تقارير
تقارير

"بي واي دي" الكهربائية.. قطاع السيارات على حافة الهاوية

ليست السيارة الكهربائية نفسها هي التي تحدث الضجة، بل سعرها وقدرتها على تعطيل صناعات السيارات المحلية في جميع أنحاء العالم.

على سبيل المثال، يبدأ سعر Seagull، وهي سيارة صغيرة تعمل بالكهرباء بالكامل من شركة "بي واي دي" الصينية، من 69800 يوان فقط (أو أقل من 10000 دولار)، ويقال إنها تحقق أرباحًا لشركة صناعة السيارات الصينية ذات النفوذ المتزايد، بحسب شبكة "سي إن بي سي" الأميركية.

وقال تيري ويتشوفسكي، المدير السابق لشركة جنرال موتورز، إن سيارة Seagull يمكن أن تكون بمثابة "دعوة واضحة لبقية صناعة السيارات".

وعلى الرغم من أن Seagull لم يتم بيعها بعد على الأراضي الأميركية، إلا أن "بي واي دي" تعمل على توسيع مركباتها عالميًا، ويعتقد البعض أنها مسألة وقت فقط قبل وصول المزيد من المركبات الصينية الصنع إلى الولايات المتحدة.

لذلك، جعلت أرباح السيارات الكهربائية التي فشلت معظم شركات صناعة السيارات الأميركية في تحقيقها، جنبا إلى جنب مع توسع شركات صناعة السيارات الصينية في أوروبا وأميركا اللاتينية وأماكن أخرى، المديرين التنفيذيين والسياسيين في قطاع السيارات، على حافة الهاوية.

إذ يوجد خوف بين شركات صناعة السيارات العالمية من أن المنافسين الصينيين مثل شركة بي واي دي يمكن أن يغرقوا أسواقهم، مما يؤدي إلى تقويض الإنتاج المحلي وأسعار السيارات على حساب صناعات السيارات الخاصة بهم.

• سيارات صينية رخيصة

وقال تحالف التصنيع الأميركي، في تقرير الشهر الماضي، إن "إدخال السيارات الصينية الرخيصة - وهي رخيصة الثمن للغاية لأنها مدعومة بقوة وتمويل الحكومة الصينية - إلى السوق الأميركية يمكن أن ينتهي به الأمر إلى أن يكون حدثًا على مستوى الانقراض بالنسبة لقطاع السيارات الأميركي".

• كفاءة وسعر جيد

قامت شركة Caresoft، وهي شركة استشارية ومعايير هندسية، بتفكيك إحدى سيارات بي واي دي Seagull قطعة قطعة لفحص السيارة الكهربائية الصغيرة مقارنة بالمركبات من الشركات الناشئة الأخرى وشركات صناعة السيارات التقليدية.

وتقوم الشركة بتحليل كل جزء من أجزاء السيارة رقميًا وفعليًا، بدءًا من البراغي والمزالج وحتى المقاعد والمحركات وأغلفة البطاريات.

ثم تحدد بعد ذلك كيف يمكن لعملائها - وخاصة شركات صناعة السيارات والموردين - تحسين الكفاءة وخفض التكاليف في منتجاتهم.

وتوصلت دراستها الأولية إلى أنها تم تصميمها وهندستها وتنفيذها بكفاءة وبساطة، ولكن بجودة غير متوقعة وموثوقية منتظرة.

وقال ويتشوفسكي: "ما فعلوه تم بشكل جيد للغاية. لقد تم ذلك بكفاءة".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Caresoft، ماثيو فاشابارامبيل، في شيكاغو في يناير، إنه على الرغم من السعر الرخيص، إلا أن الشركة لا تزال تجني "بعض المال" من شراء سيارة Seagull أو على الأقل تحقيق التوازن.

• مخاوف متزايدة

يأتي صعود "بي واي دي" في وقت محفوف بالمخاطر لديناميكيات صناعة السيارات العالمية، وبينما تتوسع شركات صناعة السيارات في الصين، تقلصت شركات صناعة السيارات التقليدية في أميركا في كل من سوقها المحلية وفي الصين.

وجاء تراجعها في الولايات المتحدة مع وصول شركات صناعة السيارات اليابانية مثل تويوتا موتور، ونيسان موتور، وهوندا موتور، بالإضافة إلى شركة هيونداي موتور الكورية الجنوبية العملاقة للسيارات ووحدتها كيا.

وشهد ما يسمى الشركات الثلاث الكبرى لصناعة السيارات في الولايات المتحدة، جنرال موتورز، وفورد، وكرايسلر المملوكة الآن لشركة ستيلانتيس، تدهور حصتهم في السوق الأميركية من 75% في عام 1984 إلى حوالي 40% في عام 2023.

واستهدف السياسيون في الولايات المتحدة، الذين يشعرون بالقلق إزاء صناعات السيارات المحلية لديهم، الواردات الصينية، وأطلق المشرعون في أوروبا تحقيقًا في صعود السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين.

وحاليًا، تخضع السيارات الكهربائية المصنعة في الصين لتعريفة بنسبة 27.5% عند استيرادها إلى الولايات المتحدة، ويتضمن ذلك تعريفة بنسبة 2.5% تنطبق عمومًا على السيارات المستوردة بالإضافة إلى تعريفة إضافية بنسبة 25% قدمتها إدارة ترامب في عام 2018 على المركبات الصينية الصنع.

ومع ذلك، لا يزال بإمكان شركات صناعة السيارات الصينية البناء في المكسيك، واستيراد المركبات إلى الولايات المتحدة من هناك من خلال اتفاقية USMCA، التي كانت تُعرف سابقًا باسم اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية، أو NAFTA.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com