مرشحة لمنصب بارز ببنك إنجلترا: سنواجه ركودا لمدة عامين

مرشحة لمنصب بارز ببنك إنجلترا: سنواجه ركودا لمدة عامين
حذرت المرشحة لتولي منصب نائب محافظ البنك المركزي البريطاني (بنك إنجلترا) للاستقرار المالي، سارة بريدن، من أن بريطانيا ستواجه ركودا اقتصاديا في غضون السنوات المقبلة، وأنه ستتم السيطرة على التضخم بعد عامين.
تداعيات معدلات الفائدة

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن سارة قولها في استبيان صدر قبل جلسة تعيينات لجنة الخزانة في مجلس العموم البريطاني: "أتوقع أن يظل الناتج المحلي الإجمالي ثابتا نسبيا في المملكة المتحدة خلال العامين المقبلين،  حيث إن تأثير الزيادات السابقة في معدلات الفائدة بالبنك أدت إلى الضغط المتزايد على الطلب، في حين ظل العرض ضعيفا للغاية".

وأشارت تعليقاتها إلى أن وجهات نظرها تتماشى إلى حد كبير مع واضعي أسعار الفائدة الداخليين الآخرين في لجنة وضع السياسة النقدية القوية المشكلة من تسعة أعضاء.

وألمحت تعليقات محافظ البنك أندرو بيلي والخبير الاقتصادي البارز هيو بيل، في الأسابيع الأخيرة، إلى أن بنك إنجلترا يقترب من نقطة تحول في الدورة الأكثر عدوانية فيما يتعلق برفع معدلات الفائدة خلال أكثر من ثلاثة عقود.

وقالت بريدن إن المخاطر من توقعات بنك إنجلترا للتضخم، تميل نحو الصعود بعد تأثير الجولة الثانية التي كانت أقوى من المتوقع.

لا تهاون

وقال كبير الاقتصاديين لدى بنك إنجلترا هيو بيل: "ليس هناك مجال لتهاون بنك إنجلترا بشأن التضخم، مؤكدًا أن البنك بحاجة إلى إنجاز مهمته فيما يتعلق بالتضخم".

 وأكد هيو بيل أنه يجب أن يتعامل بنك إنجلترا بحذر شديد حيال التضخم على الرغم من انخفاض المعدل العام، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن بعض مؤشرات التضخم تطورت بشكل أقل خطورة في الآونة الأخيرة.

السياسة النقدية

ولفت كبير الاقتصاديين لدى بنك إنجلترا إلى أن هناك الكثير من السياسات التي يتعين على بنك إنجلترا تنفيذها.

وأوضح هيو بيل أن بنك إنجلترا يحتاج إلى التأكد من أنه يفعل ما يكفي فيما يتعلق بالسياسة النقدية، وأن السياسة النقدية يجب أن تكون مقيدة بما فيه الكفاية، وأن تظل هكذا لفترة كافية من الوقت.

وأشار إلى أن هناك احتمالا لأن يضطر بنك إنجلترا لرفع أسعار الفائدة، إلى معدلات تفوق المتوقع لمكافحة التضخم.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com