 منذ بداية العام.

وارتفع مؤشر "إس آند بي 500" بنسبة 1.15% أو بمقدار 61 نقطة عند 5308 نقاط، وهو الإغلاق القياسي الـ 23 له منذ بداية العام، فيما حقق مؤشر "ناسداك" إغلاقه القياسي الثامن عند 16742 نقطة (+1.4% أو 231 نقطة).

وصعد مؤشر "ناسداك لقطاع تكنولوجيا المعلومات" 2.3%، مع صعود أسهم "إنفيديا" 3.6% و"ميتا بلاتفورمز" 2% و"مايكروسوفت" 1.75% و"ألفابت" 1.25%.

بيانات التضخم

ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بوتيرة أقل من المتوقع في أبريل بإشارة إلى استئناف التضخم لمسار الهبوط في بداية الربع الثاني من العام مما يعزز توقعات الأسواق المالية بخفض أسعار الفائدة في سبتمبر.

وذكر مكتب إحصاءات العمل التابع لوزارة العمل الأميركية اليوم الأربعاء أن مؤشر أسعار المستهلكين زاد بنحو 0.3% الشهر الماضي بعد زيادته 0.4% في مارس وفبراير.

وصعد مؤشر أسعار المستهلكين في أبريل 3.4% على أساس سنوي بعد ارتفاعه 3.5% على أساس سنوي في مارس .

وتوقع اقتصاديون في "ستاندرد آند بورز غلوبال" زيادة مؤشر أسعار المستهلكين في أبريل نيسان 0.4% على أساس شهري وبنحو 3.4% على أساس سنوي.

مبيعات التجزئة

واستقرت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة خلال أبريل على أساس شهري رغم توقعات استمرار نموها، مع تأثير الفائدة المرتفعة والتضخم على إنفاق المستهلكين.

وأظهرت البيانات الصادرة عن وزارة التجارة الأميركية الأربعاء، استقرار مبيعات التجزئة في أبريل، بعدما ارتفعت بالنسبة المعدلة بالخفض إلى 0.6% في مارس، وعلى عكس التوقعات بارتفاعها 0.4% على أساس شهري، أما على أساس سنوي فارتفعت المبيعات 3%.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com