تقارير
تقاريرسام ألتمان، رويترز

ألتمان يجري محادثات عالمية لتمويل مبادرة للذكاء الاصطناعي

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن سام ألتمان، الرئيس التنفيذي لشركة "أوبن إيه آي" يجري محادثات مع مستثمرين بما في ذلك الإمارات لجمع تمويل لمبادرة تكنولوجية طموحة للغاية من شأنها أن تعزز القدرة العالمية على بناء الرقائق، وتوسيع عمليات تشغيل الذكاء الاصطناعي.

وبحسب ما أفاد به أشخاص مطلعون على الأمر للصحيفة، قد يتطلب المشروع جمع ما يصل بين 5 إلى 7 تريليون دولار.

وتهدف المبادرة إلى حل القيود التي تعوق توسع "أوين إيه آي"، بما في ذلك ندرة رقائق الذكاء الاصطناعي باهظة الثمن المطلوبة لتدريب نماذج لغوية كبيرة خلف أنظمة الذكاء الاصطناعي مثل "شات جي بي تي"، حيث اشتكى ألتمان في كثير من الأحيان من عدم وجود ما يكفي من هذه الأنواع من الرقائق.

وبلغت المبيعات العالمية للرقائق 527 مليار دولار في العام الماضي، ومن المتوقع أن ترتفع إلى تريليون دولار سنويا بحلول عام 2030. وبلغت المبيعات العالمية لمعدات تصنيع أشباه الموصلات - الآلات المكلفة اللازمة لتشغيل مصانع الرقائق - في العام الماضي 100 مليار دولار، وفقاً لتقديرات الصناعة.

وبلغ إجمالي إصدارات ديون الشركات الأميركية العام الماضي 1.44 تريليون دولار، وفقاً لجمعية صناعة الأوراق المالية والأسواق المالية SIFMA، وتبلغ القيمة السوقية المجمعة لشركتي مايكروسوفت وأبل، وهما الشركتان الأعلى قيمة في الولايات المتحدة، حوالي 6 تريليون دولار.

وتدخل الطاقة أيضاً في خطط ألتمان الجديدة لجمع التمويل لأن مرافق الذكاء الاصطناعي تستهلك كميات هائلة من الكهرباء.

وقالت متحدثة باسم أوبن.إيه.آي نقلت عنها صحيفة وول ستريت جورنال: "لقد أجرت أوبن.إيه.آي مناقشات مثمرة حول تعزيز البنية التحتية العالمية وسلاسل التوريد للرقائق والطاقة ومراكز البيانات - والتي تعتبر ضرورية للذكاء الاصطناعي والصناعات الأخرى التي تعتمد عليها".

وكجزء من المحادثات، يقترح ألتمان إقامة شراكة بين أوبن.إيه.آي ومختلف المستثمرين وصانعي الرقائق ومقدمي الطاقة، الذين سيجمعون معًا التمويل اللازم لبناء مسابك الرقائق التي سيديرها بعد ذلك صانعو الرقائق الحاليون، حسبما قال بعض الأشخاص لصحيفة وول ستريت جورنال.

وتزايد القلق بشأن المعروض من الرقائق والكهرباء اللازمة لتشغيلها في خضم الطلب المتزايد على الذكاء الاصطناعي حيث تعاني شركة إنفيديا الرائدة في هذا المجال من نقص في الرقائق، وأصبحت رقائق الذكاء الاصطناعي أيضاً جزءاً من المعركة الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين من أجل الهيمنة التكنولوجية.

كما التقى ألتمان أيضاً مع ماسايوشي سون، الرئيس التنفيذي لشركة SoftBank، ومع ممثلين عن شركات تصنيع الرقائق بما في ذلك شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات، المعروفة أيضاً باسم TSMC، لمناقشة المشروع.

وقامت أوبن.إيه.آي حتى الآن بتطوير تقنية الذكاء الاصطناعي الخاصة بها باستخدام موارد الحوسبة لشريكتها مايكروسوفت، التي تجاوزت قيمتها مؤخراً 3 تريليون دولار، ويرجع ذلك جزئياً إلى حماس المستثمرين بشأن جهود الذكاء الاصطناعي.

وشارك ألتمان خططه مع الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا كيفن سكوت، حسبما قال شخص مطلع على تلك المناقشات صحيفة وول ستريت جورنال.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com