logo
طاقة

النفط يرتد سريعاً.. ويستوعب صدمة المخزونات الأميركية

النفط يرتد سريعاً.. ويستوعب صدمة المخزونات الأميركية
تاريخ النشر:14 سبتمبر 2023, 05:55 م
ارتدت أسعار النفط الخام خلال التعاملات المبكرة اليوم الخميس، للصعود من جديد بعدما تراجعت للمرة الأولى أمس الأربعاء بعد 3 ارتفاعات متتالية، وذلك بالتزامن مع صدور بيانات المخزون التي جاءت على عكس التوقعات.

ويبدو أن الأسواق عادت للتفاعل مع توقعات شح المعروض في ظل تمديد المملكة العربية السعودية وروسيا لخطة خفض الإنتاج والتصدير، في إشارة إلى استيعاب مفاجأة المخزونات.

تمديد السعودية وروسيا خفض إنتاج النفط حتى نهاية 2023 يعني أن السوق ستشهد نقصا كبيرا خلال الربع الرابع
الطاقة الدولية
النفط الآن

وخلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الخميس ارتفع الخام الأميركي بحوالي 0.5% أو ما يعادل 45 سنتًا في البرميل وصولا إلى مساتويات قرب الـ 89 دولارًا للبرميل.

بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم نوفمبر 0.55% أو ما يعادل 0.5 دولارًا في البرميل وصولًا إلى مستويات 92.3 دولار.

اقرأ أيضًا- البحرين وأميركا يوقعان اتفاقية شاملة
النفط أمس

وانخفضت أسعار النفط بنهاية تعاملات أمس الأربعاء بعدما أظهرت بيانات إدارة الطاقة الأميركية ارتفاع مخزونات النفط والبنزين على عكس التوقعات، ويعد هذا التراجع هو الأول بعد 3 ارتفاعات.

وفي غضون ذلك انخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم نوفمبر بنسبة في حدود 0.2%، نزولًا إلى مستويات قرب 91.9 دولارًا للبرميل.

بينما انخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي نايمكس بحوالي 0.4% نزولًا إلى مستويات قرب الـ 88.5 دولارًا للبرميل.

ما يقود الأسواق؟

ويرى محلل السلع في راكوتين للأوراق المالية، ساتورو يوشيدا أن توقعات الطلب المتزايد على النفط من جانت أوبك وإدارة معلومات الطاقة الأميركية عززت آراء السوق بشأن تقليص الإمدادات في المستقبل.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية أمس الأربعاء أن تمديد السعودية وروسيا خفض إنتاج النفط حتى نهاية 2023 سيعني أن السوق ستشهد نقصا كبيرا خلال الربع الرابع، بينما تمسكت إلى حد بعيد بتقديرات نمو الطلب هذا العام والعام المقبل.

وأشار ساتورو يوشيدا إلى أن أنباء إغلاق ليبيا، 4 من محطات تصدير النفط الشرقية بسبب العاصفة دانيال أسهمت أيضًا في دعم أسعار النفط.

وأوضح يوشيدا أن المزيد من المكاسب قد تكون محدودة، إذ أن هناك أيضًا ضغوطًا هبوطية من المخاوف المستمرة بشأن ضعف الطلب في الصين.

مخزونات الخام والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي
إدارة معولمات الطاقة
مفاجأة المخزونات

وأمس الأربعاء قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي.

وزادت مخزونات الخام بمقدار أربعة ملايين برميل خلال الأسبوع إلى 420.6 مليون برميل، مقارنة مع توقعات المحللين لتراجع قدره 1.9 مليون برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات النفط الخام بمركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما انخفضت بمقدار 2.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من سبتمبر.

وأضافت الإدارة أن استهلاك مصافي التكرير من الخام زاد بمقدار 177 ألف برميل يومياً في الأسبوع الماضي، وارتفعت معدلات تشغيل المصافي 0.6 نقطة مئوية خلال الأسبوع.

اقرأ أيضًا- قبل بيانات حاسمة.. النفط يتحرك بحذر مع تصارع قوى السوق
مخزونات البنزين

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة زادت 5.6 ملايين برميل إلى 220.3 مليون برميل، مقارنة مع توقع المحللين في استطلاع أجرته رويترز زيادة قدرها 0.2 مليون برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، ارتفعت 3.9 ملايين برميل خلال الأسبوع إلى 122.5 مليون برميل، مقابل توقعات بزيادة 1.3 مليون برميل.

وقالت الإدارة إن صافي واردات الولايات المتحدة من الخام ارتفع 2.65 مليون برميل يومياً.

توقعات الطلب المتزايد على النفط من جانت أوبك وإدارة معلومات الطاقة الأميركية عززت آراء السوق بشأن تقليص الإمدادات في المستقبل
تراجع المعروض

وقبل صدرو بيانات المخزونات كانت الأسواق قد تلقت دفعة بعد توقعات وكالة الطاقة الدولية بحدوث عجز كبير في المعروض النفطي بسبب تخفيضات إنتاج السعودية وروسيا خلال بقية هذا العام، قبل أن ينقلب الوضع إلى فائض العام المقبل.

وبحسب تقرير الوكالة عن حالة سوق النفط، من المتوقع تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط إلى مليون برميل يومياً تقريباً خلال العام المقبل إلى إجمالي 102.8 مليون برميل يومياً.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية نمو إجمالي الطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري بمقدار 2.2 مليون برميل يوميًا ليحقق 101.8 مليون برميل يومياً، بدعم من الاستهلاك الصيني والطلب على وقود الطائرات والمواد الأولية البتروكيماوية.

وأرجعت توقعاتها بالتباطؤ الحاد خلال العام المقبل إلى انتشار السيارات الكهربائية وهدوء زخم تعافي الاقتصاد الصيني، ما يؤدي إلى تقليل استهلاك الخام.

عجز في المعروض

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تشهد سوق النفط عجزاً في المعروض قدره 210 آلاف برميل يوميًا خلال العام الجاري، بانخفاض عن توقعات الشهر الماضي البالغة 670 ألف برميل يوميًا.

وقالت الوكالة الدولية إن قرار كل من السعودية وروسيا بتمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى نهاية العام الجاري سيؤدي إلى حدوث عجز كبير في السوق حتى الربع الأخير من العام الجاري، وفقًا لما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وتضيف هذه التوقعات مزيداً من الزخم إلى مسيرة الارتفاع التي بدأها النفط منذ منتصف يونيو الماضي، حينما قيدت المملكة العربية السعودية وروسيا الإنتاج، وشهد الطلب الأميركي والصيني مرونة نسبياً.

ومن المتوقع أن حدوث فائض في الإمدادات النفطية قدره 490 ألف برميل يومياً، مقارنة بعجز قدره 160 ألف برميل يومياً في تقديرات الشهر الماضي، ويرجع التغيير الكبير في التوقعات غالبًا إلى مراجعة هبوطية لتقديرات إجمالي الطلب في 2022 و2023.

اقرأ أيضًا- الركود يحاصر اليورو.. الانكماش يتفاقم بفعل عناد المركزي الأوروبي
اقرأ أيضًا- التضخم الأميركي يفاجئ الأسواق ويتجاوز التوقعات
logo
اشترك في نشرتنا الإلكترونية
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC