تقارير
تقاريربعض أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي

صقور الفيدرالي يحذرون من "نار" الفائدة

معركة التضخم لم تنتهِ.. الفائدة قد تنخفض مرتين أو ثلاثاً
هجمة جديدة لصقور الفيدرالي في الساعات القليلة، أكدت من جديد أن المعركة مع التضخم لم تنتهِ بعد، في إشارة إلى استبعاد اتخاذ خطوة خفض أسعار الفائدة في القريب العاجل.

ولا يزال الصقور من صناع السياسة النقدية في بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي متمسكين بالإبقاء على السياسة النقدية وأسعار الفائدة مقيدة عند مستويات مرتفعة لفترة أعلى.

وشهدت الساعات القليلة الماضية العديد من التصريحات لمسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي التي اتجهت جميعها للتأكيد على أن معركة البنك مع التضخم لم تنتهِ بعد.

مهمة البنك في خفض التضخم لم تنتهِ بعد، وموقف السياسة النقدية الحالي لا يزال تشديدياً
أدريانا كوجلر/ عضو الفيدرالي
لم تنتهِ بعد

وفي غضون ذلك ترى عضو الفيدرالي الأميركي أدريانا كوجلر، أن مهمة البنك في خفض التضخم لم تنتهِ بعد، وموقف السياسة النقدية الحالي لا يزال تشديدياً.

وقالت عضو الفيدرالي الأميركي أدريانا كوجلر: "نحن سعداء في البنك بالتقدم الكبير بشأن التضخم، ولدينا تفاؤل حول استمرار ذلك".

وأضافت كوجلر: "سيظل التركيز على هدف التضخم الذي حدده بنك الاحتياطي الفيدرالي حتى يعود التضخم بشكل دائم إلى هدف 2% بشكل مستدام".

اقرأ أيضًا- الدولار يخسر مستويات دعم مهمة
مخاطر متوازنة

ولفتت كوجلر إلى أن المخاطر التي تهدد أهداف الفيدرالي الأميركي متوازنة، وفي مرحلة معينة قد يؤدي تباطؤ التضخم وأسواق العمل إلى جعل خفض أسعار الفائدة مناسباً.

بيد أنه وفي المقابل إذا توقف التقدم في مكافحة التضخم، فقد يكون من المناسب إبقاء سعر الفائدة ثابتاً لفترة أطول، وفقًا لعضو الفيدرالي الأميركي أدريانا كوجلر.

أتوقع أن يقوم الفيدرالي الأميركي بتخفيض الفائدة مرتين أو ثلاث مرات خلال عام 2024 الحالي
نيل كاشكاري/ فيدرالي مينيابوليس
بطء شديد

وفي الوقت ذاته يرى رئيس الفيدرالي الأميركي بولاية مينيابوليس، نيل كاشكاري، أنه يمكن أن يقوم الفيدرالي الأميركي بخفض أسعار الفائدة ببطء شديد، إذا استمر سوق العمل قوياً.

وقال صانع السياسة النقدية عن ولاية مينيابوليس: "إنه يجب على الفيدرالي الأميركي أن يراقب ديناميكيات التضخم المستقبلية".

وأشار كاشكاري إلى أن البيانات الأخيرة كانت إيجابية بشكل مدهش حتى الآن، وإذا استمرت كذلك، فسيكون السؤال التالي هو بأي وتيرة سيبدأ البنك بتعديل أسعار الفائدة مرة أخرى.

اقرأ أيضًا- بيانات تثير القلق.. والصينيون يُكنزون بالذهب
مرتان أو ثلاث

وقال رئيس الفيدرالي الأميركي بولاية مينيابوليس: "أتوقع أن يقوم الفيدرالي الأميركي بتخفيض الفائدة مرتين أو ثلاث مرات خلال عام 2024 الحالي".

وأضاف كاشكاري: "سيكون هذا الخفض مناسباً استناداً إلى البيانات المتوفرة حتى الآن، لكن لا نريد أن نصدر حكماً مسبقاً على الأمور".

وعلى غرار كوجلر أكد كاشكاري أن مهمة البنك في كبح التضخم لم تنتهِ بعد، لكن البيانات الأخيرة تبدو إيجابية، ومعظم ارتفاعات التضخم جاءت من جانب العرض.

سيكون من الخطأ خفض الاحتياطي الفيدرالي الأميركي لسعر الفائدة قبل الأوان
لوريتا ميستر/ فيدرالي كليفلاند
الانتخابات الرئاسية

وفي الوقت ذاته، أكد رئيس الفيدرالي الأميركي بولاية مينيابوليس أن البنك ليست له علاقة بسياسة الدولة أو الانتخابات المقبلة، نحن نحدد أسعار الفائدة.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية في الخامس من نوفمبر من العام الجاري 2024.

اقرأ أيضًا- النفط يقتات على تعثر الهدنة
قوة الدولار

وقال كاشكاري: "منحنى العائد على السندات ليس مؤشرا موثوقا لقياس الركود الاقتصادي".

وأضاف كاشكاري: "قيمة الدولار على المدى الطويل تحددها القدرة التنافسية الاقتصادية، مشيرًا إلى أنه يتم إنفاق مدخرات الأسر بشكل أبطأ مما كان متوقعا".

وتابع كاشكاري: "هناك بعض العلامات على الضعف الاقتصادي، بما في ذلك ارتفاع معدلات عزوف المستهلكين عن الإنفاق".

في الوقت الحالي لا تزال السياسة النقدية في وضع جيد، ونقوم بتقييم البيانات والتوقعات بعناية
سوزان كولينز/ فيدرالي بوسطن
وضع جيد

وفي غضون ذلك أكدت رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي عن ولاية كليفلاند، لوريتا ميستر، أن السياسة النقدية للبنك في وضع جيد بما يسمح تحديد ما الخطوة التالية لأسعار الفائدة".

وقالت ميستر: "إذا خفض الفيدرالي الفائدة فمن المرجح أن يكون هذا بوتيرة تدريجية، وإذا لم ينخفض التضخم ففي إمكان الاحتياطي الفيدرالي القيام بالمزيد بشأن السياسة النقدية الحالية".

وقالت ميستر: "حتى نفتح الباب أمام قرار خفض الفائدة لا بد أن ينخفض التضخم بوتيرة مستمرة، وأتوقع عودة التضخم إلى المستوى المستهدف 2% بمرور الوقت".

اقرأ أيضًا- بكين تفاجئ الأسواق.. إقالة رئيس أعلى هيئة مالية
تجنب الخطأ

وأوضحت ميستر أن الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض سعر الفائدة بوقت لاحق من العام الجاري إذا كان الأداء الاقتصادي يتحرك كما هو متوقع.

وقالت ميستر: "سيكون من الخطأ خفض الاحتياطي الفيدرالي الأميركي لسعر الفائدة قبل الأوان، حيث إن التضخم قد يكون أكثر ثباتا مما هو متوقع".

وأضافت ميستر: "لا تزال مكاسب الأجور عند مستويات مرتفعة بما يعوق مهمة إعادة التضخم إلى هدف الفيدرالي الأميركي، في إشارة إلى أن ارتفاع الإنتاجية قد يغير حسابات التضخم والأجور".

منحنى العائد على السندات ليس مؤشرا موثوقا لقياس الركود الاقتصادي
نيل كاشكاري/ فيدرالي مينيابوليس
تأخر التخفيضات

وفي إشارة جديدة إلى احتمالات تأخر خفض الفائدة، عبرت رئيسة بنك الاحتياطي الاتحادي في بوسطن سوزان كولينز عن عدم قلقها بشأن ضرورة خفض الفائدة.

وقالت رئيسة بنك الاحتياطي الاتحادي في بوسطن سوزان كولينز: "في الوقت الحالي لا تزال السياسة النقدية في وضع جيد، ونقوم بتقييم البيانات والتوقعات بعناية".

وأضافت رئيسة بنك الاحتياطي الاتحادي في بوسطن: "أعتقد أنه سيكون من المناسب البدء في تخفيف قيود السياسة في وقت لاحق من هذا العام".

اقرأ أيضًا- الهند تُزيح الصين قريباً في النفط

Related Stories

No stories found.
إرم الاقتصادية
www.erembusiness.com