عقارات في أميركا
عقارات في أميركارويترز

التكلفة تقلص مساحات المساكن في أميركا

انتهى عهد بناء الفلل ذات الحجم الكبير في الولايات المتحدة، ففي مواجهة ارتفاع أسعار العقارات، يعكف المطوّرون الأميركيون على بناء منازل متواضعة الحجم وبأسعار معقولة للمشترين، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وتسارعت هذه الظاهرة إثر انخفاض سعر الفائدة على الرهن العقاري الثابت الذي كان قد وصل إلى أعلى مستوياته في عشرين عاماً، أي أقل قليلاً من 8%. وبعد ان انخفضت معدلات الاقتراض، بدأت المبيعات -خاصة في العقارات الجديدة- بالارتفاع ببطء، وخصوصاً بعد الانكماش المسجل العام الماضي.

ويبدو أن الاتجاه نحو المنازل الصغيرة والأرخص سيستمر، مما سيضعف السوق العقاري في الولايات المتحدة، ويضعف جميع مظاهر الطبقة الوسطى الأميركية.

وعلى الشبكات الاجتماعية، يندد المؤثرون بالنزعة الاستهلاكية الأميركية ويتغنون بالتخلي عن منازل الضواحي الكبيرة وأمامها سيارتان، لصالح حياة خالية من الكربون.

وهكذا أصبحنا نرى الآن المنازل الصغيرة تظهر في الأحياء والمناطق التي كان المشترون يذهبون إليها تقليدياً بحثًا عن مساحات واسعة.

تراجع الطبقة الوسطى؟

 هذا التطّور منطقي إلى حد ما، بالنظر إلى الوضع الذي أصبح سائداً في العديد من المدن الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة. واقتراح المطورين بناء منازل صغيرة جداً يمكن أن يكون دليلاً إضافياً على تراجع الطبقة الوسطى. وهناك مستثمرون يرون أنها فرصة لدخول السوق العقاري للمرة الأولى.

ويقول المطور روبرت لانتر، وهو يشير إلى المنازل المحيطة به: "رغم أن هذه المساحات في بعض الأحيان خيار الملاذ الأخير لنوع معين من المشترين، كالمطلّق أو المطلقة أو المنفصلين، لكنها تدل أيضاً على اتجاه جوهري".

ويقول علي وولف، كبير الاقتصاديين في شركة زوندا، وهي شركة استشارات عقارية: "إن مجرد وجود هذه المنازل يظهر الكثير".

ولم يعد المطورون يقومون بوضع الحدائق حول المنازل كلها، بل خلفها فقط، وتشهد الضواحي السكنية انتشاراً للمنازل الصغيرة المنفصلة، ​​وغالباً ما تشترك بحديقة واحدة، ولا تفصل بينها سوى بضعة أمتار.

وفي الواقع، يجري تشجيع هذا "الضغط الكبير" من قبل السلطات العامة. ولخفض تكلفة الإسكان، أو على الأقل الحد من ارتفاعها، تتبنى السلطات المحلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة أنظمة جديدة تسمح للمطورين ببناء مبانٍ أصغر في الأحياء ذات الكثافة السكانية العالية.

وبالفعل، لقد مضى على هذه الأنظمة عدة سنوات، ولكن من جانب المطورين تغيرت الأمور مؤخراً نظراً لعدم قدرتهم على جذب فئات أكثر تنوعًا من المشترين بوسائل أخرى.

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com