logo
بورصات عالمية

حرب الروبل والدولار.. روسيا تقوي عملتها وتتعهد بألا تتحرك فجأة

حرب الروبل والدولار.. روسيا تقوي عملتها وتتعهد بألا تتحرك فجأة
تاريخ النشر:12 سبتمبر 2023, 09:44 م
مع التراجعات الأخيرة للعملة الروسية، الروبل، تعهد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بألا تحدث تدخلات مفاجئة أو غير متوقعة في سوق الصرف، مشيرًا إلى استمرار دعم العملة الوطنية عبر العديد من الإجراءات البديلة.

ويحوم الروبل الروسي حاليًا بالقرب من أدنى مستوياته بعد اندلاع الأزمة الروسية الأوكرانية بالقرب من حاجز الـ 100 روبل للدولار.

العوامل التي تؤثر على سعر صرف الروبل بأنها قابلة للتحكم مشيرًا إلى دعم البنك المركزي للعملة الوطنية عبر رفع الفائدة.
فلاديمير بوتين
سعر الفائدة

وخلال المنتدى الاقتصادي الشرقي المنعقد في مدينة فلاديفوستوك الروسية، أن زيادة سعر الفائدة الرئيسي يقيد الاقتصاد، لكنه يقلل من التضخم.

ولفت الرئيس الروسي إلى أنه فيما يتعلق بسياسة الفائدة ومحاربة التضخم يجب القيام بكل شيء في الوقت المناسب.

اقرأ أيضًا- بوتين: التجارة مع الصين ستقفز لـ 200 مليار دولار قريبًا
دعم الروبل

ويرى الرئيس الروسي بوتين أنه لا يوجد مشاكل أو صعوبات لا يمكن التغلب عليها فيما يتعلق بسعر صرف الروبل.

ووصف الرئيس الروسي العوامل التي تؤثر على سعر صرف الروبل بأنها قابلة للتحكم مشيرًا إلى دعم البنك المركزي للعملة الوطنية عبر رفع الفائدة .

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنه لن يقوم أحد بأي تحركات مفاجئة في حل القضايا المتعلقة بسعر صرف الروبل.

وأكد الرئيس الروسي على أن مجلس الوزراء لا يرى ضرورة في فرض إضافة أو زيادة جديدة للضرائب المفروضة على الشركات أو الأفراد.

الأصول الروسية

قال بوتين إن الاستيلاء على أصول الشركات الروسية في الخارج ببساطة يتجاوز كل الحدود، مشيرًا إلى أن الغرب لا يفهم العواقب السلبية لتلك القرارات.

ووفقًا لتصريحات الرئيس الروسي، اليوم، خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي فقد كسبت روسيا بالفعل ضعف ما تم تجميد احتياطياتها من الذهب والعملات الأجنبية.

وكانت العقوبات الغربية قد أدت إلى تجميد مايقرب من 300 مليار دولار من أصول البنك المركزي الروسي في الخارج.

لن يقوم أحد بأي تحركات مفاجئة في حل القضايا المتعلقة بسعر صرف الروبل.
فلاديمير بوتين
دعم الاقراض

ومع اتباع المركزي لسياسة أكثر تشددًا، أشار بوتين إلى أن الحكومة ستحتاج إلى زيادة الأموال لدعم الإقراض التجاري إذا أصبحت القروض أكثر تكلفة مع رفع الفائدة.

واقترح بوتين رفع الحد الأعلى لقروض الرهن العقاري في الشرق الأقصى إلى 9 ملايين روبل.

إنتاج الغاز

وفي الوقت ذاته، توقع الرئيس الروسي أن يتضاعف إنتاج الغاز الروسي من منطقة القطب الشمالي ثلاثة أضعاف بحلول عام 2030، أشار إلى أنه من المتوقع أن يصل إنتاج الغاز الطبيعي المسال في القطب الشمالي الروسي إلى ثلاثة أضعافه ليصل إلى 64 مليون طن سنويا.

وفي غضون ذلك، أكد الرئيس الروسي في كلمة ألقاها أمام المنتدى الاقتصادي الشرقي أنه من الضروري ربط خطوط أنابيب الغاز بين كهرباء سيبيريا وسخالين-خاباروفسك-فلاديفوستوك وإدراجها في نظام واحد.

التخلص من الدولار

وفي وقت سابق من الأسبوع، أعلن مدير الإدارة الأولى للشؤون الآسيوية في وزارة الخارجية الروسية، جيورجي زينوفييف، أن روسيا والصين تخلتا بالفعل عن التعامل بالدولار في العلاقات الاقتصادية بينهما.

وقال زينوفييف: "ينمو نصيب العملات الوطنية في المعاملات الروسية الصينية بوتيرة متسارعة للغاية، حيث ارتفعت نسبة العملات الوطنية في المعاملات من 25% في بداية 2022 إلى أكثر من 80 % الآن".

وأشار زينوفييف إلى أن التداول بالروبل واليوان في بورصة موسكو تجاوز حجم التداول بالدولار الأميركي منذ فترة طويلة، لافتًا إلى أنه يمكن القول بأنه تم التخلص من الدولار في العلاقات الاقتصادية الثنائية.

كسر الدولار

وفي مطلع الأسبوع الماضي، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "إن روسيا لا ترغب في قتل الدولار، علمًا بأن الولايات المتحدة نفسها لم تعد تضمن دورها القيادي في سوق التجارة العالمية".

وأضاف وزير الخارجية الروسي: "من الواضح أننا نطور خططنا ليس ضد الولايات المتحدة، أو الغرب، ما يريده الجميع الآن هو عالم متعدد الأقطاب".

اقرأ أيضًا- شلل يهدد واشنطن.. للمرة الرابعة في التاريخ الحكومة قد تغلق أبوابها
دعم الروبل

وأعلن بنك روسيا أنه سيوقف مشتريات العملات الأجنبية في السوق المحلية لبقية عام 2023 في محاولة لمساعدة الروبل .

وقال البنك المركزي الروسي : "قرار وقف شراء العملات اتخذ للحد من تقلبات الأسواق المالية وتشوهات سعر الصرف".

روسيا لا ترغب في قتل الدولار، علمًا بأن الولايات المتحدة نفسها لم تعد تضمن دورها القيادي في سوق التجارة العالمية.
سيرغي لافروف
تحويل الأرباح

ويخطط الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" لعقد اجتماع مع صانعي السياسة في روسيا لمناقشة إعادة فرض بعض ضوابط رأس المال للمساعدة في دعم الروبل.

ولفت جورج فاشينكو ، نائب رئيس الأبحاث في Freedom Finance Global إلى أن المالية الروسية أشارت إلى أن كبار المصدرين قد يضطرون لتحويل ما يصل إلى 80% من إيراداتهم بالعملات الأجنبية إلى روبل من أجل زيادة الطلب على العملة.

وتشمل المقترحات الأخرى المقدمة إلغاء إعانات الاستيراد، وتقليل قدر العملات الأجنبية المسموح للمصدرين بإخراجها من روسيا.

اقرأ أيضًا- الدولار يتقلب مع تزايد القلق في أسبوع التضخم
رفع الفائدة

وفي خطوة مفاجئة للأسواق، قرر البنك المركزي الروسي رفع أسعار الفائدة بأعلى وتيرة منذ ما يقرب من العام ونصف العام.

وفي فبراير 2022، قرر المركزي الروسي رفع أسعار الفائدة 9.5% إلى 20% مع اندلاع الأزمة بين روسيا وأوكرانيا.

وقرر مجلس إدارة بنك روسيا المركزي، اليوم الثلاثاء، رفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 350 نقطة أساس إلى 12%.

وكان بنك روسيا المركزي رفع أسعار الفائدة في الاجتماع الماضي بواقع 100 نقطة أساس متجاوزًا توقعات الأسواق حينذاك بزيادة في حدود 50 نقطة أساس.

الروبل 2023

ومنذ بداية العام الجاري 2023، نزل الروبل بأكثر من 39% قبل تدخلات المركزي الروسي بدعم العملة حيث تراجع من مستويات 71 روبلا للدولار إلى مستويات 99 روبلا للدولار.

وفي يوليو من العام الماضي، كان الروبل الروسي قد ارتفع إلى أعلى مستوياته مقابل الدولار في 7 سنوات عند تجاوز مستويات الـ 50 روبلا للدولار.

وعقب اندلاع الأزمة الروسية وفي أقل من أسبوعين تراجع الروبل من مستويات 83 روبلا للدولار إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند مستويات 158 روبلا للدولار يوم 7 مارس.

بيد أن المركزي الروسي عمد إلى مجموعة من القرارات حينذاك على غرار حصر بيع الغاز بالروبل لترتفع العملة الروسية من أدنى مستوى على الإطلاق إلى أعلى مستوى في 7 سنوات في غضون 4 أشهر.

تدهور أوضاع التجارة الخارجية السبب الرئيسي لانهيار الروبل، ونستبعد التدخل لدعم سعر الصرف.
إلفيرا نابيولينا
تدهور السوق

أشارت إلفيرا نابيولينا، محافظ البنك المركزي إلى تدهور أوضاع التجارة الخارجية باعتباره السبب الرئيسي لانهيار الروبل ، بينما استبعدت التدخل لدعم سعر الصرف.

وفقًا لأندريه كوشيتكوف ، المحلل في Otkritie Bank FC في موسكو، إذا استمر الدعم الروسي للعملة ، فمن المفترض أن يزداد تدفق العملات الأجنبية إلى السوق الروسية تدريجيًا .

إلا أن كوشيتكوف أشار إلى أن تراجع الروبل لا يرجع فقط إلى تدهور الميزان التجاري، حيث فاقم هروب رأس المال ، بما في ذلك سحب الأموال عن طريق خروج أرباح الشركات الأجنبية في أزمة العملة.

يقول ألكسندر إيزاكوف: "قد يجد الروبل مزيدًا من الدعم في الأشهر المقبلة إذا رفع البنك المركزي تكاليف الاقتراض وأبطأت السلطات الإنفاق".

اقر أيضًا- الأعلى على الإطلاق.. ثروات الأميركيين تتخطى الـ 154 تريليون دولار
logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC