تقارير
تقاريررئيس الفيدرالي الأميركي- جيروم باول

بعد مفاجأة باول.. الدولار "يستأسد" على الجميع

قرب أعلى مستوى في شهرين
عززت تصريحات محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الأكثر تشدداً الزخم الصعودي لتحركات الدولار الأميركي، الذي فقد الدعم في الأسابيع الأخيرة، ليرتفع الآن مقابل تراجعات جماعية لأغلب العملات الرئيسية تزامنًا وانخفاض العقود الآجلة للذهب، وتراجع العقود الآجلة للمؤشرات الأميركية، جنبًا إلى جنب واتجاه النفط إلى التخلي عن مكاسبه الصباحية.

وبعدما كانت الأسواق تسعر خفضًا وشيكًا لأسعار الفائدة بحلول مارس المقبل، جاء جيروم باول ليبدد آمال المراهنين على خفض وشيك للفائدة.

أصبحت الأسواق تسعر بنسبة 70% أن يبقي الفيدرالي على سعر الفائدة في اجتماع مارس
فيدووتش
الدولار الآن

وخلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الخميس يقترب مؤشر الدولار من أعلى مستوياته خلال شهر، حيث يحوم الآن بالقرب من ذروة من 12 ديسمبر الماضي.

وارتفع مؤشر الدولار الرئيس مقابل سلة من 6 عملات بحوالي 0.45% إلى مستويات 103.7 نقطة.

جاء ذلك تزامنًا وارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية بحوالي 0.072 نقطة وصولا إلى مستويات 3.946 نقطة.

اقرأ أيضًا- مصر تخفض الإنفاق.. قرض جديد وتعويم على الأبواب
العملات الأخرى

وفي غضون ذلك انخفضت العملة الأوروبية الموحدة اليورو إلى مستويات 0.0802 دولار بتراجع في حدود 0.2%.

بينما تراجع الين الياباني 0.1% نزولًا إلى مستويات دون الـ147 ينا للدولار الواحد.

وفي الوقت ذاته نزل الجنيه الإسترليني وسط توقعات بأن يبقي بنك إنجلترا على أسعار الفائدة خلال اجتماع اليوم، وتراجع الجنيه بنسبة 0.25% عند مستويات 1.267 دولار.

بينما انخفض الدولار الأسترالي بنسبة 0.5% عند مستويات 0.653 دولار.

المتعاملون أصبحوا أكثر تشاؤما حيال موقف الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدو أنه يتجه لتعليق أسعار الفائدة مرتفعة
مات سيمبسون
تسعير الفائدة

وعقب تصريحات جيروم باول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، أصبحت الأسواق تسعر بنسبة 70% أن يبقي الفيدرالي على سعر الفائدة في اجتماع مارس.

ووفقاً لأداة تتبع أسعار الفائدة الفيدرالية الصادرة عن مجموعة CME، فييد ووتش انخفضت نسبة المراهنين على خفض الفائدة في اجتماع مارس المقبل.

ويتوقع المتداولون تخفيض أسعار الفائدة الفيدرالية بنحو 130 نقطة أساس لعام 2024، بانخفاض عن الرهانات التي تزيد على 160 نقطة أساس في نهاية عام 2023.

وقال جيروم باول رئيس الفيدرالي في اجتماع البنك أمس الأربعاء: "نعتقد بأنه إذا مضت الأوضاع الاقتصادية كما هو متوقع، فقد يتجه إلى خفض الفائدة في وقت ما هذا العام".

اقرأ أيضًا- ارتباك في سوق الذهب.. الفيدرالي يقلب الطاولة
موقف الفيدرالي

ويرى كبير المحللين في سيتي إندكس، مات سيمبسون أن المتعاملين أصبحوا أكثر تشاؤما حيال موقف الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدو أنه يتجه لتعليق أسعار الفائدة مرتفعة لبعض الوقت.

ولفت سيمبسون إلى أن تصريحات رئيس الفيدرالي منحت الدولار دعمًا قويًا بعدما كانت الأسواق تراهن على تحول وشيك في السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

هناك احتمالية بأن يتحلى الفيدرالي الأميركي بالصبر حيال سياسته النقدية لوقت أطول
بنك (ING)
التحلي بالصبر

وأشار خبراء بنك (ING) إلى أن هناك احتمالية بأن يتحلى الفيدرالي الأميركي بالصبر حيال سياسته النقدية لوقت أطول.

ولفت خبراء بنك (ING) إلى أن إبقاء أسعار الفائدة كما هي دون تغيير، وهو الأمر الذي قد يدفع مؤشر الدولار الأميركي إلى التداول نحو الحد العلوي لنطاق 103.00-104.00 نقطة.

اقرأ أيضًا- قرار روسي مفاجئ بشأن منتقدي الجيش
مزيد من الصبر

وقال جيروم باول: "الفيدرالي الأميركي قد يحافظ على الفائدة المرتفعة لفترة من الوقت إذا كان ذلك ضروريا".

وأضاف رئيس الفيدرالي: "البدء مبكرا في خفض الفائدة، أو التأخير في خفض الفائدة قد يتسببان في أضرار اقتصادية".

وأكد باول أن الفيدرالي الأميركي سيواصل اتخاذ قراراته كل اجتماع على حدة، ولكنه ملتزم بتحقيق هدفي استقرار الأسعار والاستغلال الأمثل لسوق العمل.

كل أعضاء الفيدرالي الأميركي يعتقدون أنه سيكون من المناسب خفض الفائدة
جيروم باول
التضخم ينخفض

وقال الفيدرالي: "لدينا ثقة حاليا في أن التضخم ينخفض، ولكننا نريد أن نكون أكثر ثقة في تحقيق ذلك، من خلال رؤية المزيد من البيانات الاقتصادية خلال الفترة المقبلة حتى نكون واثقين بشكل كبير حيال اتجاه التضخم نحو هدف الـ2%".

وأضاف باول: "كل أعضاء الفيدرالي الأميركي يعتقدون بأنه سيكون من المناسب خفض الفائدة، ولكننا نريد أن نكون أكثر ثقة في انخفاض التضخم حتى نبدأ في خفض الفائدة المرتفعة".

وتابع باول: "الفائدة الحقيقية ترتفع بالتزامن مع انخفاض التضخم، ولكن هذا لا يعني أنه يجب تعديل الفائدة بمجرد حدوث ذلك".

اقرأ أيضًا- يراهن على الحرب.. النفط يتعافى مؤقتًا من كبوة المخزونات
لن نغامر

وأكد باول أن الفيدرالي الأميركي لن يغامر بأن يتحرك مبكرا أو متأخرا فيما يتعلق بالفائدة.

وأوضح باول أن البنك سينتظر صدور المزيد من البيانات الاقتصادية قبل التحرك نحو خفض الفائدة.

وقال باول: "إذا استمر التضخم المرتفع، فقد يبقي الفيدرالي الأميركي على الفائدة مرتفعة لفترة من الوقت".

إذا استمر التضخم المرتفع، فقد يبقي الفيدرالي الأميركي على الفائدة مرتفعة لفترة من الوقت
جيروم باول
وضع غير مناسب

ولفت باول إلى أن البنك يحاول اتخاذ قرارات السياسة النقدية المناسبة، وقال: "لسنا في وضع يسمح لنا بخفض الفائدة حاليا، وكان هناك تباين بين الأعضاء حول موعد خفض الفائدة".

وأضاف جيروم باول: "لن نعلن انتصارنا، فلا يزال أمامنا طريقا طويلا لنقطعه، مشيرًا إلى أن الاقتصاد الأميركي بدأ في العودة إلى الوضع الطبيعي".

وتابع باول: "أعتقد بأن أعضاء الفيدرالي لن يكون لديهم ثقة في أنه سيكون من المناسب خفض الفائدة خلال اجتماع مارس المقبل".

واستطرد رئيس الفيدرالي قائلًا: " ولكن هذا سيعتمد بالتأكيد على البيانات الاقتصادية المرتقبة، ولكن خفض الفائدة في مارس ليس السيناريو الأساسي". 

اقرأ أيضًا- أرقام غاية في السلبية.. اقتصاد الصين يتعثر مجددًا

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com