تقارير
تقاريرحقن ويغوفي - رويترز

حقن إنقاص الوزن تدفع الأوروبيين لتغيير عادات إنفاقهم

نوفو نورديسك: إقبال أوروبي غير مسبوق على أدوية إنقاص الوزن
 قالت شركة الأدوية الدنماركية نوفو نورديسك، إنها تفاجأت من استعداد المستهلكين الأوروبيين لدفع ثمن أدوية إنقاص الوزن على نفقاتهم الخاصة، حيث تستثمر أكبر شركة في المنطقة في إمدادات جديدة لتلبية الطلب الجامح على حقن السكري، التي باتت الخيار الأمثل لإنقاص الوزن.

وأدى عقار إنقاص الوزن ويغوفي وعقار أوزمبيك لعلاج السكري، إلى تحقيق الشركة مبيعات قياسية في عام 2023، في حين وصلت قيمتها السوقية حالياً إلى 5.8 مليار دولار، وفقاً لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

وأثبت عقار ويغوفي فعاليته في إنقاص الوزن، من خلال تجربة استمرت لمدة عام، فقد خلالها المشاركون 15% من وزنهم وسطياً.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نوفو، لارفرور جارد يورغنسن، إن الشركة وجدت استعداداً كبيراً للغاية بين الأوروبيين، لدفع ثمن أدوية إنقاص الوزن شخصياً، حتى في الوقت الذي لم يكونوا فيه معتادين على ذلك.

وأضاف: "لقد تفاجأنا من الإقبال وتساءلنا فيما إذا كانت تلك الظاهرة أميركية فقط، إلا أنها كانت كذلك في الدنمارك والنرويج، وهي المرة الأولى التي نرى فيها عدداً كبيراً من السكان على استعداد لدفع ثمن دواء من جيوبهم".

وحققت حقن ويغوفي وساكسيندا (وهو دواء قديم آخر يستخدام لإنقاص الوزن)، مبيعات بقيمة 4.7 مليار دولار في الولايات المتحدة فقط في العام الماضي، بزيادة قدرها 193% عن عام 2022.

وتضاعفت المبيعات كذلك في أوروبا والشرق الأوسط إلى ما يقارب مليار دولار في عام 2023، بعد أن تم إطلاق حقن ويغوفي في أوروبا والشرق الأوسط، إلى ما يقارب مليار دولار في عام 2023.

وباتت ويغوفي متاحة في المملكة المتحدة وسويسرا، والدنمارك وألمانيا وآيسلندا والإمارات العربية المتحدة.

وفي أوروبا لم يغطِ قطاع التأمين الصحي بعد تكلفة عقار ويغوفي بشكل كامل، ويتحمل المستهلك دفع 80% من المبيعات على نفقته الخاصة.

بينما تغطي شركات التأمين الصحي في الولايات المتحدة أكثر من 90% من المبيعات.

وقال روغنسن إن استعداد المستهلكين للدفع، يعود إلى أنهم جربوا جميع أنواع الحلول لإنقاص الوزن، ولم يحققوا النجاح الذي حققته الحقن، مما سيؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين الصحة العامة، وجودة حياة الأفراد.

وأشار يورغنسن إلى أن 1.5% من الدنماركيين البالغين، أي أقل من 100 ألف دنماركي يدفعون ثمن الدواء.

وفي المملكة المتحدة تتوفر حقن ويغوفي بكميات محددوة للغاية، في هيئة الخدمات الصحية الوطنية، ولكن يمكن للمرضى الذين يستخدمون نظام الرعاية الصحية الخاصة، دفع ما يصل إلى 300 جنيه إسترليني مقابل إمدادات شهرية، وتتشابه التكلفة في ألمانيا والدنمارك.

ارتفاع قياسي للطلب

وأدى ارتفاع الطلب القياسي إلى مشاكل في الكميات المتوفرة، وخصصت الشركة 6.5 مليار دولار هذا العام لزيادة الإنتاج.

وقال يورغنسن إن المرضى الخاصين، الذين ينفذون المخزونات "يشكلون قلقًا". وأضاف أن: "المرضى الضعفاء . . . لديهم فرصة للحصول على الرعاية من خلال النظام الصحي. ومن الواضح أن هذا يعني أن النظام الصحي يجب أن يعترف بالسمنة كمرض".

وقالت الشركة إنها تجري محادثات مع أنظمة الرعاية الصحية، حول عقود تسمح لها بتوزيع تكاليف دواء ويغوفي، على مدى عدة سنوات لزيادة الاستخدام. 

ولكن يجب على مقدمي الرعاية الصحية أيضًا أن يقرروا، ما إذا كانت أدوية إنقاص الوزن تمثل قيمة مقابل المال. وأوصى المعهد الوطني للتميز في الصحة والرعاية في المملكة المتحدة، باستخدام ويغوفي للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 35، أو 30-35 إذا كانوا يعانون من حالات صحية أخرى.

وتحدد المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، مؤشر كتلة الجسم الذي يبلغ 30 أو أكثر على أنه يعاني من السمنة.

وقال يورغنسن: "أعتقد أن معظم أنظمة الرعاية الصحية، ستعترف بأنه إذا كنت تلبي مؤشر كتلة الجسم بمستوى معين من الأمراض المصاحبة، فهناك حجة قوية للغاية".

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com