إنترنت الأشياء يبشر بثورة في قطاع الصيرفة

خاص
خاص
تبشر تكنولوجيا إنترنت الأشياء بتعزيز الأمن في العمليات المصرفية، وتعيد كيفية تصور البنوك لمنتجاتها المالية، وطريقة ربط الحساب مع هوية عميل.

وإنترنت الأشياء، أو IoT، عبارة عن نظام من أجهزة الحوسبة المترابطة التي يمكنها جمع البيانات ونقلها عبر شبكة لاسلكية دون تدخل بشري.

والقطاعات التي يتدخل فيها إنترنت الأشياء تدريجيا حتى الآن في الحياة اليومية عديدة، أبرزها القطاع الصحي والرعاية الاجتماعية والتأمين، فيما يتوقع ان يلحق القطاع المصرفي بالركب بشكل سريع.

وفي هذا السياق، اعتبر المسؤول في شركة موف بريس هورتنز أن سوق الأشياء المتصلة واعد وأن البنوك تركز بالفعل على الخدمات الجديدة فيه.

وأوضح أن المصارف لا تزال تتساءل حول مصادر البيانات الجديدة التي يمكن أن توفرها لها  الأشياء المتصلة قبل أن تنطلق في خلق أعمال جديدة.

وذكر هورتنز وجود تجارب في القطاع المصرفي لمكافحة الغش عبر استخدام الأشياء المتصلة التي تحظى بإمكانات هائلة من حيث الابتكار.

وتعمل البنوك منذ بداية الثورة الرقمية على الابتكار مع العملاء ولصالحهم، ولكنها لا تزال في مراحلها الأولى في استخدام إنترنت الأشياء وتطوير عروض من شأنها أن تجد جمهورا لها.

من جهته، اعتبر المسؤول في شركة شارج إلكترونيكس رويم كورديلو لـ"إرم الاقتصادية" أنه يمكن تعزيز مكافحة الغش عبر إنترنت الأشياء، التي تشكل نظاما بيئيا حقيقيا يعزز تحديد الهوية. وذكر وجود بعض النماذج في هذا المجال.

ودعا البنوك إلى اعتبار الاستثمار في إنترنت الأشياء من أولويات مشاريعها خصوصاً تلك التي تدور حول الدفع والقياسات الحيوية، والأمن مع  تحديد الموقع الجغرافي وغيرها من المعايير المتطورة، ولكن العقبات أمام هذه المشاريع لا تزال عديدة.

وأوضح أن تكاليف إنترنت الأشياء لا تزال مرتفعة جدا والقضايا حول حماية البيانات الشخصية معقدة، فضلا عن إدمان العملاء على استخدام الهواتف الذكية.

ولفت إلى أن البنوك استثمرت كثيرا في قطاع الهواتف المحمولة للتفاعل مع العملاء.

وأشار إلى أن الأشياء المتصلة وكذلك البيانات الضخمة (بيغ داتا) ليست مجرد ظاهرة تكنولوجية بحتة، بل هي ظاهرة تمس النماذج الاجتماعية، من خلال ديمومة المعلومات والاقتحام المستمر لها في تفاعلات الناس من خلال أدوات التواصل الاجتماعي

ويتكون نظام إنترنت الأشياء من أجهزة تتواصل مع الخدمة السحابية من خلال شكل من أشكال الاتصال. وبمجرد وصول البيانات إلى الخدمة السحابية، يعالجها البرنامج ويقرر ما إذا كان هناك إجراء ينبغي تنفيذه، مثل ضبط الحساسات، دون الحاجة إلى إدخال من المستخدم أو إرسال تنبيه.

توجد أربعة عناصر مميزة لأي نظام إنترنت الأشياء كامل: الحساسات أو الأجهزة والاتصال ومعالجة البيانات وواجهة المستخدم.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com