تقارير
تقاريرمواطنون صينيون يشترون الذهب

الصينيون يَكنزون الذهب

التضخم يثير القلق بعد بيانات خارج التوقعات
في إشارة جديدة على بُطء التعافي في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم، شهد المؤشر الذي يقيس قوة إنفاق المستهلكين في الصين انكماشًا بأعلى من التوقعات، كما ارتفعت أسعار الذهب في الصين إلى مستويات قياسية تزامنًا وارتفاع مبيعات الذهب خلال فترة ما قبل العام القمري الجديد.

وتسعى السلطات في بكين عبر مجموعات واسعة من القرارات إلى استعادة الزخم المفقود منذ سنوات عقب عودة من الإغلاقات الطويلة إبان جائحة كورونا، إلا أن القرارات يبدو حتى الآن أنها لم تنجح في استعادة الثقة بعدما فقد سوق الأسهم ما يزيد عن 7 تريليونات دولار.

ونما الاقتصاد 5.2% في 2023 وحقق الهدف الرسمي بنمو عند نحو خمسة بالمئة، إلا أن التعافي بدا غير مستقر بصورة أكبر مما توقعها المستثمرون.

يأتي ذلك بينما تتفاقم أزمة القطاع العقاري في الصين عقب إفلاس أكبر مطوري العقار في البلاد مع اتساع أزمة الديون لدى كبار مطوري العقار الصيني.

حقيقة أن إخراج أموالك من الصين والاستثمار في مكان آخر أصبح أكثر صعوبة أشعلت أسعار الذهب في الصين
نيكوس كافاليس
مزيد من التراجع

واستمرت أسعار المستهلكين في الصين في انخفاضها للشهر الرابع في يناير مما يعكس التحديات التي يواجهها ثاني أكبر اقتصاد في العالم لتحقيق تعاف قوي.

وأظهرت بيانات من المكتب الوطني للإحصاء اليوم الخميس أن مؤشر أسعار المستهلكين انخفض -0.8% في يناير على أساس سنوي بعد تراجعه - 0.3% في ديسمبر.

ويأتي انكماش مؤشر أسعار المستهلكين بأعلى من التوقعات التي رجحت انخفاضًا بنسبة -0.5%.

بيد أن مؤشر أسعار المستهلكين سجل 0.3% على أساس شهري بعد ارتفاع 0.1% في الشهر السابق، إلا أنه جاء بأقل من التوقعات التي رجحت تضخمًا بنسبة 0.4%.

اقرأ أيضًا- بكين تفاجئ الأسواق.. إقالة رئيس أعلى هيئة مالية
أسعار المنتجين

وانخفض مؤشر أسعار المنتجين - 2.5% على أساس سنوي في يناير بعد هبوط - 2.7% في الشهر السابق.

وتأتي البيانات الأخير بأقل من التوقعات التي رجحت انخفاضًا بنسبة -2.6% وفقًا لبيانات مكتب الإحصاء الوطني.

الذهب أكثر تكلفة من أي وقت مضى في الصين مع اقتراب العام القمري الجديد
MKS PAMP Group
اقتناء الذهب

وفي غضون ذلك بات الذهب أكثر تكلفة من أي وقت مضى في الصين مع اقتراب العام القمري الجديد، حيث بات لدى المستهلكين الكثير من الأسباب لشراء المعدن الثمين، وفقًا لمجموعة الخدمات المالية والمعادن النفيسة إم كيه إس بامب غروب.

يأتي ذلك بالتزامن مع الاضطرابات التي تشهدها سوق الأسهم في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث استبدلت الصين رئيس الهيئة المنظمة للأوراق المالية.

وتعد الخطوة المفاجئة إنذارا باتخاذ حكومة شي جين بينج تدابير أكثر قوة لإنهاء الخسائر التي شهدتها سوق الأوراق المالية في البلاد والتي تبلغ قيمتها 7 تريليونات دولار.

اقرأ أيضًا- الهند تُزيح الصين قريباً في النفط
مستويات قياسية

ووفقًا لمجموعة الخدمات المالية والمعادن النفيسة إم كيه إس بامب غروب - MKS PAMP Group، فإن الأسعار بلغت أعلى مستوى في تاريخها في فترة ما قبل العام القمري الجديد داخل الصين.

وباعتبار الصين مستوردا رئيسًا، فإن الذهب في بكين عادة ما يحظى بعلاوة على الأسعار العالمية، في حين أن اليوان ضعيف نسبيا، مما يزيد من تكلفة المعدن بالنسبة للمستهلكين.

الأداء المتوقع بالنسبة للعقارات والأسهم الصينية ضعيف للغاية قد رسما صورة قاتمة بشأن احتمالات أو سرعة التعافي
بنك سيتشوان تيانفو
الافتقار إلى البدائل

وقال نيكوس كافاليس، العضو المنتدب في شركة الاستشارات (ميتالز فوكاس): "إن الافتقار إلى البدائل، وحقيقة أن إخراج أموالك من الصين والاستثمار في مكان آخر أصبح أكثر صعوبة بكثير مما كان عليه قبل بضع سنوات، أشعلت أسعار الذهب في الصين".

ولفت العضو المنتدب في شركة الاستشارات (ميتالز فوكاس) إلى أن الصينيين باتوا أقل ثقة من ذي قبل باحتمالية تعافي الاقتصاد وسوق الأسهم بعد القرارات الأخيرة.

وفي مقابل ارتفاع أسعار الذهب لا تزال أسعار السلع تشهد انخفاضًا، في إشارة إلى تراجع إنفاق المستهلكين على السلع الخدمية وغيرها من مجموعات الإنفاق.

اقرأ أيضًا- ارتفاع مثير.. النفط لا يبالي بهدنة محتملة
أجواء قاتمة

وقال تشانغ تينغ، المحلل لدى بنك سيتشوان تيانفو: "إن الأداء المتوقع بالنسبة للعقارات والأسهم الصينية الضعيف للغاية قد رسما صورة قاتمة بشأن احتمالات أو سرعة التعافي".

وأضاف المحلل لدى بنك سيتشوان تيانفو: "المستثمرون يتجهون بصورة طبيعية إلى الأصول الآمنة نسبيا مثل الذهب، بعيدًا عن الإنفاق على السلع والخدمات".

ومن المتوقع أن تظل مبيعات المجوهرات مرتفعة لفترة من الوقت، وفقًا للمحلل لدى بنك سيتشوان تيانفو.

وقال تينغ: "إن حقيقة أن مستهلكي هذه العناصر باهظة الثمن ما زالوا يتدفقون على الذهب للحفاظ على ثرواتهم تشير إلى أن عدد الأشخاص الذين ينظرون إلى تدهور الظروف الاقتصادية بات أكثر".

المستثمرون يتجهون بصورة طبيعية إلى الأصول الآمنة نسبيا مثل الذهب بعيدًا عن الإنفاق على السلع والخدمات
تشانغ تينغ
قرار مفاجئ

وفي مفاجأة من العيار الثقيل، أعلنت السلطات الصينية أمس الأربعاء عن إقالة رئيس أعلى هيئة تنظيمية مالية في البلاد.

وجاءت الاستقالة المفاجئة بعد أن كانت الأسواق المالية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم من بين أسوأ الأسواق أداءً على مستوى العالم في الأشهر الأخيرة.

وقالت قناة CCTV الحكومية: "إن القيادة العليا للحزب الشيوعي الحاكم عزلت يي هويمان من منصبه كرئيس للجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية (CSRC)، أكبر هيئة تنظيمية مالية في البلاد".

جاء ذلك بعد يوم واحد، من اجتماع الرئيس الصيني شي جين بينغ مع المنظمين في لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية لمناقشة الجهود المبذولة لدعم الأسواق.

7 تريليونات

وأصبحت بكين تشعر بقلق متزايد بشأن عمليات البيع التي تجتاح الأسهم في الأسواق في شنغهاي وهونغ كونغ في الأشهر الأخيرة.

وفي غضون ذلك قضت عمليات البيع على تريليونات الدولارات من قيمة الأسهم رغم المحاولات العديدة من جانب السلطات لوقف الخسائر.

ووفقًا لبيانات فاكت سيت قضت موجة الخسائر التي تعرضت لها الأسهم الصينية على ما يقرب من 7 تريليونت دولار منذ بلغت الأسهم ذروتها في 2021.

وحتى الآن فشلت الأساليب التدريجية لدعم الاقتصاد واستقرار الأسواق حيث لم ترتفع المعنويات.

اقرأ أيضًا- سيد العملات يفقد أنيابه.. نزل عن قمة 3 أشهر
اقرأ أيضًا- في سوق بلا وجهة.. دول الخليج تحدد سعر بيع النفط

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com