"أدنوك للحفر" تشغل أول حفارتين تعملان بالطاقة الهجينة

حفار تابع لشركة أدنوك للحفر
حفار تابع لشركة أدنوك للحفررويترز
بدأت شركة أدنوك للحفر، تشغيل أول حفارتين بريتين جديدتين تعملان بالطاقة الهجينة في إمارة أبوظبي، وذلك من أصل 16 حفارة استحوذت عليها في عام 2023.

وتستخدم الحفارتان الجديدتان نظام بطاريات عالية السعة وأنظمة تلقائية لتشغيل المحرك، حيث يقوم نظام العمل بالطاقة الهجينة بتخزين الطاقة في البطاريات لاستخدامها عندما تكون هناك حاجة إلى طاقة مستمرة أو لتوفير طاقة إضافية فورية عندما تكون هناك زيادة في الطلب، مما يقلل من انبعاثات الغازات الدفيئة الخاصة بالمنصة بنسبة تصل إلى 15% مقارنة بالمنصات التقليدية، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

توسيع أسطولها

واستحوذت الشركة في عام 2023 على 16 حفارة من هذا النوع باستثمار قدره 327 مليون دولار "1.20 مليار درهم" في إطار سعيها لتسريع وتيرة نمو أسطولها من الحفارات.

ومن المتوقع أن تنضم باقي الحفارات الهجينة الـ14 إلى أسطول أدنوك للحفر بشكل تدريجي خلال العام الجاري.

ويشكل إضافة هذه الحفارات التي تعمل بالطاقة الهجينة إلى أسطول "أدنوك للحفر"، رؤية الشركة المتمثلة في إمكانية تحقيق النمو وخفض الانبعاثات الكربونية من عملياتها في الوقت نفسه.

وقال عبدالرحمن عبدالله الصيعري الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للحفر، في تصريحات لـ"وام"، إن إضافة الحفارتين الجديدتين اللتين تعملان بالطاقة الهجينة إلى أسطول الشركة تُعدّ إنجازاً مهماً تحققه "أدنوك للحفر"، وذلك في إطار سعيها المتواصل لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 25% بحلول عام 2030، ودعم أهداف "أدنوك" الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2045.

وأضاف أن أدنوك للحفر بدأت بتفعيل أنظمة تخزين طاقة البطاريات ودمجها بجميع الأصول ضمن أسطول الشركة، فضلاً عن الحلول الرقمية التي تهدف إلى تعزيز فاعلية توزيع الطاقة ومدّ عمليات الدعم بالطاقة الكهربائية ما أسهم في إدارة استهلاك الوقود وانبعاثات الحفارات بفاعلية، مشيرا إلى العمل على توفير حلول الطاقة الشمسية في مختلف مواقع الشركة لمواصلة الإسهام في الحدّ من البصمة الكربونية للعمليات.

أهمية الحفارات

وتسهم الحفارات الجديدة التي تعمل بأنظمة الطاقة الهجينة في تمكين طواقم عمل الحفارات من ضمان الاستخدام الأمثل للمحرّكات والحدّ من استهلاك الوقود، وتساعد أيضاً على رفع مستوى الكفاءة العامة عبر تمكين الطواقم من إدارة الأحمال بثبات والاستجابة بشكل سريع لاحتياجات الطاقة المتغيرة. ويمكن لذلك أن يسهم بدوره في إطالة العمر التشغيلي للحفارة بشكل ملحوظ.

أما من الناحية البيئية فتسهم الحفارات التي تعمل بالطاقة الهجينة في الحدّ من الانبعاثات بشكل عام، فضلاً عن تميزها بمستويات أقلّ من الضوضاء عند تشغيلها، بما يسهم في الحدّ من أثرها على البيئة المحيطة بها.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com