logo
عقارات

جرس إنذار.. تكلفة الرهن العقاري الأميركي تقفز لأعلى مستوى بربع قرن

جرس إنذار.. تكلفة الرهن العقاري الأميركي تقفز لأعلى مستوى بربع قرن
تاريخ النشر:13 سبتمبر 2023, 12:08 م
في إشارة جديدة على تفاقم أزمة الرهن العقاري، وارتفاع تكاليف تمويل شراء المساكن في الولايات المتحدة الأميركية، واصلت فوائد الرهن العقاري الأميركية في تسجيل مستويات قياسية.

وفي غضون ذلك أظهرت بيانات جمعية المصرفيين الأميركيين للرهن العقاري، عن ارتفاع معدل القروض العقارية لمدة 30 عامًا الصادر عن جمعية المصرفيين للرهن العقاري، إلى أعلى مستوى منذ بداية عام 2000.



زيادة التكاليف

ووفقًا للبيانات الصادرة اليوم الأربعاء، ارتفع معدل القروض العقارية لمدة 30 عامًا الصادر عن جمعية المصرفيين للرهن العقاري إلى 7.27%، وهو أعلى مستوى منذ بداية عام 2000.

وفي المقابل سجلت فائدة الرهن العقاري حتى الأسبوع الماضي مستويات 7.21%.

ونتيجة لزيادة تكاليف فوائد الرهون العقارية أحجم المشترون الجدد عن تنفيذ صفقات شراء، حيث طلبات القروض العقارية الصادر عن جمعية المصرفيين للرهن العقاري (أسبوعيا) بنسبة -0.8% مقابل انخفاض بنسبة -2.9% في الأسبوع قبل الماضي.

من المرجح أن تستمر مؤشرات القوة الاقتصادية في مواصلة الضغط التصاعدي على أسعار الفائدة على المدى القصير
فريدي ماك

وفي المقابل ارتفع مؤشر المشتريات الصادر عن جمعية المصرفيين للرهن العقاري، من 141.9 نقطة إلى 143.7 نقطة.

بينما انخفض مؤشر سوق القروض العقارية من 183.6 نقطة إلى 182.2 نقطة بنهاية الأسبوع الماضي.

وفي الوقت ذاته انخفض مؤشر إعادة تمويل القروض العقارية إلى 367 نقطة مقابل 388.1 نقطة في الأسبوع قبل الماضي.

 اقرأ أيضًا- الاقتصاد البريطاني يئن.. انكماش وبطالة وعجز
مستويات منخفضة

وقال جويل كان، نائب رئيس جمعية المصرفيين العقاريين ونائب كبير الاقتصاديين: "زاد توافر الائتمان في أغسطس بشكل طفيف، لكنه ظل قريبًا من المستويات المنخفضة جدًا التي شوهدت آخر مرة في يناير 2013".

وأضاف جويل كان: "كانت الزيادة الإجمالية مدفوعة بزيادة في عدد برامج القروض، التي تضمنت معايير مثل إعادة التمويل النقدي، بينما انخفض المؤشر المطابق إلى أدنى مستوى له منذ عام 2011".



ماذا يحدث؟

وتعمق الفوائد المرتفعة من معاناة الأميركي للحصول على سكن، وهو ما يعد ضربة أخرى لمشتري المنازل المحتملين، الذين يعانون من ارتفاع أسعار المنازل والانخفاض المستمر في المعروض من العقارات في السوق، وفقًا لجمعية المصرفيين للرهن العقاري.

وقال إدوارد سيلر، نائب الرئيس المساعد لاقتصاديات الإسكان في جمعية المصرفيين للرهن العقاري: "مع ارتفاع معدلات الرهن العقاري حاليًا إلى 7% من المتوقع أن تظل أعلى من 6% بحلول نهاية العام".

وأضاف نائب الرئيس المساعد لاقتصاديات الإسكان: "ستظل القدرة على تحمل التكاليف عائقًا أمام العديد من الأسر التي تتطلع إلى شراء منزل".

أسعار الفائدة المرتفعة تضيف مئات الدولارات شهريًا بالنسبة للمقترضين، وهو ما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة التعثر عن سداد الديون
فريدي ماك
زيادة قوية

وأشارت مؤسسة الرهن العقاري فريدي ماك إلى أن متوسط سعر الفائدة على قرض المنزل لمدة 30 عامًا، قفز إلى 7.27% من7.21% الأسبوع الماضي مقابل متوسط المعدل 5.55% قبل عام مضى.

وتعد هذه الزيادة الأسبوعية السادسة على التوالي لمتوسط سعر، الإقراض، والذي وصل الآن إلى أعلى مستوى له منذ أوائل يونيو 2001، عندما بلغ متوسطه حينذاك 7.24%.

وفي عام 2001 كان متوسط سعر البيع للمنزل غير المبني حديثًا في الولايات المتحدة 158 ألف دولار ، بينما يسجل الآن 406.7 ألف دولار.

اقرأ أيضًا- الأسواق على صفيح ساخن.. بيانات يترقبها الفيدرالي ويخشاها الجميع
التعثر عن السداد

ولفت تقرير فريدي ماك إلى أن أسعار الفائدة المرتفعة تضيف مئات الدولارات شهريًا بالنسبة للمقترضين، وهو ما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة التعثر عن سداد الديون.

ووفقًا للتقرير ارتفع متوسط سعر الفائدة على القروض العقارية، ذات السعر الثابت لمدة 15 عامًا، والتي تحظى بشعبية في الولايات المتحدة إلى 6.55% من 6.46% الأسبوع الماضي، بينما بلغت منذ عام 4.85%.

العائد على السندات

وقال إدوارد سيلر: "سيؤدي ارتفاع العائد على السندات إلى إثارة المخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي، سوف يحتاج إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول من أجل مواجهة التضخم، وهو ما ينعكس بالسلب على أزمة الرهن العقاري.

وترتفع معدلات الرهن العقاري تزامنًا مع ارتفاع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات، والذي يستخدمه المقرضون لتسعير أسعار الرهن العقاري والقروض الأخرى.

وفي غضون ذلك ارتفع العائد على السندات الأميركية لأجل 10 سنوات، مقتربًا من أعلى مستوى له منذ عام 2007، مع تفاعل متداولي السندات مع المزيد من التقارير، التي تظهر أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال مرنًا بشكل ملحوظ.

سيؤدي ارتفاع العائد على السندات إلى إثارة المخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي، سوف يحتاج إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، من أجل مواجهة التضخم، وهو ما ينعكس بالسلب على أزمة الرهن العقاري
إدوارد سيلر
مزيد من الضغط

وأشار سام خاطر، كبير الاقتصاديين في فريدي ماك إلى أن الرهن العقاري ذا السعر الثابت لمدة 30 عامًا، وصل إلى أعلى مستوى له منذ عام 2001.

وقال كبير الاقتصاديين في فريدي ماك: "من المرجح أن تستمر مؤشرات القوة الاقتصادية في مواصلة الضغط التصاعدي على أسعار الفائدة على المدى القصير".

ودفع التضخم المرتفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع سعر الفائدة القياسي 11 مرة منذ مارس 2022، مما رفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى أعلى مستوى منذ 22 عامًا.

اقرأ أيضًا- قبل بيانات حاسمة.. النفط يتحرك بحذر مع تصارع قوى السوق
logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC