العجز التجاري الأميركي يسجل أكبر تراجع منذ 2009

علم أميركا
علم أميركاshutterstock
أعلنت وزارة التجارة الأمريكية، تراجع قيمة عجز الميزان التجاري خلال العام الماضي، بأكبر نسبة منذ 2009.
واتسع العجز التجاري في الولايات المتحدة قليلا في ديسمبر الماضي بنسبة 0.5%، رغم الانكماش الحاد في 2023 بأكمله، وسط مخاوف من انزلاق الاقتصاد الأميركي لمنعطف الركود.
62 مليار دولار

وأفاد مكتب الإحصاء التابع لوزارة التجارة الأميركية اليوم الأربعاء، بأن العجز التجاري ارتفع 0.5% إلى 62.2 مليار دولار.

وأظهرت بيانات نوفمبر المعدلة، تقلص العجز التجاري إلى 61.9 مليار دولار من 63.2 مليار في التقديرات السابقة.

يشار إلى أن العجز التجاري انكمش خلال العام الماضي بأكمله 18.7% إلى 773.4 مليار دولار، أو 2.8% من الناتج المحلي الإجمالي، انخفاضا من 3.7% في 2022.

وساهمت التجارة بنحو 0.43 نقطة مئوية إضافية في معدل النمو السنوي للاقتصاد الذي بلغ 3.3% في الربع الرابع.

تجنب الركود

ونما الاقتصاد الأميركي بنسبة 2.5% عام 2023، وهو إنجاز ربما يكون مفاجئًا بالنظر إلى حالة الاقتصاد المضطربة خلال العام الماضي، لا سيما تباطؤ النمو في الربع الأخير.

وتزامن نمو الناتج المحلي الإجمالي مع رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي، معدلات الفائدة إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2001، في محاولة للسيطرة على التضخم، وهو تزامن ملحوظ إلى حد ما، إذ تسبق دورات رفع معدلات الفائدة الشديدة عادة فترات الانكماش الممتدة.

يشار إلى أن معدلات الفائدة المرتفعة، تساهم في تقييد الاقتصاد، لأن ارتفاع تكاليف الاقتراض يجعل القروض الشخصية وقروض الشركات أكثر تكلفة.

ولا يزال بعض الخبراء غير مقتنعين بأن الولايات المتحدة يمكن أن تنجو من دون الانزلاق إلى الركود.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com