تقارير
تقارير

حرب المواهب.. كعكة الذكاء الاصطناعي تفاقم صراع شركات التكنولوجيا

تحاول شركات التكنولوجيا اصطياد فرق من الموظفين الأذكياء من خلال ما يسمى بالاستحواذ؛ أي السيطرة على شركة ناشئة لتوظيف الأشخاص المهرة الذين يعملون فيها.
• مناورة نادالا

لكن الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ساتيا نادالا، استخدم أسلوبا جديدا يتمثل في "توظيف الأشخاص وترك شركتهم خلفه"، وفقا لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

إذ أعلنت شركة مايكروسوفت أنها قامت بتعيين اثنين من المؤسسين الثلاثة لشركة Inflection، التي كانت ذات يوم واحدة من أهم شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى العديد من موظفيها البالغ عددهم 70 موظفا.

وبموجب ذلك، سيشرف الآن مصطفى سليمان وكارين سيمونيان على Microsoft AI، والتي ستتولى مسؤولية خدمات الذكاء الاصطناعي التي تواجه المستهلك في الشركة، بما في ذلك برنامج Copilot chatbot ومحرك البحث Bing ومتصفح Edge الخاص بها.

وتسلط هذه الموجة التوظيفية لمايكروسوفت الضوء على نيتها في التحالف مع شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة الطموحة والسيطرة على السوق.

وبنظرة عامة، توضح هذه الموجة مدى التدافع للحصول على أفضل الباحثين بين كبرى شركات التكنولوجيا في العالم للمشاركة في مستقبل اقتصاد الذكاء الاصطناعي.

• حرب المواهب

يمكن أن يحصل المهندسون، في بداية حياتهم المهنية نسبيا في شركات الأبحاث الرائدة التي تعمل على تطوير النماذج الأساسية للذكاء الاصطناعي، بما في ذلك OpenAI، وDeepMind، وAnthropic، على رواتب مكونة من سبعة أرقام.

كما يتعرضون لوابل من عروض العمل كلما سجلوا دخولهم إلى منصة "لينكد إن"، فيما يمكن أن يكسب المزيد من كبار المهندسين ما يصل إلى 10 ملايين دولار.

ويقول جوردان جاكوبس، الشريك الإداري لشركة راديكال فنتشرز، ومقرها تورونتو، والتي استثمرت في نحو 50 شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم: "ليس هناك شك في أن هناك حرب مواهب هائلة".

وأضاف أنه "في أعلى الهرم يوجد الأشخاص الذين يمكنهم بناء النماذج الأساسية وجعلها تغني. هناك عدد قليل جدًا من الأشخاص الذين يمكنهم القيام بذلك بفعالية، وهناك منظمات ستدفع لهم ثروة مطلقة للقيام بذلك".

ولكن يعد ذلك أيضًا علامة أخرى على أن اقتصاد الذكاء الاصطناعي الناشئ من المحتمل أن تهيمن عليه شركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة بالمال والقوة البشرية والبنية التحتية للحوسبة السحابية اللازمة لتدريب أحدث النماذج الأساسية، مثل GPT-4 من OpenAI وGemini من Google.

• اقتناص المواهب

وعلى الرغم من أن شركات التكنولوجيا الأميركية الخمس ذات الأموال الكبيرة - أمازون، وآبل، وغوغل، وميتا، ومايكروسوفت - قد تبدو في أفضل وضع لاقتناص أفضل المواهب، إلا أنه لا يرغب الجميع في العمل في شركة عملاقة.

ووجدت شركة الأبحاث Zeki، التي تتعقب أفضل 140 ألف عالم ومهندس في مجال الذكاء الاصطناعي في 20 ألف شركة في أكثر من 90 دولة، رغبة متزايدة بين الكثيرين في العمل خارج الولايات المتحدة.

كما أنهم ينجذبون أيضًا إلى الشركات التقليدية في مجال الرعاية الصحية أو الخدمات المصرفية أو التصنيع أو يرغبون في الانضمام إلى شركة ناشئة.

وقد برزت السعودية والعديد من دول الشمال وكوريا الجنوبية كمستوردين لعلماء الذكاء الاصطناعي، حيث كان عدد الذين ينتقلون إلى بلدانهم للعمل أكبر من عدد الذين يغادرونها.

كما أصبحت بعض الشركات الصناعية الوطنية الرائدة، بما في ذلك شركة Siemens في ألمانيا، وSamsung في كوريا الجنوبية، وASML في هولندا، من كبار أصحاب العمل لمهندسي الذكاء الاصطناعي.

وبشكل عام، تقوم الشركات الصغيرة البالغ عددها 10000 شركة، في قاعدة بيانات Zeki، بتوظيف عدد من أفضل المواهب في مجال الذكاء الاصطناعي أكثر من الشركات الخمس الكبرى مجتمعة.

وقال توم هيرد، المؤسس المشارك لشركة Zeki: "القصة الأكبر والأبطأ هي الرمال المتحركة تحت الشركات الخمس الكبرى، مع تعمق عالم الذكاء الاصطناعي وتنوعه بعيدًا عن الولايات المتحدة"، في إشارة لقدراتهم على اقتناص المواهب.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com